اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 27500عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا الشؤون الاجتماعية غير قادرة على مسؤولية «الحماية من الإيذاء»!
بقلم : احمد الشريف
احمد الشريف
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات العلمية الاجتماعية التخصصية :: > منتدى النظريات الاجتماعية


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-06-2011, 09:00 PM   رقم المشاركة : 11
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي


حمود عبدالعليم محمد : الاتجاهات النظرية المفسرة للنزاع الاسرى
.

.

.





ليست الاتجاهات النظرية في سياق العلم الاجتماعي ضرب من ضروب التعسف، ولكنها هي المرشد لتحديد معالم أية ظاهرة يتم دراستها ولذلك فإن أي دراسة في العلم الاجتماعي لابد لها من إطار نظري، هذا الإطار يتم تحديده من خلال الاتجاهات النظرية الموجودة، وبما يتوافق ويتماشى مع السياق الاجتماعي والثقافي والاقتصادي، الذي تظهر فيه الظاهرة موضوع الدراسة، ولذلك يجئ الإطار النظري الذي يتم التوصل إليه، كركن وإنجاز هام من إنجازات أية دراسة، وهذا ما نحاول الوصول إليه فى هذه الدراسة ([1]).

1- الاتجاه الوظيفي:
يعد الاتجاه البنائي الوظيفي أحد الاتجاهات الرئيسة في علم الاجتماع المعاصر وقد اهتم الاتجاه بدراسة الظواهر الاجتماعية في أعمال المؤسسين الأوائل لعلم الاجتماع من أمثال ابن خلدون – أوجست كونت ثم ظهر بوضوح في أعمال "دوركهايم" و"باريتو" و"بارسونز" و"ميرتون" .
ويرى أنصار الاتجاه الوظيفي أن اختلاف التنظيم الاجتماعي وغياب التماسك الاجتماعي بين أفراد المجتمع الواحد الذين تجمعهم أهداف مشتركة قد يقود في الغالب إلى اضطراب وظائف المجتمع ، وإلى حالة من التفكك الاجتماعي ، التي تؤدي بدورها إلى فقدان المعايير والقواعد الاجتماعية مما يعرض المجتمع إلى الحالة الأنومي أي اللامعيارية وهي الحالة التي تفقد المعايير الاجتماعية السائدة في مجتمع ما ، فعاليتها في ضبط سير الأفراد وتنظيم سلوكهم لتحقيق القدر المطلوب من التوافق الاجتماعي.
ينظر الاتجاه الوظيفي إلي الأسرة علي أنها جزء أساسي من كيان المجتمع ، وتشكل نسقاً فرعياً من نسق عام هو المجتمع . وتتكون بدورها من عدة أنساق فرعية ترتبط فيما بينها بعلاقات تفاعلية متبادلة . ويركز الاتجاه الوظيفي علي الاهتمام بالعلاقات الداخلية للنسق العائلي ، وعلاقة النسق الأسري بالأنساق الاجتماعية الأخرى . ويعد "بارسونز" من أبرز ممثلي الاتجاه الوظيفي ، حيث تناول أسرة من خلال معياري القرابة ، والحب الرومانسي والجاذبية العاطفية ، وقد أكد علي أن انعزال الأسرة الرقابية جغرافيا وبنائياً عن الرباط القرابي يحل محله الجاذبية العاطفية ، وتضعف الصراعات الزوجية ، كما يضيف "بارسونز" أن الرباط الرومانسي لا يقتصر علي الجاذبية العاطفية فحسب ، بل علي عامل الدخل والموقع المهني والاعتبار الاجتماعي ونمط المعيشة .
2- الاتجاه التفاعلي الرمزي:
ساهم على النفس الاجتماعي في بلورة هذا الاتجاه . ويعتبر هذا الاتجاه من أكثر الاتجاهات شيوعا من أكثر الاتجاهات شيوعا في مجال الأسرة .
ويمكن لممثلي النظرية التفاعلية دراسة الأسرة عن طريق التعرف علي كيفية ارتباط والزوجات ، والآباء والأبناء وكيفية ارتباطهم بالمجتمع الخارجي ([2])، ويعتبر كل من "جورج زيمل وكولي وميد" من أبرز ممثليه. وارتكزت دراستهم على فهم وتفسير السلوك البشرى الممارس من قبل الفرد في إطار محيطه الاجتماعي. وينطلق هذا الاتجاه من افتراض مؤداه أن الإنسان إلى كائن اجتماعي نتيجة إخضاعه لمؤثرات عملية التفاعل الاجتماعية في محيطه الاجتماعي . وعلى ذلك ينظر هذا الاتجاه الى الأسرة على إنها وحدة من الشخصيات المتفاعلة ، ومن هنا فان تكيف الأبوين مع الأحداث المستجدة يؤهلهما لاكتساب دورهما كأبوين ، وان فشل احدهما في هذه المهمة الأسرية يؤدى إلى تصدع بنيان الأسرة ، وكما أن نجاح الزوجين في علاقتهما بالآخر داخل الأسرة مرهون بدرجة إشباع كل منهما للأخر، وعلى ذلك ينظر هذا الاتجاه للأسرة على أنها خلية اجتماعية تقوم بتطبيع الوليد بالسلوك الاجتماعي.
3- الاتجاه التطوري:
ينظر هذا الاتجاه إلى الأسرة على أنها وحدة من الشخصيات المتفاعلة، ورغم ذلك لا ينطلق من التفاعل في حد ذاته ، ولا من السلوك المتأثر بالموقف ؛ ولكنه ينطلق من فكرة دوره الحياة للأسرة. واستخدم دورة حياة الأسرة كأداة تحليلية لوصف ومقارنة بناءات ووظائف التفاعل الزواجي في مراحل مختلفة من التطور والنمو بهدف وصف وتفسير بعض الجوانب في الأسرة في كل مرحلة ، بدءا بمرحلة زواج الخطيبين ، وانتهاء بوفاة احدهما أو كليهما. ويرى هذا الاتجاه أن لكل مرحلة تطورية ظروف وشروط تلزم الأسرة القيام بمهام معينة كي تواجه شروط وظروف مرحلة تطورية جديدة ، أو تقبل مرحلة التغير الآتية . وقد وضع هذا الاتجاه ثمانية مراحل تطورية لنمو الأسرة حسب شكل دائري سمي بدورة حياة الأسرة .
4- اتجاه الصراع :
لم ينظر الماركسيون للأسرة علي أنها واحدة من السمات العامة للمجتمع الإنساني ولكنهم نظروا إليها في سياق تحليلهم لطبيعة المجتمع الرأسمالي وما يتميز به من طبقية . ونقطة انطلاق معظم تحليلات ممثلي هذا الاتجاه عن الأسرة والعلاقات بين الجنسين نجدها في كتاب " أصل الأسرة :الملكية الخاصة والدولة " لإنجلز . الذي يفرق فيه بين تحقيق المساواة بين الجنسين في المرحلة الحديثة
حيث يري إنجلز أن النزعات والخلافات الأسرية بين الزوجة والزوج والأب والأبناء ، والأبناء وبعضهم أمر طبيعي ناتج عن عدم المساواة في الحقوق والواجبات ومن هذه الرؤية أطلق تعميمه المشهور بأنه لا توجد أسرة خالية من النزاعات والخلافات الأسرية وحتى إذا حدث فترة غابت فيها المشاحنات الأسرية فإن ذلك لا يعبر عن سعادة و هناء الأسرة بل أنها حالة طارئة ومؤقتة تعقبها مشاحنات قادمة [4]. وتعد الأسرة في ضوء هذه النظرية بمثابة تنظيم اجتماعي يحقق الفائدة لبعض الناس أكثر من غيرهم حيث نظر كلا من ماركس وانجلز إلي الأسرة باعتبارها مجتمع طبقي مصغر تقوم فيه طبقة الرجال بقمع طبقة أخري هي النساء فالزواج هو أول أشكال الصدام الطبقي حيث يتم فيه تأسيس سعادة احد الجماعات علي قمع الطبقة الأخرى [5] .
كما أن هذا الاتجاه لا ينظر إلي النزاعات والمشاجرات الأسرية علي أنها تعبر عن سلبيات تقوض كيان الأسرة ، بل لها إيجابيات تعود علي بنيتها . إن هذا الاتجاه يركز علي المصادر الأساسية ( المال والسلطة والثروة ، والمنافسة ) التي تمثل المصدر الرئيسي لوقوع النزاع أو الصراع . ويري هذا الاتجاه أن الاتفاق والانسجام ما هو إلا وسيلة للتحكم في عملية الصراع داخل الأسرة .
وجعلوا مفهوم الصراع يشمل صراع كل الأنواع التي تعانى من الاستغلال ..وشبهوا الرجل بطبقة رأس المال (البرجوازية المسيطرة )والمرآة بطبقة العمال (البروليتاريا) في الصراع الناشئ بينهما.
و ذهب بعض مفكري هذا الاتجاه إلى أن الأسرة هي أول مدرسة يختبرها الفرد في حياته الاجتماعية من خلال سيطرة الرجل على المرأة في النظام الأسري ، إلى أن الزواج يمثل تجوزا راقيا للعداوات التي ظهرت في التاريخ . حيث أن نمو مجموعة معينة و ازدهارها قد يتم على حساب مأساة واضطهاد مجموعة أخرى ، أن العلاقة بين الزوج والزوجة هي مثال نموذجي لما يحدث لاحقا من اضطهاد بين الطبقة الرأسمالية والطبقة العمالية.
أن نظام الأسرة في رأي هذا لاتجاه وجد في المجتمع استجابة لاعتبارات رأسمالية بحتة قوامها المحافظة علي استمرار سيطرة الأفراد علي الملكية . وعلي ذلك يشير ماركس في كتاباته المبكرة إلي الزواج علي أنه شكل من أشكال الملكية الخاصة .

تعقيب :
من خلال اتجاه الصراع نجد أن هذا الاتجاه ينظر إلى النزاعات والخلافات الأسرية بين أعضاء الأسرة ، أنها أمر طبيعي ونتاج لعدم المساواة في الحقوق والواجبات كما أن هذا الاتجاه لا ينظر إلى النزاعات والمشاجرات الأسرية على إنها تعبر عن سلبيات تؤثر علي بنيان الأسرة ، بل لها ايجابيات تعود على بنيانها أيضا .
إن هذا الاتجاه يركز على المصادر الأساسية (المال والسلطة والثروة والمنافسة)التي تمثل المصدر الرئيس لوقوع النزاع أو الصراع ويرى هذا الاتجاه إن الاتفاق والانسجام ما هو إلا وسيلة للتحكم في عملية الصراع.
ومما سبق يرى الباحث أن النزاع الأسرى وفق "الاتجاه الصراعى" انه شكل من أشكال الصراع و أن هذا الصراع لا يمثل صراع بين جماعات وإنما هو صراع بين الزوج والزوجة فالزوج يحاول أن يسيطر على زوجته وأيضا الزوجة تحاول أن تسيطر على زوجها فكل طرف يحاول أن يسيطر على الآخر بفرض أهدافه وقيمة ويأخذ هذا الصراع أو النزاع في الشدة والتزايد ويحاول كلا من طرفي النزاع أن يستخدم موارده في السيطرة وهو ما يؤكد عليه اتجاه الصراع في أن الموارد هي أساس جوهري في الصراع فالموارد هنا ينظر إليها الباحث كما هي (الأحوال الممثلة في المرتب أو الميراث أو الأطيان أو ما تمتلكه الزوجة أو الزوج من موارد أياً كانت ..الخ). فالزوج يحاول أن يحصل عليها و يسلب زوجته تلك الموارد التي يمكن أن تساعدها على السيطرة وتحقيق أهدافها في حين الزوج يحاول أن يحصل عليها لدعم قوته في السيطرة على زوجته وعندما يشتد النزاع ويصل إلي زورته يلجأ كلا منها إلي القانون وهذا ما أكده أصحاب الاتجاه الصراع على اعتبار أن القانون احد مصادر القوه التي تستخدمها جماعة لتحقيق مصالحها على حساب الجماعة الأخرى فالزوجة أو الزوج أو كلاهما يلجأ إلى القضاء وذلك للسيطرة على الأخر من أجل فرض قيمة وأهدافه وتحقيق مصالحة .



[1] - مديحة أحمد عبادة وآخرون : الأبعاد الاجتماعية للتحرش الجنسي فى الحياة اليومية ، دراسة ميدانية بمحافظة سوهاج، كلية الآداب – جامعة سوهاج، يناير 2007م ، ص 26

[2] - طلعت إبراهيم لطفي و كمال عبد الحميد الزيات : النظرية المعاصرة في علم الاجتماع ، القاهرة ، دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع 1999 ، ص 133 .
[4] - معن خليل عمر : علم اجتماع الأســـرة، بيروت ، الطبعة الأولي ، دار الشــروق ،1994 ، ص 44 .

[5] - السيد عوض : جرائم العنف الأسري بين الريف والحضر- دراسة ميدانية علي مرتكبي جرائم العنف الأسري في بعض السجون المركزية والعمومية بحافظة قنا المرجع السابق ، ص 18
"

_____________
.


.


.


هذه منقولة ........................لم انتهي الا اني مقصرة جدا وانتظر

اخواتي وصديقاتي المشاركــــــــــــــــــة ومن انتهى من الماستر بس ماش مهنا

احــــــــــــــد.........!.

...........وانا اعرف مدى اشكالية توظيف النظريات لطالب.........


.

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة فكر وسطي ; 01-06-2011 الساعة 09:06 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2011, 09:08 PM   رقم المشاركة : 12
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أفنان الرياض مشاهدة المشاركة
   شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

حياك وبياك ..............والشكر موصول لك يافنان ...............موفقة

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 06:40 PM   رقم المشاركة : 13
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

نظرية القيمة للوك Locke (1976م ):
قدم لاندي وترمبو(1980م) شرحاً لنظرية (لوك locke) في الرضا الوظيفي المشار اليهما في صالح (2001م)، حيث يرى (لوك) في هذه النظرية أن الرضا الوظيفي حالة عاطفية سارّة ناتجة عن إدراك الفرد أن الوظيفة التي يشغلها الفرد يتيح له تحقيق ممارسة القيم الوظيفية الهامة في نظره وتكون هذه القيم منسجمة مع حاجات الفرد.
ويعني ذلك أن (لوك) قد ميّز ما بين القيمة والحاجة واعتبر الحاجات كعناصر تضمن استمرارية حياة الفرد من الناحية البيولوجية كما أنه اعتبر الحاجات موجودة بذاتها بشكل موضوعي بمعزل عن رغبات الفرد بينما القيم تتصف بالذاتية أو غير الموضوعية حيث تمثل ما يرغبه الشخص سواء كان ذلك بمستوى الوعي أو غير الوعي (العديلي:1981م:490_50).
ويرى العديلي (1402هـ ) ان هذه النظرية نفترض أن للرضا عناصر متعددة وأن كل عنصر يشكل قيمة معينة لدى الفرد وتتدرج هذه العناصر في أهميتها بالنسبة للفرد ويختلف هذا التدرج من فرد إلى آخر أي أن عناصر الرضا الوظيفي التي تشكل قيم أولية لدى فرد ما قد تشكل قيمة ثانوية لدى فرد آخر، فالقيمة إذا تتصف بالذاتية أو غير الموضوعية أما الحاجات فهي موجودة .
بمعنى انه كلما استطاع العمل توفير العوائد ذات القيمة للفرد(المعلمة ) كلما كان راضيا عن العمل وان هذه العوائد هي التي يرغبها الفرد نفسه وهي ليست بالضرورة ان تطابق رغبه فرد آخر.

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 06:42 PM   رقم المشاركة : 14
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

نظرية التوقع (لفرومFroom ) (1964م):
وترى أن سلوك الأشخاص هو نتيجة لاختيار واع من بين عدة بدائل كما أشار الدلكي (1996م) وأن هذه السلوكيات مرتبطة بعمليات نفسية وبشكل خاص بالمعتقدات والاتجاهات والهدف من هذه السلوكيات هو الحصول على أكبر فائدة ايجابية أو تقليل أو تجنب الشعور بالألم لأدنى حد.
وتعد نظرية التوقع إحدى النظريات الهامة في مجال دوافع العمل وهي تهتم بدافعية الفرد من جهة وبدافعية المنظمة من جهة أخرى.
وذكر الشرايدة (2008م) المفاهيم الأساسية للنظرية وهي:
1. التوقع: وهو الاعتقاد بأن جهد الشخص سيؤدي إلى الأداء الناجح.
2. التكافؤ: وهو درجة الجاذبية التي يعطيها الفرد للمكافأة. مثل أن يعطي الفرد قيم مختلفة للحوافز كالنقود أو الإنجاز وهو ما يبحث عنه الفرد في العمل أو ما يريده أن يحقق له هذا العمل.
3. النفع أو الفائدة: وهي الاعتقاد بأن تحقيق أداء معين يعد أساساً للحصول على مكافأة ما.

وأن أهم فرضيات نظرية فروم هي:
1. إن سلوك الإنسان تحدده قوى تنبع من داخلة ومن البيئة.
2. يختلف الناس في حاجاتهم وأهدافهم ومن ثم فهم يختلفون فيما يريدون من المؤسسات التي يعملون بها.
3. إن قوى الدفع عند الفرد تعتمد على مدى توقعه من النجاح للوصول إلى ذلك الإنجاز وهو التوقع الأول.
وفي الحربي ( 1415هـ:23) يرى فروم أن الرضا الوظيفي يحدث نتيجة للمقارنة التي يجريها الفرد بين ما يتوقعه سبقاً من عوائد السلوك الذي يقوم به وما يحققه بالفعل نتيجة لهذا السلوك، فالفرد الذي يتوقع أنه سيحصل على شيء ما في المستقبل لو انتهج نهجاً معيناً من السلوك فإنه سوف يسلك هذا النهج. فإذا كانت النتيجة النهائية لذلك السلوك الحصول على ما توقعه في السابق فإن هذا مدعاة لحدوث الرضا ويتضح من هذا إن الدافع لا ينبع من داخل الفرد وإنما يكمن في النتائج المستقبلية المتوقعة .
ويؤخذ على نظرية التوقع عدم إمكانية قياس المنفعة العائدة من السلوك، وتعدد المتغيرات التي تشمل عليها النظرية يجعل من الصعب دراستها ومعرفة العلاقة بين هذه المتغيرات وتداخلها مع بعضها (النمر:1990م:193).
ومن خلال ذلك يمكن ان يتحقق الرضا للمعلمة اذ حقق لها العمل ما توقعته منه .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 06:42 PM   رقم المشاركة : 15
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

نظرية العدالة (المساواة):
واضع هذه النظرية العالم (آدمز Adams) في عام (1963م - 1965م) المشار إليه في الياسين (1990م) حيث يرى أن المحدد الرئيسي لجهود العمل وأدائه والرضا عنه هو درجة العدالة والمساواة أو عدم العدالة وعدم المساواة التي يدركها الفرد في وظيفته فدرجة العدالة تعرف بأنها نسبة مدخلات الفرد (مثل مستوى الجهد في العمل) للمخرجات (مثل الدخل أو الراتب) مقارنة بنسبة مشابهة بالنسبة للآخرين.
وتفترض النظرية كما ورد في المشعان (1993م) أن الرضا الوظيفي يتحقق إذا كان هناك توازن بين ما يقدمه الفرد وبين ما يحصل عليه من العمل وهذا يتمثل في إيجاد التوازن بين المدخلات والعوائد وبتحقق التوازن فإنه يحدث شعور بالرضا بين العاملين أما إذا لم يحدث التوازن فإنه يحدث شعور بعدم الرضا.
وتشتمل نظريه العدالة على ثلاث خطوات أساسية كما ورد في العضاونة (2000م):
1. التقييم: يشتمل على قياس بعض المدخلات مثل: جدارة الفرد، العمر، مستوى التعليم، والمهارة، ومقدار الجهد المبذول في العمل وقياس المكافآت التي يحصل عليها الفرد مثل الراتب، والترقية التقدير.
2. المقارنة: تشتمل على مقارنة مكافآت الفرد بما يبذله من جهد في العمل ومقارنة ذلك بما يحصل عليه أقرانه في المؤسسات وما يبذلونه من جهد هل هو مساوي له أم لا.
3. السلوك: هو عملية إدراك العلاقة بين التقييم والمقارنة فعندما يدرك الفرد بأن الوضع يصف بالعدالة فإنه يستجيب بشكل ايجابي أما إذا كان الوضع غير عادل فيستجيب بشكل سلبي ويقلل من إنتاجيته وجهده وعطاءه.
ومن خلال ذلك نرى أن ما يفسر كثير من مظاهر الإهمال أو التذمر وعدم الإخلاص بالعمل وعدم الرضا عنه نتيجة الظلم وعدم المساواة الذي قد يقع ,فتكون هذه المظاهر نتيجة طبيعية فعندما تجتهد المعلمة أو أي موظف في عمله ولا يحصل على مردود كافي أو مكافآت مجزيه أو حتى طريقة تعامل جيدة بينما تلاحظ غيرها قد يكون جهدها و عطائها المبذول أقل وتحصل على ثناء ومعامله أفضل أو مكافآت و مراعاة في منح الإجازات أكثر. لذا على الإدارات التعليمة والمدرسية ان توفر نوع من العدالة والمساواة في توزيع المهام والحوافز وتجنب المحاباة .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 06:49 PM   رقم المشاركة : 16
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

نظرية الإنجاز لمكيلاند (McClelland):
أوضح (ماكليلاند) المشار اليه في العيسى ( 1415هـ:56) من خلال نظريته أن هناك ثلاث حاجات رئيسية غير متسلسلة يسعى الأفراد إلى إشباعها وتكون هذه الحاجات دافعة ومحركة للسلوك الإنساني وهي:
1) الحاجة إلى القوة: (السلطة، المركز الوظيفي، فرصة الكسب).
2) الحاجة إلى الإنجاز: (الإنجاز في العمل والشعور بأن الفرد منتج ومتقن للعمل ).
3) الحاجة إلى الاندماج والانتماء والألفة: (علاقات الصداقة, والمودة, والتقدير).
ويرى (ماكليلاند) أن الأفراد الذين لديهم حاجة للقوة يجدون في المنظمة الفرصة لكسب المركز والسلطة وبذلك يقبلون على المهام التي توفر لهم هذه الفرصة ومن ثم إشباع هذه الحاجة لديهم وينعكس إشباع حاجاتهم على رضاهم عن العمل.
وأما الأفراد الذين لديهم حاجة للإنجاز فإنهم يرون في المنظمة والعمل فرصة لإشباع حاجة التحدي والرغبة في التفوق وتحقيق الإنجاز والإنتاج عالي الجودة وهم يستمدون رضاهم من خلال الإشباع لهذه الحاجة.
وأما الأفراد الذين لديهم الاندماج والانتماء والألفة فإنهم يجدون في المنظمة والعمل إشباعاً لعلاقات الصداقة والألفة ويميلون إلى المهام التي تتطلب التفاعل مع الزملاء في العمل. ويغلب على نظرية (ماكليلاند) الاهتمام بحاجة الإنجاز حتى أنها سميت بنظرية الإنجاز وذلك على أساس أن حاجة الإنجاز تمثل المحرك الرئيسي لسلوك الأفراد وأن دافع الإنجاز هو الدافع المشترك في كل أنواع السلوك وأنه السبب الكامن وراء وجود أفراد يميلون إلى إتمام العمل بصورة جيدة.
ويرى القوس (2000م:16) أن نظرية الإنجاز تؤكد على أن الأفراد الذين لديهم حاجة شديدة للإنجاز يتميزون بصفات تجعلهم يتحملون المسؤولية في أعمالهم ويرغبون بالأعمال التي يجدون فيها تحدي لقدراتهم ومواهبهم وإمكاناتهم. كما أنهم يميلون إلى أخذ الحرية كاملة في كيفية تنفيذ الأعمال التي توكل إليهم.
ويرى مطالقة (1996م:56) أن لهذه النظرية مزايا منها:
_توفر للمديرين فرصة حث مرؤوسيهم على الارتقاء بمستويات طموحاتهم.
_تساعد على تشخيص جوانب القوة والضعف في مستويات الطموح، ليتسنى وضع برامج تدريب وتنمية للمرؤوسين.
_ تساعد على تحسين مستويات الأداء التي تكفل بالتالي تحسين أوضاع المؤسسة الاقتصادية وتحقيق أهدافها.
يتضح من خلال العرض أن نظرية الإنجاز تلتقي مع النظريات السابقة في تأكيدها على أن إشباع الحاجات لدى الأفراد (المعلمات ) هو الدافع المحرك للسلوك ومن ثم تحقيق الرضا عن العمل عندما يشعر الفرد (المعلمة )أن العمل الذي يقوم به يحقق له إشباعاً معيناً .لذا يمكن ان تفسر لنا هذه النظرية جانب من جوانب تحقيق الرضا من خلال إشباع بعض الحاجات .وليس كلها باعتبار إن هذه النظرية اختلفت عن غيرها في تحديد نوعية الحاجات التي يحتاج إلى إشباعها الأفراد حتى يتحقق الرضا. لذا تعرضت للمجموعة من الانتقادات من قبل الباحثين والدارسين لتجاهلها الكثير من الحاجات الإنسانية باعتبار أن الأفراد لهم حاجات مادية ونفسية واجتماعية ومهنية لا يمكن تجاهلها ولا يمكن حصرها على القوة والإنجاز والاندماج.

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-11-2011, 09:28 AM   رقم المشاركة : 17
حلا الاردنيه
اجتماعي جديد






حلا الاردنيه غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


501جديد

معلش
بدي نظريات عن الاختيار لشريك الحياة

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 17-11-2011, 04:03 PM   رقم المشاركة : 18
اغاريد
مشرفة منتدى الاستشارات الاجتماعية والنفسية







اغاريد غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

ياااااااااااارب يوفقك ويسهل أمرك ويفرج همك
أنا والله عندي بحث عن ههالموضوع وبجد متورطه
ومو عارفه كيف أوظف النظرية في البحث
يارب يافكر تتحقق كل أمانيك حبيبتي على هالمجهود الطيب

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 08:13 PM   رقم المشاركة : 19
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجع الفراق مشاهدة المشاركة
   ياااااااااااارب يوفقك ويسهل أمرك ويفرج همك
أنا والله عندي بحث عن ههالموضوع وبجد متورطه
ومو عارفه كيف أوظف النظرية في البحث
يارب يافكر تتحقق كل أمانيك حبيبتي على هالمجهود الطيب

اجمعين ...وياك .....يارب

وسهل امرك .....وباذن الله استفدي ...الامر ليس بهالتعقيد او الصعوبة ...فقط فهم صحيح

للنظرية ...وفهم لمشكلة البحث ......وفقط ...ولاتنسي القراءة القراءة المستفيضة

....وموفقة

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-11-2011, 08:26 PM   رقم المشاركة : 20
فكر وسطي
المراقبه العامة
 
الصورة الرمزية فكر وسطي







فكر وسطي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

موضوع جميل عن النظريات" البطريركية " التي تفسر علاقة المرأة بالرجل ....

http://www.isj.org.uk/docs/german_patriarchy.pdf

.
.

 

 

  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:43 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي