اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 27500عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
مركز المجد للجودة مجلس إدارة جمعية بناء لرعاية الأيتام يعقد اجتماعه السادس عشر
بقلم : احمد الشريف
احمد الشريف
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات الاجتماعية التعليمية :: > منتدى خاص باطروحات الدكتوراه و رسائل الماجستير


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-11-2007, 11:55 PM   رقم المشاركة : 1
سعد الزير
عضو هيئة تدريس ( معيد )






سعد الزير غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي دراسات وبحوث في مجال الأسرة السعودية

مع شكري وتقديري لسعادة الأستاذ الدكتور / إبراهيم بن مبارك الجوير الذي ينسب له الفضل بعد الله في إكساب الطلاب العديد من مهارات البحث العلمي . يسرني أن أقدم في هذا المنتدى المتميز ملخصات لاثنتي عشرة دراسة اجتماعية . ( سعد الزير )
===========================================

أولاً :
تأثير المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في التوازن الأسري
رسالة ماجستير
جامعة الملك سعود – كلية الآداب – قسم الدراسات الاجتماعية
إعداد / إبتسام عبدالقادر استنبولي
إشراف / د . سعود بن ضحيان الضحيان
1416هـ

يتحدد ملخص الدراسة في الآتي :
تتحدد مشكلة الدراسة في محاولة التعرف على تأثير المشكلات الاجتماعية والاقتصادية في التوازن الأسري ، وتركز الدراسة على محاولة التعرف على تأثير غياب الأب وما يرتبط بذلك من انقطاع أو انخفاض للدخل ، على الأسرة وأدائها لوظائفها المفترضة ، ومدى معاناة هذه الأسر من الحاجة وطلبها للمساعدات من المؤسسات الاجتماعية الرسمية وغير الرسمية التي تعمل كمتغير وسيط يزيد أو يقلل من الآثار المترتبة على هذا الغياب
أهداف الدراسة :ـ
استهدفت الدراسة ما يلي:
1- التعرف على أنماط المشكلات الاجتماعية والاقتصادية ومدى معاناة الأسرة منها .
2- التعرف على أنماط المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وتأثيرها في التوازن الأسري حسب معاناة الأسر.
فرضيات الدراسة :ـ
تحاول الدراسة الراهنة اختبار الفرضيات التالية :
1- من المتوقع أن توجد علاقة بين أنماط المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وبين مدى معاناة الأسر.
2- من المتوقع أن توجد علاقة بين أنماط المشكلات الاجتماعية والاقتصادية وبين التوازن الأسري حسب معاناة الأسر
مفاهيم الدراسة :ـ
1- التأثير 2- المشكلات الاجتماعية
3- المشكلات الاقتصادية 4- التوازن الأسري.
5- مفهوم الأزمة . 6- المؤسسات الاجتماعية غير الرسمية
7- المؤسسات الاجتماعية الرسمية
الإجراءات المنهجية للدراسة :ـ
يمكن تحديدها في الخطوات التالية :
1- نوع الدراسة : دراسة تحليلية .
2- مناهج الدراسة :المسح الاجتماعية عن طريق العينة ، ومنهج دراسة الحالة.
3- أدوات الدراسة :
أ- استبانة موجهة للأسر المستفيدة من الجمعيات الخيرية النسائية بمدينة الرياض .
ب- المقابلة لتطبيق منهج دراسة الحالة .
ج- الوثائق والسجلات الرسمية .
مجالات الدراسة :
تحددت مجالات الدراسة في الآتي :ـ
1- المجال المكاني : تحدد المجال المكاني للدراسة في الجمعيات الخيرية النسائية وهي ( جمعية النهضة النسائية الخيرية وجمعية الوفاء النسائية الخيرية )
المجال الزمني : تحدد المجال الزمني للدراسة في الفترة ما بين 1/3/1416هـ إلى 13/9/1416هـ .
المجال البشري : يتمثل في الجمعيات الخيرية النسائية ( النهضة - الوفاء ) بمدينة الرياض.

نتائج الدراسة :
أسفرت هذه الدراسة عن مجموعة من النتائج أهمها مايلي:
* لاتوجد فروق بين الأسر التي يغيب عنها الأب أو التي يتواجد فيها الأب ، وكذلك بين أنماط غياب الأب من حيث مدى الحصول على مساعدات من المؤسسات الاجتماعية الرسمية وغير الرسمية بصفة عامة ، في حين توجد فروقاً بين الغياب وأنماطه وبين مدى الحصول على مساعدات من المؤسسات الاجتماعية الرسمية .
* تواجه الأسر أنواعاً مختلفة من المشكلات منها الطلاق والترمل وسجن العائل وهجر العائل ، كما تواجه الأسر التي يتواجد فيها الأب مشكلات منها التعطل عن العمل والانحراف .
* اتضح من نتائج الدراسة أن الأسر التي يغيب عنها الأب تعاني من اختلال التوازن أكثر من الأسر التي يتواجد فيها الأب ، وتعتبر المطلقات من أكثر الأسر تأثراً بالأزمات التي تواجهها .
* أظهرت نتائج الدراسة أن من صور اختلال التوازن الأسري البطالة والانحراف وتراكم الديون.









ثانياً :
الخصائص الاجتماعية والاقتصادية لأسر الفتيات المنحرفات
رسالة ماجستير
جامعة الملك سعود – كلية الآداب – قسم الدراسات الاجتماعية
إعداد / هند إبراهيم السمهري
إشراف / د . حميد بن خليل الشايجي
1425هـ
خلاصة الدراسة :
تعد هذه الدراسة دراسة وصفية استطلاعية ميدانية تهدف إلى تحديد أهم الخصائص الاجتماعية والاقتصادية لأسر الفتيات المنحرفات وقد تضمنت الدراسة خمسة فصول بالإضافة إلى المراجع والملاحق وكان الفصل الأول مدخلاً للدراسة للتعريف بها فقد تناول هذا الفصل مقدمة الدراسة وموضوعها وأهميتها ومشكلتها وأهدافها وتساؤلاتها وتعريفاً لأهم المفاهيم والمصطلحات المستخدمة في الدراسة وقد تم تحديد مشكلة الدراسة في السؤال الرئيسي التالي :
( ما طبيعة العلاقة بين الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للأسرة وبين حدوث الانحراف لدى الفتيات )
وسعت الدراسة إلى تحقيق الأهداف التالية :
1- التعرف على طبيعة العلاقة بين الخصائص الأسرية والانحراف لدى الفتيات .
2- التعرف على طبيعة العلاقة بين أساليب التنشئة الاجتماعية وأساليب الضبط الاجتماعي المتبعة داخل الأسرة وبين الانحراف لدى الفتيات .
3- التعرف على طبيعة العلاقة بين الخصائص الثقافية للأسرة وأساليب قضاء وقت الفراغ وعلاقة ذلك بانحراف الفتيات .
4- التعرف على طبيعة العلاقة بني المستوى التعليمي للأسرة والانحراف لدى الفتيات.
5- التعرف على طبيعة العلاقة بين الخصائص الاقتصادية للأسرة والانحراف لدى الفتيات.
وتكمن أهمية هذه الدراسة في أنها تتناول فئة عمرية عريضة وهامة في المجتمع فنسبة الشباب في أي مجتمع تمثل أعلى نسبة عن غيرها من الفئات الأخرى ، فحسب إحصاء عام 1413هـ نجد أن عدد الفتيات السعوديات اللاتي تتراوح أعمارهن بين (15-24) سنة قد بلغ (1191199) فتاة وبحكم ضخامة عددهن في هذه الفترة الخطيرة من فترات المراهقة والشباب فإنهن جديرات بالاهتمام والرعاية من قبل الأسرة والمجتمع . ولأهمية دور الأسرة والبيئة المحيطة بالفتاة في تشكيل سلوكياتها فإن هذه الدراسة أنصبت على دراسة الخصائص الاجتماعية والاقتصادية لأسر مجموعة من الفتيات اللاتي مررن بتجارب انحرافية ومجموعة أخرى من أسر الفتيات اللاتي لم يمررن بمثل تلك التجربة والمقارنة بينهما للوقوف على عوامل التشابه والاختلاف بين خصائص أسر المجموعتين وهل لهذه الخصائص أثراً مباشراً في انحراف الفتاة .
ولتحقيق هذا الهدف وأهداف الدراسة الرئيسية فقد أجابت الباحثة عن الأسئلة التالية :
1- ما طبيعة العلاقة بين الخصائص الأسرية وحدوث الانحراف لدى الفتيات ؟
2- ما طبيعة العلاقة بين أساليب التنشئة الاجتماعية وأساليب الضبط الاجتماعي المتبعة داخل الأسرة وبين حدوث الانحراف لدى الفتيات؟
3- ما طبيعة العلاقة بين الخصائص الثقافية للأسرة وأساليب قضاء وقت الفراغ وبين حدوث الانحراف لدى الفتيات ؟
4- ما طبيعة العلاقة بين المستوى التعليمي للأسرة وبين حدوث الانحراف لدى الفتيات ؟
5- ما طبيعة العلاقة بين الخصائص الاقتصادية للأسرة وبين حدوث الانحراف لدى الفتيات ؟
واقتصرت الدراسة الحالية على نزيلات مؤسسة رعاية الفتيات بمدينة الرياض كمجموعة تجريبية وبعض طالبات التعليم العامة( متوسط ، ثانوي والمرحلة الجامعية ) كمجموعة ضابطة .
كما قامت الباحثة بتحديد المصطلحات التي استخدمتها في دراستها وهي ( الانحراف ، الفتاة ، الأسرة ،الخصائص الاجتماعية ، الخصائص الاقتصادية ، مؤسسة رعاية الفتيات ) وتناول الفصل الثاني الإطار النظري للدراسة حيث تحدد في ثلاثة أبعاد رئيسة حيث تناول البعد الأول تحديد أهم الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للأسرة وللبيئة المحيطة بالفتاة والتي قد تكون لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بحدوث الانحراف لدى الفتيات وهي (البناء الأسري ، الضبط الأسري ، المستوى الثقافي والتعليمي للأسرة ، حجم الأسرة ، وسائل الإعلام ، وقت الفراغ جماعة الصديقات ، المدرسة )
أما البعد الثاني فقد تناول عدد من النظريات وهي :
1- التفاعلية الرمزية.
2- نظرية الأدوار.
3- نظرية الاختلاط التفاضلي .
4- نظرية الضبط الاجتماعي.
5- المنظور الإسلامي لتفسير الانحراف .
أما البعد الثالث فقد تناول الدراسات السابقة واستعرضت فيه الباحثة ( 11 ) دراسة ( 9 ) دراسات محلية و( 2 ) خليجية وعربية حيث تم عرض هدف كل دراسة وعرض لأهم النتائج التي توصلت إليها كل دراسة .حيث ناقشت هذه الدراسات عدد من المواضيع التي كان لها علاقة بدراستها الحالية كالعوامل الاجتماعية أو الاقتصادية ( أساليب التنشئة والضبط الاجتماعي حجم الأسرة وسائل الإعلام ، وقت الفراغ )
وقد تم توضيح أهم جوانب الاتفاق والاختلاف بينها وبين الدراسة الحالية وفي آخر كل دراسة وبعد استعراضها تم التعليق عليها بشكل عام.
وقد استفادت الباحثة من الدراسات السابقة في إثراء خلفيتها العلمية عن ظاهرة الانحراف بشكل عام إلى جانب أنها ساعدت في تحديد ووضع تساؤلات الدراسة .
أما الفصل الثالث فقد احتوى على منهجية الدراسة وإجراءاتها حيث ناقشت الباحثة المنهج المستخدم في الدراسة وحددت متغيرات الدراسة ، ومجتمع الدراسة وكيفية اختيار العينة ، وأداة جمع البيانات والدراسات الكشفية ( الأولية ) للاستبيان ، والتأكد من صدق الأداة وثباتها ، والصعوبات التي واجهت الباحثة في جميع بيانات الدراسة ، ومجالات الدراسة والأساليب الإحصائية المستخدمة في تحليل بياناتها.
وقد اعتمدت الباحثة في دراستها على منهج المسح الاجتماعي .. وتكون مجتمع الدراسة بالنسبة للفتيات المنحرفات المتواجدات في المؤسسة من ( 60 ) فتاة ومع استبعاد بعض صحائف الاستبيان التي لا تنطبق عليها شروط الدراسة ( العمر ، الحالة الزواجية ) فقد بلغ عددهن 48 فتاة وبناءً عليه فقد تم اختيار عينة مماثلة مكونة من 48 طالبة يمثلن الفتيات السويات وهن طالبات في المراحل المتوسطة والثانوية والجامعية ،وقد تم اختيارهن من ( أربع مدارسة بمدينة الرياض اثنتان للمرحلة المتوسطة واثنتان للمرحلة الثانوية وطالبات من جامعة الملك سعود .. وقد استخدمت الباحثة أداة جمع البيانات ( الاستبيان ) لجمع البيانات اللازمة والمراد معرفته .. وقد قامت الباحثة بتصميم استبانتان إحداهم للفتيات المنحرفات والأخرى للطالبات ( الفتيات غير المنحرفات ) وتم استعراض الصعوبات التي واجهت الباحثة عند جمع بيانات الدراسة والتطرق إلى مجالات الدراسة حيث تحددت الدراسة بحدود مكانية وهي مؤسسة رعاية الفتيات بمدنية الرياض ( بالنسبة للفتيات المنحرفات ) وأربع مدارس اثنتان للمرحلة المتوسطة واثنتان للمرحلة الثانوية وطالبات من جامعة الملك سعود في مدينة الرياض .
أما المجال البشري فكان الفتيات المنحرفات المتواجدات في مؤسسة رعاية الفتيات ومجموعة أخرى من الفتيات غير المنحرفات مأخوذات من ( المدارس المتوسطة والثانوية والجامعية )
أما الحدود الزمانية للدراسة فقد تم تطبيق الدراسة في الفصل الدراسي الأول لعام 1423هـ
وقد تم تحديد الأساليب المستخدمة في تحليل بيانات الدراسة والمعالجة الإحصائية التي أجريت عن طريق مركز البحوث التربوية بجامعة الملك سعود وذلك باستخدام برنامج ( الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية s.p.s.s
أما الفصل الرابع فقد احتوى على عرض وتحليل نتائج الدراسة الميدانية وأما الفصل الخامس فقد احتوى على مناقشة وتفسير النتائج التي توصلت إليهاهذه الدراسة .
بالإضافة إلى خلاصة الدراسة وتضمنت أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة تلاها بعض التوصيات التي تقترحها بالباحثة لعلاج مشكلة انحراف الفتيات .











ثالثاً :
اتخاذ القرار في الأسرة السعودية
جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية العلوم الاجتماعية – قسم الاجتماع
رسالة دكتوراه
إعداد / سعود بن عبدالعزيز التركي
إشراف / أ . د محمد عارف
1406هـ


ملخص الرسالة
تتحدد أهمية دراسة اتخاذ القرار بالنسبة لعلم الاجتماع في الكيفية التي يتحقق بمقتضاها قيام أفراد الأسرة بصنع القرار فيها استنادا إلى توافر قدر من المعلومات بعضها يتعلق بالمستقبل أو بالتكهن المسبق بنتائج اتخاذ القرار . كما تبرز دراسة اتخاذ القرار مجموعة من المحددات أو المتغيرات وهي :
1- تأثر القرارات بالفروق الفردية بين أفراد الأسرة .
2- الضغوط الاجتماعية التي تؤثر في اتخاذ القرار ، واختيار البدائل .
3- بناء التواصل والعلاقات المتبادلة في إطار النسق الأسري وخارجه..
لهذا تحاول الدراسة الحالية أن تبرز عملية اتخاذ القرار من جانب المصادر القائمة في الأسرة والأساس الذي بني عليه القرار وكذلك وظيفة تلك القرارات وذلك عندما تتفاوت مجالات هذه القرارات في إطار النشاط الاقتصادي أو التعليمي أو التنشئة الاجتماعية أو الترويح وقضاء وقت الفراغ .
ونظراً لعدم وجود دراسات ميدانية سابقة عن موضوع البحث فيا لمجتمع السعودي ،بحيث يمكن أن يستخلص منها فروض نوعية محددة ، رأي الباحث أن يكون الإطار التصور لهذه الدراسة ذا طابع استرشادي ، بحيث يمكن أن يلم إلى دراسة ميدانية منظمة لمشكلة لبحث .
وقد حرص الباحث على الالتزام بالتكامل المنهجي وذلك في جميع مراحل الدراسة بدأ من عمل الإطار التصوري لها وذلك على النحو التالي
1- تحويل الإطار التصوري إلى إستراتيجية للبحث .
2- استخدام هذه الإستراتيجية في توجيه الدراسة الميدانية .
3- تحويل مقولات الإطار التصوري عن طريق التحديد الإجرائي الى مؤشرات واقعية تتضمنها أداة البحث في المرحلة الميدانية.
4- استخدام هذه المقولات في توجيه العمل الميداني وفي تنظيم وتفسير النتائج التي توصل إليها الباحث .
وقد انقسمت الرسالة إلى ستة فصول :
الفصل الاول منها دراسة اتخاذ القرار الأسري في ضوء الاتجاهات النظرية لمعاصرة الآلية : الوظيفية والصراعية ، والتبادلية ، والتفاعلية ، والرمزية ، والنسقية .
وقد تم استعراض تلك الأطر التصورية بعرض تاريخي موجز عن الاتجاه الفكري في كل منها ، والمقولات والمفهومات والافتراضات الأساسية التي يستند عليها كل اتجاه ، وتطبيق تلك المقولات والافتراضات على دراسة الأسرة ، ومن ثم تطبيق ذلك على اتخاذ القرار الأسري.
وتناول الفصل الثاني اتخاذ القرار الأسري في ضوء التصور الإسلامي للأسرة وذلك من واقع ثلاثة معايير هي :
1- المبادئ الأساسية العامة التي تحدد التصور الإسلامي للأسرة .
2- التصور الإسلامي لوظائف الأسرة .
3- الحدود البنائية للأسرة .
أما الفصل الثالث فيحتوي على الإطار التصوري ، الإجراءات المنهجية للدارسة، وعلى عينة البحث .
وقد احتوى الإطار التصوري على المفهومات الأساسية للدراسة ( مفهوم اتخاذ القرار ، ومفهوم الأسرة ) وعلى الأبعاد التصورية الثلاثة السابق الإشارة إليها ، ومجالات الدراسة الأساسية وعرض مختصر للدراسات السابقة وإبراز السمة الأساسية لهذه الدراسة التي تحقق ثلاثة عناصر هي:
1- تحديد منظم للأبعاد التصورية .
2- تحويل تلك الأبعاد إلى مؤشرات .
3- تحديد مجالات اتخاذ القرار على أسس وظيفية .
وكذلك الأهمية ، والإجراءات المنهجية للدراسة ،وأداة البحث وأخيرا العينة من حيث طريق اختيارها .
كما أبرز الفصل الرابع نتائج البحث الميداني الخاصة بمصدر القرار وذلك في المجالات السابق ذكرها حيث استخدم الباحث أسلوبين من الأساليب الإحصائية هي ( كا2 ،فاي ) لتوضيح علاقة مصدر القرار ببعض المتغيرات المرتبطة بكل نوع من القرارات وفي نهاية الفصل مناقشة تلك النتائج وتفسيرها في ضوء الإطار التصوري لهذه الدراسة .
تبين أن رب الأسرة هو المصدر الرئيسي في معظم القرارات وخاصة الاقتصادية منها ويشترك الزوجان معا في قرارات التنشئة الاجتماعية.
ويحدد الفصل الخامس أسس تلك القرارات المختلفة التي تناولها البحث ميدانياً حيث قام الباحث بإدخال المتغيرات الخاصة بالدخل الشهري وعمر رب الأسرة ومستواه التعليمي وحجم الأسرة على العلاقة اللاحقة التي وضحت من الجداول البسيطة ، لمعرفة مدى ثبات هذه العلاقة عند إدخال المتغيرات الاختيارية . ولقد قام الباحث بتفسير تلك النتائج ومناقشتها في ضوء متغيرات النمط التي تم استخلاصها من الإطار التصوري للدراسة .
وتناول الفصل السادس والأخير التحديد الميداني لوظيفة القرارات الأسرية وذلك استنادا إلى تصور لوظائف القرارات الأسرية حسب أنواعها واستنادا إلى التحديد الإجرائي الذي يكشف عن هذه الوظائف في صورة واقعية . ومن ثم تم تفسير معطيات الدراسة الميدانية على ضوء الإطار التصوري .
وفيما يلي موجز لأهم ما أسفرت عنه الدراسة :

أولا : مصدر القرار:
1- الزوج هو المصدر الأول لقرارات تصريف الشئون المالية لأسرة
2- الزوجان معا يشتركان في كونهما المصدر الأول للقرارات المتعلقة بإعطاء الأولاد حرية التصرف في بعض المواقف.
3- الزوج " ولي أمر الأسرة " هو المصدر الأول لقرارات عملية الثواب اللأبناء .
4- الزوجان معا يشتركان في كونهما المصدر الأول لقرارات توقيع العقاب على الأبناء .
5- الزوج هو المصدر الأول في التوجيه الدراسي من حيث نوع المدارس للأبناء .
6- الأسرة مجتمعة هي المسئولة أولاً عن قرارات متابعة تعليم الأبناء .
7- الأولاد أنفسهم هم المسئولون عن جميع قرارات اختيار تخصصاتهم العملية .
8- الأسرة مجتمعة هي المسئولة عن اتخاذ قرارات تحديد مكان قضاء وقت الفراغ للأسرة .
9- الأولاد أنفسهم هم المسئولون عن اتخاذ قرارات قضاء وقت فراغهم.
ثانياً : أساس القرار :
1- ظروف الأسرة الاقتصادية هي الأساس الأول لجميع القرارات الخاصة بتصريف الشئون المالية للأسرة.
2- تعاليم الإسلام هي الأساس الأول الذي يبني عليه تدبير العجز في ميزانية الأسرة.
3- حجم الدخل يعتبر هو الأساس الأول الذي يدل على كفاية الدخل من عدمه.
4- ترشيد الإنفاق هو الأساس الأول الذي تنطلق منه الأسرة لسد العجز في حالة عدم كفاية الدخل .
5- مواجهة الظروف الطارئة هو الأساس الأول الذي يبني عليه قرار الادخار والاستثمار .
6- التفوق الدراسي هو الأساس الأول لقرارات الثواب للأبناء .
7- عدم المواظبة على العبادات هو الأساس الأول لقرارات العقاب
8- صغر سن الأولاد هو الأساس الأول لقرار عدم إعطاء الأولاد حرية التصرف في بعض المواقف .
9- الحرص على تعليم الأولاد هو أساس قرار إلحاق الأبناء بالمدارس .
10- قرب المدارس من المنزل هو الأساس الأول لقرار اختيار نوع المدارس للأبناء .
11- القدرة المالية للأسرة هو أساس قرار توجيه الأبناء نحو اختيار تخصصاتهم العلمية .
12- طموحات الأبناء أنفسهم تعتبر الأساس الأول لقرار اختيار تخصصات الأبناء العملية .
13- تعارض وقت فراغ رب الأسرة مع وقت فراغها هو الأساس الذي يبني عليه رب الأسرة قراره بعدم قضاء وقت فراغه مع أسرته.

ثالثا:وظيفة القرار :
1- الوظيفة والهدف الأول لقرار تصريف الشئون المالية للأسرة هي إشباع الاحتياجات المادية للأسرة .
2- إن تحقيق ذلك الهدف السابق يؤدي إلى وظيفة أولى هي تحقيق رفاهية الأسرة .
3- الوظيفة الأولى لعملية الادخار والاستثمار هي تكوين احتياطي لمواجهة الطوارئ ، وحفظ الأسرة من التعرض لأزمات مالية.
4- يؤدي قرار تدبير العجز في ميزانية الأسرة إن وجد إلى تحقيق تعاون الأسرة في إنجاح ذلك القرار .
5- الوظيفة الأولى لقرار إعطاء الأولاد حرية التصرف في بعض المواقف هي تدريبهم على تحمل المسئولية في المستقبل .
6- الوظيفة الأولى لقرار عملية الثواب هي تشجيع الأولاد في الاستمرار في السلوك الطيب .
7- الوظيفة الأولى لقرارات عملية العقاب هي الامتناع عن تكرار ذلك الخطأ.
8- يؤدي وجود وقت الفراغ لدى الأبناء الذكور إلى اجتماعهم مع أصدقائهم في المنزل أولا ويليه مشاهدة التلفزيون .
9- يؤدي وجود وقت الفراغ لدى البنات إلى المساعدة في الأعمال المنزلية كتعويدهن على القيام بالشئون المنزلية ويليه القراءة والمطالعة.











رابعاً :
الاختيار للزواج في الأسرة السعودية

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية العلوم الاجتماعية – قسم الاجتماع
رسالة ماجستير
إعداد / سليمان بن محمد الموسى
إشراف / د . محمد زكريا عبدالمقصود
1407هـ

ملخص الرسالة
تعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها في مجتمع الرياض ومن هنا كان مصدر الصعوبات العديدة التي صادفها البحث وأنني لأدرك تماما إن القيام بهذه الدراسة لنوع من الأمور والظواهر التي هي من صميم حياة الأسرة ليحتاج إلى صبر ومثابرة إذ أن هذا النوع من المعلومات من المواضيع التي يتردد الإنسان في البوح بها .
هدف البحث :
ويهدف هذا البحث أساسا إلى وصف عملية الاختيار للزواج وأسلوبه وما يتعلق به من قيم واتجاهات والكشف عن مدى الثبات والتغير في تلك الاتجاهات و القيم في مجتمع البحث ومدى مطابقة ذلك لما جاء به الدين الإسلامي .
وبجانب الهدف الأساسي هناك أهداف فرعية منها :
أ‌- التعرف على بعض المشاكل و العقبات التي تعرقل الاختيار السليم .
ب‌- محاولة اختبار الفروض المتعلقة بهذه الدراسة والتي تتلخص فيما يلي :
1- افتراض وجود علاقة بين استقرار الأسرة والاختيار للزواج حسب توجيه الإسلام .
2- افتراض وجود علاقة بين التحضر والبعد عن الاختيار الإسلامي .
وقد ناقشت الدراسة في الفصل الأول مفهوم الخطبة من الناحية اللغوية والاجتماعية وآراء العلماء حول هذا المفهوم ومناقشة الزواج من الناحية اللغوية والاجتماعية وأشكال ووسائل الزواج وفي نهاية هذا الفصل ناقشة مفهوم الأسرة من الناحية اللغوية والاجتماعية وأشكال الأسرة النووية والممتدة .
أما الفصل الثاني: فيتناول بالدراسة و البحث الاختيارللزواج في التشريع الإسلامي وأوردت توجيه الإسلام في اختيار الزوجة واختيار الزوج ثم ناقشت مشروعية النظر إلى المخطوبه وأهمية ذلك بالنسبة للشباب .
وأوردت الآيات و الأحاديث النبوية المتعلقة بهذا الموضوع .
وفي الفصل الثالث : تعرضت لمناقشة أهم نظريات الاختيار للزواج والدراسات السابقة التي تعرضت لهذه الظاهرة بشكل مباشر أو غير مباشر .
أما الفصل الرابع : فقد تضمن دراسة اجتماعية مع بعض الإشارات التاريخية والجغرافية لمنطقة البحث .
ثم تطرقت لعادات وتقاليد الزواج في الرياض.









خامساً :
الآثار الاجتماعية والاقتصادية لاستخدام الحاسب الآلي على أبناء الأسرة السعودية

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية العلوم الاجتماعية – قسم الاجتماع
رسالة دكتوراه
إعداد / عبدالمحسن أحمد العصيمي
إشراف / د . خليل عبدالله المدني
1424هـ

مختصر الرسالة

موضوع البحث :
مناقشة مفصلة لأهم استخدامات الحاسب وتقنيات الانترنت وآثاره من الجوانب الاجتماعية والاقتصادية.
أهداف البحث :
1- الهدف النظري : استخدام نظريات علم الاجتماع في دراسة استخدامات وآثار تقنية الانترنت وتطوير العديد من المفاهيم والمصطلحات ذات العلاقة بها من منظور اجتماعي .
2- الهدف التطبيقي : دراسة أهم استخدامات الحاسب وتقنيات الإنترنت وآثاره للاستخدامات التالية :
أ- المجالات الترفيهية ب- استخدامات الشات ج- المجالات الثقافية د- المجالات التعليمية هـ - المجالات الاقتصادية .
منهج الدراسة :
دراسة وصفية تحليلية من خلال أخذ عينة طبقية من طلبة المرحلة الثانوية السعوديين بنسبة 6.7% منهم وتبلغ 3193 طالب من جملة 61 مدرسة تحتوي على 128 فصل دراسي.
إطار البحث الميداني : مدينة الرياض
إطار البحث الزماني : 1422هـ - 2002م
الإطار البشري : طلبة المرحلة الثانوية .
الوسائل الإحصائية المستخدمة : النسبة المئوية ، المتوسط ، الوسيط ،مربع كاي ، GLM ، P المصاحبة ، F المحسوبة ، درجة الحرية .
أهم النتائج :
اتضح أن 47% من طلبة المرحلة الثانوية يستخدمون الحاسب والإنترنت وقد تم العرض والتحليل للمستخدمين واستخداماتهم بشكل مفصل .
3- أهم الآثار في المجال الثقافي فهي زيادة الاطلاع على أحداث العالم وإتاحة المعلومات بسرعة ومعرفة الجديد في الأمور العلمية وزيادة الاهتمام بالقضايا الإسلامية .
4- أهم الاستخدامات في المجال التعليمي فقد كانت الاستخدامات محدودة وتتمثل معظمها في تسهيل إجراء البحوث وتحسين مستوى الحوار والكتابة ثم الاتصال بالزملاء ، أما أهم الآثار فهو دعم انتشار اللغة الإنجليزية .
5- أهم الاستخدامات في المجال الاقتصادي فكانت أقل الاستخدامات واتضحت في الحصول على معلومات اقتصادية وزيادة الصرف المالي على الانترنت والإنفاق على الترفيه أكثر .
وبدراسة الاستخدامات التفصيلية اتضح أن أكثر العوامل المؤثرة في الاستخدام هو دخل الأسرة ثم تعليم الأب ثم عمل الأم على معظم علاقات الاستخدام وآثارها المختلفة .





سادساً :
التصميم الداخلي للمطابخ المنزلية ومدى ملاءمته للنمط المعيشي الأسري للمرأة السعودية
الرئاسة العامة لتعليم البنات
كلية التربية للاقتصاد المنزلي بالرياض
رسالة ماجستير
إعداد / ليلى بنت عامر القحطاني
إشراف / د . حصة بنت صالح الغصون
1419هـ

الملخص
يعد المطبخ أهم مركز من مراكز العمل في المنزل ، ففيه تقضي ربة البيت أغلب ساعات عملها المنزلي في إعداد طعام الأسرة وطهيه ، لها ولضيوفها ، وقد تأثر المطبخ في تصميمه وتجهيزه وغرضه الوظيفي بتغير النمط المعيشي للأسرة في نهاية القرن العشرين بعد خروج المرأة للعمل وندرة توافر الخدم مما تسبب في ضيق وقتها المخصص لأداء أعمالها المنزلية حيث قامت مراكز البحوث في الجامعات والشركات الصناعية والزراعية بالإسهام في تخفيف هذا العبء عن كاهل المرأة فظهرت شركات إعداد الأغذية وتجهيزها وحفظها ، كما ظهرت تصميمات لأنماط حديثة للمطابخ وأجهزتها ومعداتها بهدف توفير وقت ربة البيت وجهدها فكانت تلك الإسهامات بمنزلة ثورة تكنولوجية لم يشهدها المطبخ في تاريخه من قبل.
لهذا فقد استهدف هذا البحث دراسة التصميم الداخلي للمطابخ المنزلية في بعض الوحدات السكنية للأسر السعودية ، ومدى ملائمة تلك التصميمات للنمط المعيشي لتلك الأسر ، وذلك من خلال عدة أهداف فرعية تمثل أهمها في التعرف على أنماط المطابخ الحالية وطرزها بالنسبة للأسر المبحوثة ، وعناصر التصميم الداخلي الموجودة فيها وبيئتها الفيزيقية كما تم التعرف على العوامل الاجتماعية والاقتصادية والاتصالية لتلك الأسرة ومدى تأثيرها في التصميم الداخلي الحالي لمطابخ أفراد العينة .
هذا وقد وقع اختيار الباحثة على مدينة الرياض منطقة للدراسة والبحث وذلك لعدد من الأسباب الموضوعية والشخصية وتم جمع البيانات الخاصة بالبحث خلال ( 5 ) أشهر تقريباً في الفترة من 20/3/1417هـ إلى 12/8/1417هـ هذا وقد بلغت عينة البحث ( 400 ) مبحوثة من ربات الأسر العاملات وغير العاملات ، المتعلمات وغير المتعلمات ومن ذوي دخول مالية مختلفة .
ومن ناحية أخرى فقد تضمن البحث نوعين من المتغيرات تمثل أولهما في المتغير التابع وهو التصميم الداخلي للمطابخ المدروسة وتمثل المتغير الآخر في مجموعة من المتغيرات المستقلة والمتمثلة في بعض العوامل الاجتماعية والاقتصادية والاتصالية للمبحوثات موضوع الدراسة في العينة .
هذا وقد افترضت الباحثة تسعة عشر توقعاً بحثياً بهدف اختبار العلاقة بين كل من المتغيرين التابع والمستقل .
أما بالنسبة لوسيلة الحصول على البيانات البحثية فقد استعانت الباحثة في ذلك بتصميم استبانة تضمنت ثلاثة أقسام رئيسة تناول أولها بيانات خاصة بالنواحي الاجتماعية والاقتصادية والاتصالية للمبحوثات وباقي أفراد أسرتها ، وتناول الثاني جميع الجوانب التصميمية الداخلية لمطابخهن وتجهيزاتها المختلفة ، أما الأخير فقد تناول بيانات تتعلق بالنمط المعيشي للأسرة وطريقة إدارتها المطبخ.
ومن ناحية أخرى فقد استعانت الباحثة بعدد من الأساليب الإحصائية بهدف وصف وتحليل البيانات وقد تمثلت هذه الأساليب في النسب المئوية والتوزيعات التكرارية ، والمتوسط الحسابي ، والانحراف المعياري ومعامل الارتباط البسيط ومربع كاي .
وقد قسمت تلك الدراسة إلى أربعة أبواب رئيسة ، تناول أولها صياغة المشكلة البحثية وأهداف البحث ،وأهميته والتعاريف البحثية ،وتضمن الثاني استعراضاً للمراجع والدراسات السابقة التي تناولت موضوع الدراسة بصورة مباشرة وغير مباشرة أما الثالث فقد اشتمل على منطقة الدراسة وكل من المجالين الزمني والجغرافي للبحث ، وكذا عينة البحث والمتغيرات والفروض البحثية ، بالإضافة إلى أسلوبي جمع وتحليل البيانات في حين ناقش رابعها نتائج الدراسة وبعض التوصيات والمقترحات المبنية على النتائج البحثية .

















سابعاً :
الضبط الاجتماعي في الأسرة السعودية من خلال تعاليم الدين الإسلامي
وعلاقته بتماسكها من وجهة نظر طلاب و طالبات المرحلة الثانوية

جامعة الأزهر
كلية التربية – قسم أصول التربية
رسالة دكتوراه
إعداد / خالد بن عبدالرحمن السالم
إشراف / أ د . عمر هاشم - أ د . محمد عبدالسميع عثمان
1423هـ

ملخص الدراسة
اشتملت هذه الدراسة على مدخل لها ، وتسعة فصول ، وكان المدخل عبارة عن استعراض للإطار المنهجي الذي تكون من مقدمة أوضحت أهمية الضبط الاجتماعي في المجتمع ،وأن الضوابط تختلف من مجتمع إلى آخر ، وأن الانحراف ينشأ في حالة فشل الضوابط الاجتماعية وبيان أهمية التربية في تحقيق الضبط الاجتماعي للأفراد ، ومن نشر للقيم والسلوكيات المقبولة في المجتمع وتعد الأسرة إحدى المؤسسات غير الرسمية المسئولة عن عملية الضبط على أفرادها . مما يتطلب وجود أسرة تتمتع بمستوى عال من الضبط لتستطيع القيام بدورها كمؤسسة ضابطة ، تعمل على تحقيق ضبط أفرادها ليسودها الاستقرار وتتمتع بدرجة كبيرة من التماسك والترابط بين أعضائها كما أن الدين يؤدي دورا بارزا في عمليتي الضبط والتماسك لاشتماله على عدد كبير من القيم والتعليمات التي من شأنها تحقيق الضبط والتماسك سواء أكان بين أفراد الأسرة أم بين أفراد المجتمع الكلي .####################
وتكمن مشكلة الدراسة في أن المجتمع السعودي ، خلال العقود الثلاثة الأخيرة طرأت عليه بعض التغيرات في الجانب الاقتصادي والاجتماعي والثقافي وتفاعلت الأسرة السعودية مع هذه التغيرات ، مما أفضى إلى وجود نوع من الصراع الذي أثر على النسق القيمي في المجتمع ، مما أحدث خلخلة في الضبط داخل الأسرة وضعفت الرقابة الأسرية ، نتيجة لأن أرباب الأسر تفاعلوا مع التغير مع عدم وجود التوازن المطلوب لمقابلة هذا التغير ، مما أوجد حاجة لدراسة الضبط داخل الأسرة ونوع التماسك الذي تعيشه .
وانبثقت أهمية الدراسة من أهمية الضبط في الأسرة وأهمية معرفة آراء من الطلاب والطالبات في واقع الضبط والتماسك في أسرهم لكونهم يمرون بمرحلة عمرية مهمة في حياة الفرد ، وعليه فإن مشكلة الدراسة تم عرضها في ستة أسئلة هي :
* ما واقع الضبط الاجتماعي في الأسرة السعودية من خلال تعاليم الدين الإسلامي ؟
* ما واقع التماسك في الأسرة السعودية؟
* ما توجهات أبناء الأسرة السعودية ( طلاب وطالبات المرحلة الثانوية العامة ) نحو أساليب الضبط الاجتماعي التي تستخدمها أسرهم لضبط سلوكهم؟
* هل يختلف واقع الضبط الاجتماعي في الأسرة السعودية باختلاف متغيرات الدراسة ؟
* هل يختلف واقع التماسك في الأسرة السعودية باختلاف متغيرات الدراسة ؟
* ما العلاقة بين الضبط الاجتماعي في الأسرة السعودية وتماسكها؟
واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي والمقارن ، كما استخدمت ثلاث أدوات لجمع البيانات لكمية والكيفية وهي : الاستبيان والمقابلة الحرة والملاحظة بالمشاركة وطبقت الدراسة على طلاب وطالبات المرحلة الثانوية العامة بمدينة الرياض ، واشتمل الإطار المنهجي ضبطا للمصطلحات التي استخدمت في الدراسة وهي : الأسرة والضبط والاجتماعي والتماسك الأسري وطلاب وطالبات المرحلة الثانوية العامة
وكان الفصل الأول عرضاً للدراسات السابقة التي تناولت الضبط الاجتماعي أو التماسك في الأسرة أو أحد الجوانب المرتبطة بهما وتم استعراض (16) ست عشرة دراسة ما بين دراسة عربية وأجنبية بع ذلك تم التعقيب عليها لبيان أوجه الشبه والاختلاف بنيها وبين الدراسة الحالية وتمت استفادة الدراسة الحالية من أدبيات تلك الدراسات فيما يتعلق بالإطار النظري لها . واختيار المنهج والأدوات المناسبة لهذه الدراسة وربط النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة بنتائج الدراسات السابقة
أما الفصل الثاني فتناول الضبط الاجتماعي من حيث المفهوم اللغوي والاصطلاحي وأبعاد الضبط الاجتماعي ثم دراسة العلاقة بين التربية والضبط الاجتماعي باعتبارها أحد أساليب الضبط وتم عرض لبعض آراء العلماء والمفكرين ثم تناول دراسة ظاهرة الانحراف وعلاقته بالضبط الاجتماعي الذي يعتبر بعض العلماء أن ظهور الانحراف إنما هو بسبب فشل عملية الضبط الاجتماعي .
وتناول الفصل الثالث الضبط الاجتماعي في الإسلام وذلك بعرض للنظرة الإسلامية للطبيعة الإنسانية في الإسلام ، ثم توضيحاً لحاجة النفس للضبط ، وبع ذلك تناول قواعد ومصادر الضبط الاجتماعي في الإسلام ، وأخيراً تم بيان طرائق الضبط الاجتماعي في الإسلام بالتحليل وإبراز بعض المقارنات مع أقوال العلماء والمفكرين .
أما الفصل الرابع فقد تناول الضوابط الاجتماعية من خلال تعاليم الدين الإسلامي ثم بعد ذلك إيراد نماذج لبعض الضوابط الاجتماعية في الإسلام التي تنمي العلاقات بين ألأفراد ، وتساعد في تماسكهم وعدم حدوث توترات أو صراعات وذلك من خلال بعض القيم الاجتماعية وعرض لبعض الظواهر الاجتماعية التي تعمل ضد الضبط وتهيئ الفرصة لحصول التوترات على مستوى الأسرة والمجتمع .
أما الفصل الخامس فكان عرضاً للعلاقات الاجتماعية ذات العلاقة بالتماسك الأسري ، حيث شمل بياناً لأهمية الأسرة في الإسلام ومفهوم العلاقات الأسرية ومسار العلاقات داخل النسق الأسري ، كما تناول التماسك الأسري ومفهومه وعمليات التماسك في الأسرة .
وتناول الفصل السادس الدراسة السوسيولوجية للأسرة في المجتمع السعودي الذي طبقت الدراسة عليه حيث تم بيان خصائص المملكة العربية السعودية والتعليم فيها واستعراضا للتغير الاجتماعي في المجتمع السعودي وأثره على الأسرة والضبط الاجتماعي فيها وأخيراً عرض للرعاية الاجتماعية التي تتلقاها الأسرة السعودية لدعم تماسكها .
وقد تضمن الفصل السابع بياناً للدراسة الميدانية وذلك توضيحاً لأهداف الدراسة الميدانية والأدوات التي استخدمت في الدراسة وهي : المقابلة الحرة ، والملاحظة بالمشاركة ، والاستبيان وحساب صدق أداة الدراسة وثباتها والأساليب الإحصائية المستخدمة لمعالجة البيانات ثم بياناً لعينة الدراسة وكيفية اختيارها ، وأخيراً تم وصف عينة الدراسة التي استخدمت سماتها كمتغيرات للدراسة .
وكان الفصل الثامن تحليلا وتفسيراً لنتائج الدراسة وشمل هذا الفصل واقع الضبط الاجتماعي الديني في الأسرة السعودية وواقع التماسك الأسري فيها وتوجه الأبناء نحو أساليب الضبط التي تستخدمها أسرهم لضبط سلوكهم ، واختلاف واقع كل من الضبط والتماسك باختلاف متغيرات الدراسة والعلاقة بينهما.
أما الفصل التاسع فكان خاتمة الدراسة وتضمن عرضاً للنتائج التي أسفرت عنها الدراسة ، وكذلك رؤية استشراقية للضبط الاجتماعي والتماسك الأسري وكان من أهم نتائج الدارسة مايلي :
1- وجود فجوة بين واقع الضبط غير الرسمي الذي يتم داخل الأسرة والضبط الرسمي الذي تقرره الجهات الرسمية .
2- وجود تذبذب في عمليات الضبط الاجتماعي داخل الأسرة رغم أن الضوابط مستندة إلى تعاليم الدين .
3- إن الضبط الاجتماعي الديني في الأسرة السعودية يتميز بقوته حيث بلغ الوزن النسبي له ( 81.4 )
4- إن تقبل الأبناء في الأسرة السعودية من طلاب وطالبات المرحلة الثانوية العامة لأساليب الضبط الاجتماعي التي تستخدمها أسرهم لضبط سلوكهم هو فوق المتوسط .
5- وجود عوامل تؤثر على تقبل الأبناء سلباً لأساليب الضبط في أسرهم كتنوع وسائل الإعلام المختلفة وما تبثه من مواد مختلفة
6- كشفت الدراسة أن الأسرة السعودية تستخدم مجموعة من أساليب الضبط الاجتماعي لضبط سلوك أبنائها إلا أن هذه الأساليب جاءت متفاوتة في الأهمية حسب الاستخدام من أسرة إلى أسرة .
7- وجود تقبل لدى الطالبات أقوى من الطلاب للأساليب التي تستخدمها أسرهم لضبط سلوكهم.
8- وضوح دور الأم في الأسرة السعودية في عمليات الضبط الاجتماعي فلم يقتصر الضبط داخل الأسرة على السلطة الأبوية
9- إن تماسك الأسرة يعبر عن مجموعة من العمليات المتداخلة التي يؤثر بعضها في بعض .
10- إن التماسك في الأسرة السعودية هو فوق المتوسط في مستواه حيث بلغ الوزن النسبي له (78.9).
11- كشفت الدراسة أن أبعاد التماسك في الأسرة جاءت متقاربة في أهميتها داخل الأسرة عدا بعض العاطفة الأسرية.
12- أوضحت الدراسة وجود بعض المشكلات التي تؤدي إلى إضعاف الترابط بين أفراد الأسرة .
13- لا توجد اختلافات دالة إحصائيا بين آراء الطلاب والطالبات تجاه واقع الضبط الاجتماعي الديني في أسرهم تعزا إلى متغير مستوى تعليم الأب ومستوى تعليم الأم ومهنة الأم.
14- وجود اختلاف دالة إحصائيا بين آراء الطلاب والطالبات حول واقع الضبط الاجتماعي الديني في أسرهم تعزا إلى متغير كل من النوع ( بنين – بنات ) .
15- وجود اختلافات بين آراء الطلاب والطالبات حول واقع الضبط الاجتماعي الديني في أسرهم تعزا إلى متغيري عدد أفراد الأسرة ومتوسط الدخل الشهري ..
16- لا توجد اختلافات دالة إحصائيا بين آراء الطلاب والطالبات في واقع التمسك في أسرهم تعزا إلى متغير المكان المعبر عنه بمكتب الإشراف التربوي ومستوى تعليم الأب ، ومستوى تعليم الأم ، ومهنة الأب ، ومتوسط الدخل الشهري للأسرة .
17- وجود اختلافات دالة إحصائيا بين آراء الطلاب والطالبات حول واقع التماسك في أسرهم لصالح الطالبات .
18- وجود اختلافات في آراء الطلاب والطالبات حول واقع التماسك في أسرهم تعزا إلى متغير عدد أفراد الأسرة .
19- وجود علاقة ارتباط قوية عند مستوى ( 0.1 ) بين الضبط الاجتماعي والتماسك في الأسرة ، فكلما ارتفع مستوى الضبط في الأسرة ارتفع مستوى التماسك فيها .
وبعد عرض نتائج الدراسة تم استعراض رؤية استشراقية للضبط الاجتماعي والتماسك في الأسرة اشتملت على مستقبل عمليات الضبط الاجتماعي والتماسك الأسري وتصور مقترح لتوجيه عمليات الضبط الاجتماعي والتماسك الأسري تضمن الأسس والمنطلقات التي تؤدي إلى توجيه الضبط ليكون نسقاً فاعلا في الأسرة والمجتمع مع وضع التصور المستقبلي للضبط والتماسك في الأسرة ليكون عوناً للأجهزة الرسمية وغير الرسمية في تحقيق الضبط الاجتماعي والتماسك في الأسرة ،وأخيراً اقترحت الدراسة إجراء مزيد من البحوث والدراسات في مجال الضبط الاجتماعي والتماسك في الأسرة .




















ثامناً :
المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية المرتبطة بالتماسك الأسري كما تراه طالبات الصف الثالث الثانوي في مدينة جدة

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية العلوم الاجتماعية – قسم الاجتماع
رسالة دكتوراه
إعداد / فتحية بنت حسين القرشي
إشراف / أ د . عبدالله بن حسين الخليفة
1424هـ

ملخص الدراسة
يتمثل الهدف من هذه الرسالة في معرفة المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي تؤثر على اختلاف مستويات التماسك الأسري بين الأسر السعودية وقد أجريت الدراسة على طالبات الصف الثالث الثانوي في مدينة جدة .
وقد استند الإطار النظري للدراسة على معطيات نظرية متعلقة بالتماسك طورها كل من هربرت سبنسر ( 1910 ) و إيميل دور كايم ( 1933 ) وتالكوت بارسونز ( 1959 ) واستخدمها ناي ورشنغ ( 1966 ) وكذلك النماذج النظرية التي طورها كل من هومانز ( 1964) وبلاو ( 1988 ) واستخدمها هانكوك ومانجن وما كتشيزني ( 1988 ) وتشير في مجملها إلى أهمية عاملين في التماسك الأسري هما : الاتفاق القيمي والاعتماد المتبادل .
لقد تم بلورة وتنقيح هذا الإطار بمعطيات من المنظور الإسلامي الذي يتسم بالشمولية والواقعية ليتضح أن هناك عاملين رئيسين يؤثران على تماسك الأسرة ويمكنهما أن تحيا أعلى درجات التماسك وهما : وحدة العقيدة والتعاون .
وفي ضوء ما تم مراجعته من أدبيات ونظريات ودراسات سابقة تمت صياغة فرضيات الدراسة ولتوفير البيانات اللازمة لامتحان هذه الفرضايت تم استخدام أسلوب العينة العشوائية الطبقية ، التي تم سحبها من إطار المعاينة الذي أعدته الباحثة وباستخدام طريقة كرجسي ومورجان تم تحديد حجم العينة ليكون ( 375 ) وتم زيادتها إلى أكثر من ( 500 ) وقد بلغ مجموع الاستجابات ( 497 ) حالة .
وقد تم جمع بيانات الدراسة بواسطة أداة مكونة من أربعة مقاييس الأول لقياس المتغيرات المستقلة غير المركبة والثاني والثالث لقياس المتغيرات المستقلة المركبة متمثلة في كل من درجة تدين الأب ، ودرجة تدين الأم والرابع لقياس المتغير التابع المتمثل في درجة التماسك الأسري .
ولتحليل بيانات الدراسة تم استخدام بعض الإحصاءات الوصفية كالمتوسط الحسابي والانحراف المعياري ، والنسب المئوية والتكرارية لوصف خصائص عينة البحث وتم استخدام تحليل التباين ، ومعامل بيرسون للارتباط وتحليل الانحدار المتعدد وذلك لامتحان فرضيات البحث ، كما تم استخدام معامل ألفا ، ومقياس التجزئة النصفية لقياس ثبات محتوى المقاييس المستخدمة لجمع بيانات الدراسة .
وقد كشفت نتائج الدراسة عن أهمية تأثير كل من درجة تدين الوالدين وعدد من المتغيرات من طبيعة اجتماعية واقتصادية ضمن مستوى الأسرة الاقتصادي والمستوى التعليمي للأسرة ووضع الأسرة المهني ونوع الزواج وبنية الأسرة .
وقد أشارت نتائج تحليلات الانحدار المتعدد إلى أهمية ثمانية متغيرات في تأثيرها على التماسك الأسري مرتبة حسب قوة تأثيرها وهي : درجة تديّن الوالد ، غياب الوالدة ، درجة تديّن الوالدة ، الشورى بين أعضاء الأسرة ، طبيعة معاملة الوالد للأبناء ، نوعية العلاقة بين الأسرة وأقارب الأب ، وتعدد الزوجات ، وغياب الوالد . كما توصلت هذه الدراسة إلى نتائج عديدة أخرى يمكن الرجوع إليها في الفصل الرابع الذي يتضمن نتائج الدراسة ، وقد تم تفسير ما توصلت إليه الدراسة من نتائج ، ومناقشتها في ضوء الأطر والنماذج النظرية ، كما تم طرح عدد من التوصيات والبحوث المقترحة في ضوء تلك النتائج .


تاسعاً :
أثر الخدم على الأسرة السعودية
جامعة الملك سعود
كلية الآداب – قسم الدراسات الاجتماعية - اجتماع
رسالة ماجستير
إعداد / نوره بنت إبراهيم العيدان
1405هـ


الخلاصة
في نهاية هذه الدراسة نود أن نعطي خلاصة لهذا البحث حتى يتضح في ذهن القارئ ، فلقد تناولنا في هذا البحث خمس فصول وهذه الفصول هي:
أولاً : المعالجة النظرية والمنهجية للدراسة ، وفيها حددنا موضوع البحث وهو أثر الخدم على الأسرة السعودية والغرض من معرفة حجم هذه الظاهرة ومدى تأثيرها على الأسرة السعودية ثم تناولنا المفاهيم الأساسية للدراسة وقمنا بتعريفها وهي الطفرة الاقتصادية – العدوى الاجتماعية- - الخدم – الترابط الأسري ، ثم قمنا بعرض النظريات والدراسات السابقة تناولنا فيها نظرية ابن خلدون في الترف ثم دراسة للرميحي يتناول فيها العمالة الوافدة ، دراسة لغنيمة المهيني عن الأسرة ، ثم تناولنا دراستين ترتبط ارتباطا مباشرا بالموضوع وهي دراسة جهينة العيس وهو آثار العمالة الأجنبية على الأسرة في التأثيرات الاجتماعية للمربية الأجنبية على الأسرة في المجتمعات الخليجية . الدراسة الثانية ، رسالة ماجستير للأخصائي النفسي عصام عبد الجواد تناول فيها الآثار النفسية التي يعاني منها أبناء دولة الإمارات نتيجة وجود الخادمات الأجنبيات وفي نهاية الفصل قمنا بعرض فروض الدراسة والمنهج المتبع وعينة وأداة الدراسة .
ثانياً : المجتمع السعودي والخدم : البعد التاريخي ، تناولنا في هذا الفصل تاريخ وجود الخدم في الأسرة السعودية على ثلاث مراحل وهي مرحلة ما قبل البترول ، مرحلة ما بعد البترول ، مرحلة الطفرة الاقتصادية ابتداء بوجود الرق وانتهاء باستقدام الخدم من الدول المختلفة
ثالثاً: العوامل الاجتماعية لاستقدام الخدم .
وهذه العوامل هي العامل الاقتصادي والثقافي والديمغرافي والسياسة التخطيطية ، هذه العوامل تتفاعل مع بعضها فتؤثر في انتشار هذه الظاهرة.
رابعاً : النتائج والتحاليل : وفي هذا البحث نتائج البحث والتوصيات
خامساً : الآثار الاجتماعية للخدم على الأسرة السعودية . نتناول فيه الأثر على الترابط الأسري وعلى التنشئة الاجتماعية .
نستخلص من هذه الدراسة أن زيادة دخل الفرد السعودي وخروج المرأة للعمل والدراسة ساهما في زيادة الإقبال على الاستقدام وأن وجود الخدم يساهم في تعلم أفراد الأسرة وخاصة الأطفال الاتكالية .













عاشراً :

الروابط الأسرية وصلتها بمشكلات كبار السن

جامعة الملك سعود
كلية الآداب – قسم الدراسات الاجتماعية - اجتماع
رسالة ماجستير
إعداد / سميرة بنت جمال المشهراوي
إشراف / د . محمد بن سليمان الوهيد
1418هـ

ملخص الدراسة
مشكلة الدراسة :
شهد المجتمع السعودي تغيرات كبيرة صاحبت اكتشاف البترول وأدى ذلك إلى تحولات عميقة في البنية الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع السعودي بشكل عام . وكان لهذه التغيرات أثرها على الأسرة خاصة وعلى المجتمع عامة .وأدت هذه التغيرات إلى تحول نمط الأسرة من الأسرة الممتدة إلى الأسرة النووية ، وتحول الكثير من وظائفها إلى مؤسسات اجتماعية أخرى وظهرت التخصصات العلمية الدقيقة وارتفع مستوى التعليم وخروج المرأة للعمل وتطور الخدمات الطبية وارتفاع متوسط عمر الفرد نتيجة لهذه الخدمات . وأثرت هذه التغيرات على مكانة كبار السن وعلى الأدوار التي كانوا يؤدونها واختفى الدور التربوي لكبير السن فأصبح المسن حالياً يعاني من عدم القدرة على التوافق مع الظروف الاجتماعية المحيطة به فهو في حالة تدهور في قدراته الذاتية نتيجة لكبر السن في الوقت الذي يشهد المجتمع تغيرات سريعة في بنيانه الاقتصادي والاجتماعي والتي أثرت بدورها على درجة الترابط الأسري . ومن هنا كان اهتمام الباحثة بدراسة مشكلات المسنين من حيث أثرها على قوة أو ضعف درجة الترابط الأسري لمحاولة لفت الانتباه لهذه المشكلة قبل أن تصبح مشكلة معقدة يصعب تلافيها.
* تحديد المشكلة :
تتحدد مشكلة الدراسة في التعرف على طبيعة المشكلات التي يعاني منها كبير السن وأثرها على قوة أو ضعف درجة الترابط الأسري .
* أهداف الدراسة :
1- التعرف على أنماط العلاقات التي يعيشها المسن داخل أسرته من حيث مشاكل المسن مع أسرته ، مشاركة الأسرة له في الزيارات الطبية وما إلى ذلك .
2- التعرف على الخصائص الاقتصادية والاجتماعية للأسرة التي ينتمتي إليها المسن من حيث متوسط الدخل ، ونمط الأسرة ، الموطن الأصلي له وما إلى ذلك .
3- التعرف على شعور المسن تجاه تفهم أسرته لظروفه الخاصة من حيث اهتمام أسرته به في حالة مرضه ، والترفيه عنه.
4- التعرف على الأعباء والضغوط التي تقع على عاتق الأسرة لتوفير الرعاية المناسبة للمسن من حيث الأعباء المادية،والمعنوية كالمداراة النفسية والمرافقة له وقت المرض .
5- التعرف على صلة المشكلات وتأثرها لدى المسنين على إحساسهم بدرجة الترابط الأسري .
ولهذا كان للدراسة أهمية من الناحيتين النظرية والتطبيقية :
أ- الأهمية النظرية :
1- توفير إطار نظري يوضح مشكلات المسنين وخصائصهم واحتياجاتهم وصور المعاناة التي يتعرضون لها.
2- فحص بعض النظريات الاجتماعية كالتبادلية والدور من خلال تفسير الروابط الأسرية ومعاناة الكبار.
3- التزايد المستمر في أعداد المسنين مما يترتب عليه احتياج المسنين للرعاية والاهتمام .
ب- الأهمية العملية :
1- تعتبر هذه الدراسة من أولى الدراسات العملية في مجال علم الاجتماع – على حد علم الباحث – والتي تتناول العلاقة بين مشكلات المسنين ودرجة الروابط الأسرية .
2- الاستفادة من هذه الدراسة في الإجابة على تساؤلاتها ، كما يستفاد من النتائج التي تم التوصل إليها في وضع استراتيجيات لدعم أوضاع المسنين قبل أن تصبح مشكلات المسنين أكثر تعقيداً.
3- كما تعتبر رعاية المسنين بُعداً دينياً في نفس الوقت حيث تدعو الأوامر الدينية إلى ضرورة رعاية المسنين وإزالة ما يعترض طريقهم كممارسة للتدين الصحيح .
4- حاجة المجتمع السعودي للمزيد من الدراسات لرصد ملامح التغير الاجتماعي لوضع الخطط المناسبة .
أولاً : الإطار النظري :
كان الإطار النظري للدراسة يتمثل فيما يلي :
أ- النظرية التبادلية ونظرية الدور .
ب- مجموعة من الدراسات السابقة متمثلة في دراسات تم إجراؤها في المجتمع السعودي ومجموعة أخرى تم إجراؤها في بعض البلدان الخليجية والعربية وناقشت إحداها التغيرات الاجتماعية من حيث أثرها على العلاقات القرابية وناقشت الأخرى مشكلات المسنين بشكل عام.
أما مفاهيم الدراسة التي تم استخدامها في دراستنا فكانت : الأسرة – الروابط الأسرية – المسن – المشكلة .
وقد حددت تساؤلات الدراسة والتي تم التحقق منها بما يلي :
1- هل هناك علاقة بين توافق المسن داخل أسرته ودرجة الترابط الأسري ؟
2- هل هناك علاقة بين الخصائص الاجتماعية والاقتصادية لأسرة المسن ودرجة الترابط الأسري ؟
3- هل هناك علاقة بين درجة اهتمام أسرة المسن ودرجة الترابط الأسري ؟
4- هل هناك علاقة بين حجم الأعباء التي تتحملها الأسرة ودرجة الترابط الأسري؟
ثانياً: الإطار المنهجي :
لقد كان الإطار المنهجي الذي اتبعناه في هذه الدراسة يتمثل في الخطوات التالية :
1- منهج الدراسة : لقد استخدمت الباحثة في الدراسة الآتي :
منهج المسح الاجتماعي الشامل لجميع حالات المرضى المنومين في مجمع الرياض الطبي ومستشفى الملك فيصل التخصصي للحصول على أكبر قدر من المعلومات الشاملة عن مجتمع الدراسة .
2- أدوات جمع البيانات : اعتمدت الباحثة في جمع البيانات على الآتي :
أ- السجلات الطبية الموجودة في المستشفى حيث تم الاطلاع عليها وأخذ البيانات المتعلقة بالمسنين من حيث ( طبيعة المرض – العمر – وما إلى ذلك ) وتم استبعاد المفردات التي لا تنطبق عليها الدراسة .
ب- الاستمارة ( الاستبانة ) : وكان الهدف منها توجيه أسئلة معينة للمسنين لمعرفة اتجاهاتهم نحو موضوعات معينة وقد تضمنت الاستمارة ثلاث أنواع منها ما يتعلق بالمرضى المنومين والمراجعين والمسنين في المنازل .
3- عينة الدراسة : بلغ عدد عينة الدراسة ( 386 ) مسن منهم ( 213 ) إناث و( 173 ) ذكور واتبعت الباحثة أسلوب الحصر الشامل
لجميع المرض المنومين في مجمع الرياض الطبي ومستشفى الملك فيصل التخصصي وبالنسبة للمراجعين في العيادات فقد تم اعتماد الصيغة التصادفية لأخذ عينة المراجعين من المسنين في العيادات الخارجية أما المسنون في المنازل فقد تم سحب عينة متاحة من جميع المستويات الدراسية في الكليات والأقسام في مركز الدراسات الجامعية للبنات .
4- مجالات الدراسة :
أ- المجال البشري ، ويتكون من :
كبار السن المرضى المنومين والمراجعين الموجودين ذكور وإناث في كل من مجمع الرياض الطبي ومستشفى الملك فيصل التخصصي.
كبار السن الموجودين مع أسرهم في المنازل وذلك من خلال أسر طالبات جامعة الملك سعود)
ب- المجال الزمني : انحصر المجال الزمني الذي استغرقته الباحثة في جمع البيانات خلال الفترة الزمنية من 1/3/1417هـ إلى 9/5/1417هـ
ج- المجال المكاني : يشمل كل من مجمع الرياض الطبي ومستشفى الملك فيصل التخصصي .
ثالثاً : نتائج الدراسة :
نتائج الدراسة المرتبطة بتساؤلات البحث :
1- اتضح أن هناك علاقة طردية قوية بين رضى المسن عن أبنائه وزيادة إحساسه بدرجة الترابط الأسري العالمي .
2- أظهرت النتائج أن هناك علاقة طردية قوية بين قرب المسن من أبنائه في حياته السابقة وزيادة إحساسه بدرجة الترابط الأسري العالمي .
3- أوضحت الدراسة أن هناك علاقة طردية قوية بين عدم وجود من يخدم المسن ويرعاه في المنزل وزيادة إحساسه بانخفاض درجة الترابط الأسري .
4- كشفت الدراسة أن هناك علاقة طردية قوية بين مستوى الصحة للمسن ( منومين – مراجعين – منازل ) وإحساسه بقوة أو ضعف درجة الترابط الأسري ، فالمسن المراجع هو أكثر تأثراً بانخفاض درجة الترابط الأسري.



ب- موجز النتائج المرتبطة بمشاكل المسنين وأبعاد الترابط الأسري :
اتضح من الدراسة أن المسنين يعانون من العديد من المشاكل بعضها مرتبط بذات المسن وبعضها مرتبط بالبيئة المحيطة بالمسن ولقد اختلفت في حدتها على قوة أو ضعف درجة الترابط الأسري ، فمن أبرز المشاكل التي توصلت إليها الدراسة :
1- المشاكل الصحية :
اتضح من الدراسة أن المسنين المراجعين هم أكثر معاناة من الاحساس بالمشاكل الذاتية والبيئية ( ذاتية وبيئية ) وانخفاض درجة الترابط الأسري.
ب- المشاكل الاجتماعية :
1- علاقة المسن بأبنائه : أتضح أن هناك علاقة طردية قوية بين رضى المسن عن أبنائه وزيادة إحساس المسن بدرجة الترابط الأسري العالي
2- علاقة المسن بأفراد أسرته :كشفت الدراسة وجود علاقة طردية بين سوء تعامل المحيطين بالمسن في الأسرة وانخفاض إحساس المسن بدرجة الترابط الأسري .
ج- المشاكل الاقتصادية :
اتضح من الدراسة أن المسنين المستقلين بدخلهم عن أسرهم هم أكثر فئة يشعرون بانخفاض درجة لترابط الأسري .
كما أوضحت الدراسة أن المسنين الذي لديهم مصادر دخل أخرى كمساعدة الأنباء هم أكثر فئة لديها إحساس بدرة الترابط الأسري العالي
د- المشاكل النفسية :
كشفت الدراسة أن 9.8% من الذكور و30.5% من الإناث يعانون من الإحساس بالوحدة نتيجة لوفاة شريك حياتهم .
أظهرت الدراسة أن هناك علاقة طردية قوية بين سوء معاملة المحيطية بالمسن وانخفاض إحساسه بدرجة الترابط الأسري ,


هـ المشاكل الترفيهية:ـ
أوضحت الدراسة أن 5.6% من الإناث و9.2% من الذكور في العينة يشعرون بعدم مشاركة الأبناء لهم في أوقات التسلية .
كما أظهرت الدراسة أن 43.2% من الإناث و 24.9% من الذكور يعانون من الإحساس بالفراغ.
وباستعراض موجز الرسالة نصل إلى خاتمة هذه الدراسة . سائلين الله التوفيق والسداد.

















الحادية عشرة :
دراسة بعنوان
بعض التغيرات البنيوية للأسرة السعودية

جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
كلية العلوم الاجتماعية – قسم الاجتماع والخدمة الاجتماعية
إعداد / د . عبدالعزيز بن علي الغريب

ملخص الدراسة
سعت هذه الدراسة لتحقيق مجموعة من الأهداف منها ، التعرف على خصائص النمط الأسري الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية ومن حيث حجم الأسرة ونوعها إضافة إلى التعرف على العوامل المؤثرة على الأسرة ، وتحديد صور التغير الأسري والمشكلات الأسرية وقد طبقت الدراسة باستخدام منهج المسح الاجتماعي ، على عينة بلغت ( 304 ) أسرة من أسر سعودية في محافظة الخرج بمنطقة الرياض . وقد توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج ،من أهمها اختلاف الوظائف التي يعمل بها أرباب الأسر ، وأن ما يقرب من نصف العينة هم ممن يحملون المؤهل الجامعي ، وأن ما يقرب من نصف العينة دخلهم الشهري متوسط وأن أكثر من نس العينة يقيمون في محافظة حضرية ومن نتائج النظام الزواجي ، توصلت الدراسة إلى أن غالبية الأسر مكونة من زوجة واحدة وأن أكثر من النصف كانت طبيعة زواجهم داخلي قرابي . وأن غالبية عينة الدراسة يفضلون زواج أبنائهم من أقاربهم وأن غالبية العينة يؤيدون ترك الحرية للأولاد الذكور بينما أكثر من نصف العينة تؤيد ترك الحرية للبنات لاختيار زوجها.



الثانية عشرة :

دراسة بعنوان
( العنف الأسري )

وزارة الشؤون الاجتماعية
المركز الوطني للدراسات والتطوير الاجتماعي
إعداد :
أ . د عبدالله بن عبدالعزيز اليوسف
د . صالح بن رميح الرميح
أ . عبدالمجيد طاش نيازي
مستخلص الدراسة
حاولت هذه الدراسة تحليل الخصائص الاجتماعية للأسر التي يتعرض أحد أفرادها للعنف الأسري بالإضافة إلى معرفة حجم العنف الأسري وأنواعه وأنماطه التي يتعرض لها كل من ( الطفل والمرأة والمسن والخادمة ) في الأسرة السعودية .
ونظرا إلى طبيعة الدراسة وأهدافها المتعددة وطبيعة البيانات المراد جمعها فقد اعتمدت الدراسة منهج المسح الاجتماعي ، إذا تم مسح أربع فئات:
الفئة الأولى : كانت للأخصائيين الاجتماعيين في دور الملاحظة ودور التوجيه الاجتماعي على مستوى المملكة ، الذين سبق لهم التعامل مع حالات الإيذاء الأسري أثناء مدة عملهم المهني وشملت العينة 62 أخصائياً اجتماعياً يعملون في تلك الدور وسبق لهم التعامل مع حالات العنف الأسري.
الفئة الثانية : وهن الأخصائيات العاملات في سجون النساء على مستوى المملكة العربية السعودية واللاتي سبق لهن التعامل مع حالات العنف الأسري وبلغ مجمل المبحوثات 25 أخصائية .
الفئة الثالثة: كانت من الأخصائيين العاملين في مراكز رعاية شؤون الخادمات ومكاتب مكافحة التسول على مستوى المملكة والذين سبق لهم التعامل مع حالات العنف الأسري وبلغ مجموعهم 35 أخصائية .
أما الفئة الرابعة فكانت للأطباء والأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين العاملين في المستشفيات الحكومية الذين سبق لهم التعامل مع حالات العنف الأسري وقد بلغ مجموعهم 369 مبحوثاً في كل من الرياض وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة والطائف والقصيم وتبوك والإحساء والدمام .
وقد أفرز لنا هذا المنهج الإجرائي عدة نتائج كشفت عنها الدراسة بوضوح ولعل أهمها أن الغالبية العظمى من الأحداث الذين يعانون من العنف الأسري ويدخلون دور الملاحظة أو دور التوجيه يكون ذلك بسبب اختلاطهم بأصدقاء السوء . كما كشفت نتائج الدراسة أن العنف الأسري غالبا ًما يقع في الأسر المفككة بسبب الطلاق أو وفاة احد الوالدين . كما أن أكثر أنواع الإيذاء الذي يتعرض له الأحداث هو الإهمال . أما عن الصعوبات التي تحول دون التعامل الأمثل مع حالات الإيذاء فكانت عدم تعاون أسرة الضحية المتعرضة للإيذاء . أما عن الآليات التي يرون أنها ضرورية للحد من ظاهرة العنف الأسري في مجتمع الدراسة فتركزت في تزويد وحدة الحماية الاجتماعية بكوادر متخصصة للتعامل مع حالات العنف الأسري .
أما عن النساء فإن أغلب حالات العنف الموجهة لهن فهي العنف النفسي والجسدي .
وبالنسبة للعمالة المنزلية فهي تتعرض للعنف البدني ، ويتعرض المسنون والأطفال للإهمال من قبل أسرهم . كما يتفشى العنف في الأسر المفككة أو التي يعاني أحد أفرادها من الإدمان ، وقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات للحد من ظاهرة العنف الأسري في مجتمع الدراسة .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 29-11-2007, 12:16 PM   رقم المشاركة : 2
ابن عقلا
اجتماعي متألق







ابن عقلا غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا جزيلا لك وعافاك

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-12-2007, 11:36 PM   رقم المشاركة : 3
سعد الزير
عضو هيئة تدريس ( معيد )






سعد الزير غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
على الرحب والسعة - تحياتي

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2008, 01:24 AM   رقم المشاركة : 4
وجه القمر
اجتماعي






وجه القمر غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

يعطييييييييييييييييييييييييييييييييييييييك الف مليون عافيه وجزاك الله الف خير

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2008, 02:17 AM   رقم المشاركة : 5
بندر بن صلال الكريزي
اجتماعي نشيط






بندر بن صلال الكريزي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

بيض الله وجهك
رااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااائع

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 06-01-2008, 04:34 PM   رقم المشاركة : 6
مذهله
اجتماعي مميز






مذهله غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

شكرا لك ابا راشد على هذا الابداع ,,,,,,,والشكر موصول للاستاذ سعد الزير الذي قام بتلخيص الرسائل من اجل الاستفاده منها فعلا نشكر له جهد المتميز فنحن بحاجه الى مثل هذه الجهود للنعرف ماتحتويه مكتبتنا العربيه من ابحاث ..........شكرا اخي

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2008, 05:31 PM   رقم المشاركة : 7
سليمان
اجتماعي






سليمان غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

الله يعطيك العافية وجهد مشكور

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2008, 10:45 PM   رقم المشاركة : 8
وداد
اجتماعي جديد






وداد غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

اريد البحث عن مفاهيم البطالة و النظم الاقتصادية لمواجهتها و ذلك في اقرب وقت ممكن من فضلكم

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 15-04-2008, 08:15 PM   رقم المشاركة : 9
ناجح مسيلة
اجتماعي






ناجح مسيلة غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

شكرا اريد البحث عن الاحباء العشوائية وإنعكاساتها على الاسرة.

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 08-02-2009, 06:08 PM   رقم المشاركة : 10
noureddin d
اجتماعي






noureddin d غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


Icon18 شكر وطلب مساعدة

اتقدم بالشكر الكبير للاخ الكريم على ملخص الرسائل الجامعية التي وضعها في متناولنا وهي مفيدة لكل دارس وباحث خاصة في اختصاص علم اجتماع الاسرة وهي دراسات مهمة جدا لانها تتناول موضوع الاسرة العربية بصفة عامة وما حل بها من تغيرات اجتماعية في كل جوانبها وهذه البحوث والدرسات تضع الارضية لاجاد حلول للمشاكل الاسرية في المجتمعات العربية ارجو من الاخ الكريم النص الكامل لرسالةالدكتور خالد بن عبد الرحمان السالم الضبط الاجتماعي في الاسرة السعودية من خلال تعاليم الدين الاسلامي وعلاقته بتماسكها من وجهة نظر طلاب وطالبات المرحلة الثانوية اوعلى الاقل الجزئ النضري منها فانها تهمني كثيرا في دراستي ولك مني فائق الشكر والاحترام والتقدير

 

 

  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:53 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي