اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 26000عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات العلمية الاجتماعية التخصصية :: > مـنـتـدى الدراسات والأبحاث و الـكتب الاجتماعية


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-12-2010, 01:16 PM   رقم المشاركة : 1
أم باسل الصور
اجتماعي مميز







أم باسل الصور غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي المدرسة الكلاسيكية التقليدية


المدرسة الكلاسيكية التقليدية

في عام 1776 صدر كتاب آدم سميث ( ثروة الأم) وبظهوره بدأت المدرسة الكلاسيكية وبدأ علم الاقتصاد، كما أن تعاليمها كانت قد شاعت وانتشرت في أقطار كثيرة مثل انكلترا وفرنسا واميركا وبقيت حتى الربع الأخير من القرن التاسع عشر، أبرز اعلام هذه المدرسة من انكلترا دافيد ريكاردو وتوماس مالتوس وجون ستيوارت ميل ، وفي فرنسا جين بابتيست ساي و فريدريك باستيا في ألمانيا فان تون هرمن.

المميزات الأساسية للعهد الجديد:
إن العهد الجديد شهد قيام الثورة الصناعية وشيوع الشعارات التي نادت بها الثورة الفرنسية وانتشار التعاليم التقليدية ويتميز بالمميزات الأساسية التالية:
1. قيام طبقة قوية ومتنفذة من الصناعيين تملكت وسائل الانتاج وسيطرت على الفعاليات الاقتصادية وجمعت ثروات طائلة وعاشت حياة بذخ وترف لا تقارب في قريب أو بعيد عيشة العمال أو الغالبية العظمى من السكان.
2. نشوء طبقة كبيرة من العمال تعيش من بيع جهودها كسلعة من السلع وتعتمد على الأجور لمعيشة الكفاف مما أدى إلى استغلال عمل النساء والأطفال في المصانع.
3. ظهور نظام المعامل والمصانع وفقدان أصحاب المشاريع الصغيرة لأعمالهم تحت تأثير قانون المنافسة، فالعمل أصبح يعتمد على قوة البخار في تحريك الآلات ولم يعتمد على طاقة الإنسان أو الحيوان أو الماء أو الهواء.
4. أصبحت الأزمات الاقتصادية كثيرة الحدوث فتؤثر في النشاطات الاقتصادية وفي الحياة الاجتماعية.
5. ظهور مشكلة البطالة فالآلات التي اخترعت مكنت من زيادة الانتاج مع تقليل عدد العمل، والبطالة نتيجة اندفاع أصحاب المشروعات لزيادة الانتاج من أجل بيعه وتحقيق الارباح وهذا أدى إلى بقاء جزء من منتجاتهم دون تصريف لا في الداخل ولا في الخارج، وهكذا أصبح العمال مهددين دائماً بخطر البطالة.
6. تغيير بعض الظواهر الاجتماعية وتفكك الروابط الأسرية وانتشار حوادث الاجرام والتسكع والتسول وحانات الخمور وتفشي البغاء واستخدمت النساء والاطفال في الاعمال المرهقة في المصانع لساعات طويلة وأجور زهيدة.
7. شيوع الأفكار والسياسيات التي ترمي إلى حرية التجارة والنشاطات الاقتصادية أو عدم التدخل فيها واختفاء السياسات التجارية التي كانت قد فرضت على التجارة والانتاج في العهد التجاري.
8. اتساع أعمال البنوك وانتشار شركات التأمين والشركات المساهمة بأنواعها.
9. انتشار عمليات المضاربة بالاسهم والسلع ونشوء الاحتكارات الكبيرة.
10. حدوث تقدم علمي واسع مما أدى إلى زيادة الاكتشافات والابتكارات وزيادة التقدم الفني في وسائل الانتاج ووسائل النقل والمواصلات.
11. اتساع التجارة والزراعة والصناعة واتساع الحركات والنقابات العمالية.
12. زيادة التنافس الاقتصادي بين الدول الاوربية وظهور سياسات خاصة حول المستعمرات.

المدرسة التقليدية والنظام الرأسمالي:
فالمدرسة التقليدية كانت أشبه بانعكاس لهذا النظام الذي نما واكتمل في هذا العهد وقامت بتحليل هذا النظام وإبراز قوانينه وكيفية عمله، وقد اثنى التقليديون على الملكية الخاصة والمنافسة ودافع الربح وحرية النشاطات الاقتصادية وعدم تدخل الدولة وآلية الأسعار.
فالمقولات الاساسية للنظام الرأسمالي نمت وتبلورت في العهد التجاري واكتملت في عهد التقليديين والثورة الصناعية، لذا فإن الرأسمالية كانت قد مرت بمرحلة العهد التجاري والتي كانت تسمى حينئذ بالرأسمالية التجارية ثم مرحلة العهد الكلاسيكي والتي أخذت تسمى بالرأسمالية الصناعية.
ففي المرحلة الأولى رأس المال قد تجمع من النشاطات التجارية أما الفترة التي تليها فكانت الصناعة وكان رأس المال قد تجمع من الفعاليات الصناعية في الدرجة الأولى.
وفي الفترة الأولى كان تدخل الدولة في الحياة الاقتصادية كبيراً بينما في الفترة الثانية كانت الدعوة إلى عدم التدخل من قبل الدولة في الحياة الاقتصادية.
إن مدرسة التقليديين جاءت لتعبر تعبيراً واضحاً عن النظام الرأسمالي في مرحلة الرأسمالية الصناعية، وإن كل من اعلام هذه المدرسة قد اتجه في أبحاثه وجهة معينة في موضوع معين يختلف عمن سبقوه ،ولكن الجميع كانوا متفقين على الاطار العام الذي يشكل المقولات الأسياسية للرأسمالية.

المقولات الاساسية عند التقليديين:
 الاعتقاد بوجود نظام طبيعي يتضمن مبادئ وقوانين اقتصادية طبيعية تعمل في كل زمان ومكان لأنها عامة وشاملة.
 التأكيد على فكرة المصلحة الشخصية وانسجام المصالح.
 الدعوة إلى الحرية وعدم التدخل في الحياة الاقتصادية ورفع الحواجز بين الاقاليم والبلدان.
 اتباع الطريقة الاستنباطية أو الاستنتاجية النظرية مع قلة استعمالهم للطريقة الاستقرائية أو الاستدلالية التاريخية.
 الثناء على الملكية الخاصة وقانون المنافسة ودافع الربح.

 النظام الطبيعي:
لقد اعتقد التقليديون أن هناك قوانين أو مبادئ اقتصادية طبيعية يمكن استخلاصها من الطبيعة أو القانون الطبيعي، وأن هذه القوانين عامة وشاملة وأزلية لذا فإنها تعمل في كل مكان وزمان وهي:
قانون التجارة الخارجية أو المنفعة المطلقة والنسبية، قانون الأجور، قانون السكان، قانون الريع العقاري وقانون تناقض الغلة، قانون العرض والطلب.

 المصلحة الشخصية وانسجام المصالح:
لقد عد التقليديون المصلحة الشخصية الحافز الأساسي للتقدم الاقتصادي ورخاء المجتمع وأنها تولد الكفاءة الاقتصادية وتؤدي إلى تلافي التبذير في الموارد الاقتصادية وفي الانتاج.
فقالوا أن الفرد يتصرف تصرفاً رشيداً أو اقتصادياً فهو لذلك يوازن في كل إجراء يقوم به أو في كل قرار يتخذه بين الفوائد التي قد يحصل عليها وبين الاضرار التي قد يتعرض لها، فهو يقوم بهذه الموازن بدافع من مصلحته الشخصية.
هذا التصرف الرشيد أو الاقتصادي سوف يدفعه إلى استخدام نفسه وما يملك في الاعمال والمشاريع التي تكون الانتاجية فيها عالية فعندها تكون مكاسبه كبيرة، كما أن الفرد سوف يتمكن من تقديم خدمات وسلع أكثر نسبياً إلى المجتمع.
فعندئذ سيزداد الانتاج أو يزداد الناتج أو الدخل القومي وتكون مصلحة الفرد عندئذ منسجمة مع مصلحة المجتمع، أي إن خدمة المجتمع ليست الغاية الأساسية عند الفرد وإنما خدمة الفرد لنفسه هي الغاية.
لقد أسهب التقليديون أن هناك انسجام مصلحة المنتجين مع مصلحة المستهلكين أو انسجام العرض مع الطلب أو الطلب مع العرض، فذكروا أن العرض يولد الطلب ويساويه، كما أن الطلب يولد العرض ويساويه وقد عرف باسم قانون المنافذ أو قانون الأسواق وقرن باسم الاقتصادي الكلاسيكي ساي.

 الدعوة إلى الحرية الاقتصادية:
لكي يتمكن الفرد من أن يتصرف تصرفاً رشيداً ويختار لنفسه أنسب الطرق والمجالات التي تحتمها عليه مصلحته الشخصية، يجب أن يكون الفرد حراً للقيام بالنشاطات الاقتصادية المختلفة وأن يكون حراً في جمع المال والحصول على الملكية الخاصة.
مثلاً حرية الفرد في اختيار العمل سوف تمكن الأفراد من تحسين أعمالهم هذه وادخال الابتكارات عليها، وحرية الانتاج والاستهلاك وحرية الادخار والاستثمار؛ فيجب أن يقرر لنفسه ما الذي سينتجه وما هي كمية المنتجات وما هي الارباح التي سيحصل عليها وإما أن يستهلكه جميعه أو يستهلك جزء منه.
والحرية تتضمن انعدام القوانين والاتفاقيات التي تفيد حرية التجارة في داخل البلد وخارجه، وانعدام كل ما يؤدي إلى تقييد حركات الاسعار والاجور أو التضييق على حرية الانتاج وشروط العمل.
و نادى التقليديون بحرية التجارة و رفع الحواجز الجمركية وكل ما يؤدي إلى تقييد حرية التجارة أو انتقال عوامل الانتاج بين المناطق والدول المختلفة.

 طريقة البحث عند التقليديين:
أكدت المدرسة التقليدية على استعمال الطريقة الاستنباطية وقللت من الاستقرائية
فالطريقة الاستنباطية يبدأ فيها الباحث بعمل فرضية حول الظروف أو القوى التي تؤثر في المجتمع العام أو الكلي ثم من هناك يتدرج بتحليل منطقي معين إلى الكشف عن حقائق خاصة حول أجزاء أو وحدات ذلك المجتمع، فالباحث هنا يبدأ في عمله من العام إلى الخاص.
وكما كانت فرضيته صحيحة أو مقتربة من الواقع كان استنتاجه صحيحاً أو واقعياً، أما إذا كانت فرضيته خاطئة أو بعيدة عن الواقع فكذلك سيكون استنتاجه خاطئاً أو غير واقعي.
واعتقدوا أن الاستنتاجات بهذه الطريقة صالحة وتعمل في كل زمان ومكان وهي أنها عامة وشاملة.
وفي الحقيقة تكون الاستنتاجات صحيحة فيما لو كانت الفرضيات حول القوى والظروف التي تحيط أو تؤثر في المجتمع العام هي عامة وشاملة لا تتغير أما إذا كانت فرضياتنا هذه خاصة بزمان ومكان معينين وتتغير تبعاً لذلك تكون نسبية وخاصة.
أما الطريقة الاستقرائية تعمل من الخاص إلى العام و يحاول أن يستدل من دراسة حالات خاصة من المجتمع للكشف عن بعض الحقائق المتعلقة به.

 قدسية الملكية الخاصة:
أن حقوق التملك تدفع الفرد إلى العمل والاستثمار وتكوين رأس المال، فلولا ضمان حق التملك للفرد لتقاعس عن العمل والادخار والاستثمار وتكوين رأس المال، كما أن حق التملك يدفع الفرد إلى الحفاظ على ملكيته وزيادتها، وزيادة ثراء المجتمع وزيادة انتاجه ورخائه ورفاهيته الاقتصادية.
وحقوق الملكية الخاصة للفرد نابع من مبدأ الحرية التي نادى بها التقليديون.

 قانون المنافسة:
ذكروا أن المنافسة مفيدة وضرورية للمجتمع إذ أنها تبعث الحياة فيه وتؤدي إلى التقدم والرفاهية والرخاء.
فالمنافسة بين المنتجين سوف تضطرهم إلى تخفيض أسعارهم وتقديم سلعهم إلى المستهلكين بسعر منخفض، دون الحصول على ربح كبير منها، ويتمكن أفراد المجتمع من الحصول على إشباع أكبر لحاجاتهم من دخولهم.
كما أن المنافسة سوف تدفع المنتجين إلى تحسين انتاجهم، لأن المنافسة سوف تجبر كل منتج على العمل والتفكير للتغلب على منافسيه، وتدفع المنتجين إلى اكتشاف واستخدام وسائل الانتاج جديدة تمكنه من الانتاج بتكاليف أقل من تكاليف الانتاج في الوسائل القديمة أو التي يستعملها منافسوه فيحصل على أرباح إضافية.
أما من لا يستعمل وسائل جديدة فتكاليف الانتاج عنده سوف تكون مرتفعة ولن يتمكن من بيع سلعه بالسعر القديم فعندها يضطر إلى التوقف عن الانتاج وإغلاق مصنعه.
إن المنافسة تخدم المجتمع، فكل منتج سوف يتسابق إلى خدمة المجتمع عن طريق تقديم سلعته للمستهلك بسعر يفوق التكلفة بقليل أو تحسين نوعية السلعة أو جودتها أو إنتاج سلع جديدة أو استعمال وسائل جديدة تنتج بتكاليف أقل من السابق فتهبط بعد ذلك الاسعار لكي تقترب من مستوى التكاليف الجديدة.
إن خدمة المجتمع هي ليست غاية الفرد الأساسية وإنما تأتي بصورة غير مباشرة نتيجة لخدمة الفرد نفسه.

 

 

التوقيع

أتمنى منكم زيارة مكتبتي المتواضعة


http://www.4shared.com/dir/v4PhOyrj/sharing.html

  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:18 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي