اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 26000عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
محمد عاادل دورة المهارات المتقدمة في العلاقات العامة والإعلام مركز (itcc)
بقلم : محمد عاادل
احمد الشريف
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات العامـــة :: > النقاش الجـــــاد


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-01-2012, 03:44 PM   رقم المشاركة : 1
عماد شيكاري
مشرف منتدى النقاش الجاد






عماد شيكاري غير متواجد حالياً


وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط والجهود الطيبة
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


Thumbs down التعالي على الناس







لاتفتخر بشكلك : لانك لم تخلقه

ولآ تفتخر بنسبك : لانك لم تختاره

ولا تفخر بمالك : لأنها قِسمة ربك

وإنما تحلى بجمال خلقك وتواضعك .. فهو ما يرفعك.




>> منقول بتصرف.

 

 

التوقيع


  رد مع اقتباس
قديم 13-01-2012, 04:31 PM   رقم المشاركة : 2
أم نــور
نائبة المشرف العام

( أم نــور )
 
الصورة الرمزية أم نــور







أم نــور غير متواجد حالياً


شكر وتقدير: شكر وتقدير - السبب: شكر وتقدير
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

كلآم جميل أخوي / عمآد ... أعلآهـ تصوير جميل لفعل قبيح

التكبر : كوآقف على جبل يرآك صغير وترآهـ كذلك .. وآجب المربيٌ : الوآلدين خآصة تحذيرالأبناء من هذه الصفة وحثهم على التوآضعـ بأن يكونوآ قدوة لهمآ.

للآسف أن التعالي على النآس بإختلآف أنوآعه ظآهرة متآصلة غآلباٌ في العآلم والمجتمع العربي رغم الثقآفة والدين .

سبحاُن الله يوم القيآمة يكون رآسه مسخ ويبقى جسده كالبشر يدوسه النآس بأقدآمهم في

المحشر.. العيآذبالله أن نكون كذلك . تحيآتي لك على طرحك الطيب كشخصك .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-01-2012, 07:26 PM   رقم المشاركة : 3
مانع أل قمري
مشرف منتدى النقاش الجاد







مانع أل قمري غير متواجد حالياً


إرسال رسالة عبر AIM إلى مانع أل قمري

وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

أخي / عماد شيكاري
شكراً على الطرح الرائع والمفيد ...الكبر صفة ذميمة صاحبها في النار ومكروه بين الناس
بإختصار " ما تكبر إلاّ وضيع ...ولا تواضع إلاّ رفيع " رفع الله قدرنا جميعاً وجعلنا من المتواضعين لا المتكبرين بين الاّخرين
وفقكم الله,,,,,,

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 13-01-2012, 08:10 PM   رقم المشاركة : 4
شمُوخ رجُل
اجتماعي ماسي






شمُوخ رجُل غير متواجد حالياً


وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

أخــي / عمــاد ... موضوع جميــل ودائمــاً الكبـــــر والثقـــة بالنفس

بينهمــا صفــة عكسيــة فعندما يكون الإنسان فارغــاً يحاول أن يغطــي ذلك

بتكبره على الناس ومرد ذلك للخــوف من إكتشــافه ...
وفقــك اللــه .

 

 

التوقيع

  رد مع اقتباس
قديم 13-01-2012, 11:24 PM   رقم المشاركة : 5
نسمة خير
مشرفة منتدى همسات إيمانيه
 
الصورة الرمزية نسمة خير






نسمة خير غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

الصوره قويه معبـــــــــــــــــــــــره ..

جزاك الله خير ..

نصّ الحديث

عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :

( بينما رجل يجر إزاره من الخيلاء خُسف به ، فهو يتجلجل في الأرض إلى يوم القيامة ) متفق عليه متفق عليه .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال :
( بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه ، مرجّلٌ جمّته ، إذ خسف الله به ، فهو يتجلجل إلى يوم القيامة ) رواه البخاري .
وفي إحدى روايات مسلم :
( إن رجلا ممن كان قبلكم يتبختر في حلة..) الحديث.

معاني المفردات

الخيلاء : الكبر والتعاظم

يتجلجل : هو الغوص في الأرض مع اضطرابٍ شديد أثناء الخسف ، والجلجلة هو الصوت الذي يصدر من الأرض أثناء ذلك

مرجل جمته : تمشيط الشعر ، والجمّة هي الشعر المتدلّي من الرأس إلى المنكبين

حلة : هما ثوبان أحدهما فوق الآخر ، وقيل : إزارٌ ورداء ، وهو الأشهر

تفاصيل القصّة

" للشرّ بابٌ ، والكِبر مفتاحه " مقولة لم تبعد عن الحقيقة ، فإن الإنسان إذا اتصف بمثل هذا الخلق الذميم حمله على فعل كل قبيح ، وأدّى به إلى التعالي والغرور ، ومنعه من قبول الحق واحترام أهله ، ونجد

مصداق ذلك في تاريخ الأمم والدعوات ، فالمتكبّرون هم أول من يكذّب الأنبياء والمرسلين ، ويقف عائقاً أمام الإصلاح والمصلحين .

وبالنظر في أحوال المتكبّر ، فإنه يرى نفسه بعين الكمال ، وينظر إلى غيره بعين النقص والاحتقار ، قد اغترّ بما حباه الله من رفعة في النسب ،

أو وفرة في المال ، أو مكانة في المجتمع ، أو زمرة من الأتباع ،ونسي أنها ألوان من متاع الدنيا الزائل : { والآخرة عند ربك للمتقين } ( الزخرف : ) .

ولو يعلم ذلك المتعالي في غروره ، المتطاول على بني جنسه ، عظم مقت الله له وغضبه عليه ، لكان رادعاً لنفسه ومهذّباً لأخلاقه ، فقد جاء الوعيد للمتكبّرين بأشنع العقوبات وأعظمها في الدنيا قبل الآخرة .

ونستعرض في الحديث الذي نتناوله صورة قاتمة لنهاية أحد المتكبّرين الذين يزخر بهم الواقع ، نفث الشيطان فيه معاني الكبر والخيلاء ، فإذا به يتعاظم في المجالس ويتعالى على الخلق ، ويختال في مشيته كأنّه ليس في الأرض غيره ، ويرى الناس من طرف عينه ، ما زاده من الله بُعداُ ، ومن خلقه بُغضاً .

وسنة الله جاريةٌ ألا يدع أحداً من المتكبّرين حتى يحطّم كبرياءه وغروره ويريه ضآلة نفسه ، فكان عقاب ذلك الرجل ، ففي أحد الأيام وهو يمشي متبختراً كعادته إذا بالأرض تخسف من تحت قدميه حتى تبتلعه ، ثم تبدأ حياته البرزخيّة التي يلقى فيها ألواناً من العذاب الأليم جزاء تطاوله وغطرسته .


أما الخزي الأكبر ، ففي يوم القيامة ، حين يحشره الله جلّ جلاله مع إخوانه من المتكبّرين كفرعون وهامان وأبي جهل ، فيكونون صغاراً كأمثال الذرّ يطؤهم الناس بأقدامهم ، كما قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم - : ( يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الناس ، يعلوهم كل شيء من الصغار ، حتى يدخلوا سجناً في جهنم ، فتعلوهم النار ، ويسقون من طينة الخبال - عصارة أهل النار - ) رواه الترمذي .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 13-01-2012, 11:25 PM   رقم المشاركة : 6
نسمة خير
مشرفة منتدى همسات إيمانيه
 
الصورة الرمزية نسمة خير






نسمة خير غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم - : ( يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الناس ، يعلوهم كل شيء من الصغار ، حتى يدخلوا سجناً في جهنم ، فتعلوهم النار ، ويسقون من طينة الخبال - عصارة أهل النار - ) رواه الترمذي .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2012, 01:29 PM   رقم المشاركة : 7
عماد شيكاري
مشرف منتدى النقاش الجاد






عماد شيكاري غير متواجد حالياً


وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط والجهود الطيبة
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم سطآم مشاهدة المشاركة
   كلآم جميل أخوي / عمآد ... أعلآهـ تصوير جميل لفعل قبيح

التكبر : كوآقف على جبل يرآك صغير وترآهـ كذلك .. وآجب المربيٌ : الوآلدين خآصة تحذيرالأبناء من هذه الصفة وحثهم على التوآضعـ بأن يكونوآ قدوة لهمآ.

للآسف أن التعالي على النآس بإختلآف أنوآعه ظآهرة متآصلة غآلباٌ في العآلم والمجتمع العربي رغم الثقآفة والدين .

سبحاُن الله يوم القيآمة يكون رآسه مسخ ويبقى جسده كالبشر يدوسه النآس بأقدآمهم في

المحشر.. العيآذبالله أن نكون كذلك . تحيآتي لك على طرحك الطيب كشخصك .



وتحياااتي لك على حضورك الطيب كشخصك .

البساطة .. ومعرفة الإنسان حقيقته .. وإدراكه أن التعالي يحقره وينزل من قدره

كفيل بأن يعيش الإنسان متواضعا وعلى طبيعته

 

 

التوقيع


  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2012, 01:31 PM   رقم المشاركة : 8
عماد شيكاري
مشرف منتدى النقاش الجاد






عماد شيكاري غير متواجد حالياً


وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط والجهود الطيبة
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مانع أل قمري مشاهدة المشاركة
   أخي / عماد شيكاري
شكراً على الطرح الرائع والمفيد ...الكبر صفة ذميمة صاحبها في النار ومكروه بين الناس
بإختصار " ما تكبر إلاّ وضيع ...ولا تواضع إلاّ رفيع " رفع الله قدرنا جميعاً وجعلنا من المتواضعين لا المتكبرين بين الاّخرين
وفقكم الله,,,,,,


بإختصار " ما تكبر إلاّ وضيع ...ولا تواضع إلاّ رفيع "

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جمال عبارتك تضيف لموضوعي جمالاً

من شخص جميل بحضوره وقلبه

يسعدك ربي

 

 

التوقيع


  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2012, 01:33 PM   رقم المشاركة : 9
عماد شيكاري
مشرف منتدى النقاش الجاد






عماد شيكاري غير متواجد حالياً


وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط والجهود الطيبة
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمُوخ رجُل مشاهدة المشاركة
   أخــي / عمــاد ... موضوع جميــل ودائمــاً الكبـــــر والثقـــة بالنفس

بينهمــا صفــة عكسيــة فعندما يكون الإنسان فارغــاً يحاول أن يغطــي ذلك

بتكبره على الناس ومرد ذلك للخــوف من إكتشــافه ...
وفقــك اللــه .


صدقت أخي شموخ ,,,

فهو دليل النفص الذي يريد أن يكمّله في نفسه

فعلي القدر حقيقةً .. لم يعلي قدره إلا تواضعه وبساطته

ربي يرفع قدرك

 

 

التوقيع


  رد مع اقتباس
قديم 17-03-2012, 01:35 PM   رقم المشاركة : 10
عماد شيكاري
مشرف منتدى النقاش الجاد






عماد شيكاري غير متواجد حالياً


وسام الحضورالنشيط: الحضور النشيط - السبب: للحضور النشيط والجهود الطيبة
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لوله مشاهدة المشاركة
   الصوره قويه معبـــــــــــــــــــــــره ..

جزاك الله خير ..

نصّ الحديث

عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :

( بينما رجل يجر إزاره من الخيلاء خُسف به ، فهو يتجلجل في الأرض إلى يوم القيامة ) متفق عليه متفق عليه .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال :
( بينما رجل يمشي في حلة تعجبه نفسه ، مرجّلٌ جمّته ، إذ خسف الله به ، فهو يتجلجل إلى يوم القيامة ) رواه البخاري .
وفي إحدى روايات مسلم :
( إن رجلا ممن كان قبلكم يتبختر في حلة..) الحديث.

معاني المفردات

الخيلاء : الكبر والتعاظم

يتجلجل : هو الغوص في الأرض مع اضطرابٍ شديد أثناء الخسف ، والجلجلة هو الصوت الذي يصدر من الأرض أثناء ذلك

مرجل جمته : تمشيط الشعر ، والجمّة هي الشعر المتدلّي من الرأس إلى المنكبين

حلة : هما ثوبان أحدهما فوق الآخر ، وقيل : إزارٌ ورداء ، وهو الأشهر

تفاصيل القصّة

" للشرّ بابٌ ، والكِبر مفتاحه " مقولة لم تبعد عن الحقيقة ، فإن الإنسان إذا اتصف بمثل هذا الخلق الذميم حمله على فعل كل قبيح ، وأدّى به إلى التعالي والغرور ، ومنعه من قبول الحق واحترام أهله ، ونجد

مصداق ذلك في تاريخ الأمم والدعوات ، فالمتكبّرون هم أول من يكذّب الأنبياء والمرسلين ، ويقف عائقاً أمام الإصلاح والمصلحين .

وبالنظر في أحوال المتكبّر ، فإنه يرى نفسه بعين الكمال ، وينظر إلى غيره بعين النقص والاحتقار ، قد اغترّ بما حباه الله من رفعة في النسب ،

أو وفرة في المال ، أو مكانة في المجتمع ، أو زمرة من الأتباع ،ونسي أنها ألوان من متاع الدنيا الزائل : { والآخرة عند ربك للمتقين } ( الزخرف : ) .

ولو يعلم ذلك المتعالي في غروره ، المتطاول على بني جنسه ، عظم مقت الله له وغضبه عليه ، لكان رادعاً لنفسه ومهذّباً لأخلاقه ، فقد جاء الوعيد للمتكبّرين بأشنع العقوبات وأعظمها في الدنيا قبل الآخرة .

ونستعرض في الحديث الذي نتناوله صورة قاتمة لنهاية أحد المتكبّرين الذين يزخر بهم الواقع ، نفث الشيطان فيه معاني الكبر والخيلاء ، فإذا به يتعاظم في المجالس ويتعالى على الخلق ، ويختال في مشيته كأنّه ليس في الأرض غيره ، ويرى الناس من طرف عينه ، ما زاده من الله بُعداُ ، ومن خلقه بُغضاً .

وسنة الله جاريةٌ ألا يدع أحداً من المتكبّرين حتى يحطّم كبرياءه وغروره ويريه ضآلة نفسه ، فكان عقاب ذلك الرجل ، ففي أحد الأيام وهو يمشي متبختراً كعادته إذا بالأرض تخسف من تحت قدميه حتى تبتلعه ، ثم تبدأ حياته البرزخيّة التي يلقى فيها ألواناً من العذاب الأليم جزاء تطاوله وغطرسته .


أما الخزي الأكبر ، ففي يوم القيامة ، حين يحشره الله جلّ جلاله مع إخوانه من المتكبّرين كفرعون وهامان وأبي جهل ، فيكونون صغاراً كأمثال الذرّ يطؤهم الناس بأقدامهم ، كما قال المصطفى – صلى الله عليه وسلم - : ( يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صور الناس ، يعلوهم كل شيء من الصغار ، حتى يدخلوا سجناً في جهنم ، فتعلوهم النار ، ويسقون من طينة الخبال - عصارة أهل النار - ) رواه الترمذي .



ولذلك .. لُعن إبليس ولم يوقعه في اللعنة إلا تعاليه

وأكثر المعادين للحق هم المتعالين .. وكان مصيرهم الإذلال

أعلى اللع شأنك بتواضعك وتقبلك الحق أخت لوله

 

 

التوقيع


  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:50 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي