اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 26000عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي
التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا كفالة اليتيم ثورة بحد ذاتها
بقلم : احمد الشريف
احمد الشريف
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات العلمية الاجتماعية التخصصية :: > منتدى النظريات الاجتماعية


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-02-2010, 02:10 AM   رقم المشاركة : 1
نورة الحمودي
عضو هئية التدريس بقسم علم الاجتماع






نورة الحمودي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي البنائية الوظيفية مع بارسونز و ميرتون


البنائية الوظيفية


ترجع جذور فكرة و مضمون هذه النظرية إلى التراث الفكري اليوناني المنطوي على رؤية الأحداث الاجتماعية بأنها مكونة من أجزاء مترابطة مفصليا ً و وظيفيا ً بحيث يكون كل جزء مكملا ً للآخر بنائيا ً وحركيا ً و وظيفيا ً لدرجة عدم استطاعة أي جزء الاستغناء عن وجود الأجزاء الأخرى عند قيامه بحركته و وظيفته على الرغم أن حركة و وظيفة الكل مختلفة عن حركة و وظيفة أجزائه المكونة له ، و هذا يعني أن الأجزاء تكون متماسكة ارتباطيا ً و متكاملة حركيا ً و متكافئة وظيفيا ً و متناغمة إيقاعيا ً .

هذا هو معنى النسق الذي يتنفس و يحيا وجوديا ً و وظيفيا ً من خلال تكامل وظائف أجزائه المترابطة .

تم استعارة هذا المعنى من قبل العلوم الطبيعية و الفيزيائية و علم الضبط و نظرية المعلومات و البحوث الاجرائية و نظرية الأنساق الاقتصادية إذ طبقت على النسق الالكتروني و الشمسي ( في الكون ) و العصبي ( في جسم الانسان ) .


و إذا أردنا سبر غور معنى و أبعاد هذه النظرية فإنه من المفيد أن نستعين بتحديد المنظر الأمريكي : " أناتول رابو بوريك )الذي قال فيه : إنه شيء يتكون من مجموعة كينونات متصلة ببعضها على أشكال بناء متكامل و مترابط و كل كينونة تمتلك صفة خاصة بها متممة لصفات الكينونات الأخرى المرتبطة بها و المتفاعلة معها .


و يمكن القول أن ما أصبح يعرف بالاتجاه البنائي الوظيفي في النظرية الاجتماعية يمثل أكثر الاتجاهات رواجا ً في علم الاجتماع خلال الخمسين سنة الأخيرة في كلا ً من الولايات المتحدة الأمريكية و أوروبا و خلال هذه السنوات الخمسين ظهرت مؤلفات عديدة حول هذا الاتجاه النظري في علم الاجتماع سواء ً منها ما تناولته بالشرح أو التعديل أو و الإضافة أو النقد ، و قد اعتبر هذا الاتجاه من المعالم الرئيسية لعلم الاجتماع الأكاديمي المعاصر .

على الرغم من أن هناك العديد من علماء الاجتماع الذين ينتمون إلى الاتجاه الذي يعرف باسم الوظيفية مثل روبرت ميرتون و جورج هومانز و تالكوت بارسونز و ماريون ليفي و روبرت ميلز و غيرهم .

و على الرغم مما يوجد من اختلافات بين هؤلاء العلماء إلا أنه يمكننا القول بصفة عامة أن الاتجاه الوظيفي يعتمد على ستة أفكار رئيسية أو مسلمات محورية هي :

الأفكار الرئيسية للاتجاه الوظيفي :

أولا ً : يمكن النظر إلى أي شيء سواء كان كائنا ً حيا ً أو اجتماعيا ً و سواء كان فردا ً أو مجموعة صغيرة أو تنظيما ً رسميا ً أو مجتمعا ً أو حتى العالم بأسره على انه نسق أو نظام ، و هذا النسق يتألف من عدد من الأجزاء المترابطة ، فجسم الإنسان نسق يتكون من مختلف الأعضاء و الأجهزة و الجهاز الدوري فيه مثلا ً عبارة عن نسق يتكون من مجموعة من الأجزاء ، و شخصية الفرد نسق يتكون من أجزاء مختلفة مثل السلوك و الحالة الانفعالية و العقلية .... الخ و كذلك المجتمع و العالم .

ثانيا ً : لكل نسق احتياجات أساسية لا بد من الوفاء بها و إلا فإن النسق سوف يقف أو يتغير تغيرا ً جوهريا ً ، فالجسم الإنساني مثلا ً يحتاج للأكسجين ، والنتروجين و كل مجتمع يحتاج لأساليب لتنظيم السلوك ( القانون ) و مجموعة لرعاية الأطفال ( الأسرة ) و هكذا .

ثالثا ً : لا بد أن يكون النسق دائما في حالة توازن و لكي يتحقق ذلك فلا بد أن تلبي أجزاءه المختلفة احتياجاته ، فإذا اختلت وظيفة الجهاز الدوري فإن الجسم سوف يعتل و يصبح في حالة من اللا إتزان .

رابعا ً : كل جزء من أجزاء النسق قد يكون وظيفيا ً أي يسهم في تحقيق توازن النسق ، و قد يكون ضارا ً وظيفيا ً أي يقلل من توازن النسق و قد يكون غير وظيفي أي عديم القيمة بالنسبة للنسق .

خامسا ً : يمكن تحقيق كل حاجة من حاجات النسق بواسطة عدة متغيرات أو بدائل فحاجة المجتمع لرعاية الأطفال مثلا ً يمكن أن تقوم بها الأسرة و حاجة المجموعة إلى التماسك قد تتحقق عن طريق التمسك بالتقاليد أو عن طريق الشعور بالتهديد من عدو خارجي .

سادسا ً : وحدة التحليل يجب أن تكون الأنشطة أو النماذج المتكررة بالتحليل الاجتماعي الوظيفي ، لا يحاول أن يشرح كيف ترعى أسرة معينة أطفالها ، و لكنه يهتم بكيفية تحقيق الأسرة كنظام لهذا الهدف .


الإطار التصوري للبنائية الوظيفية :

بمعنى مجموعة المفهومات التي يتردد استخدامها في إطار البنائية الوظيفية ، و على الرغم من أن مفهوما البناء و الوظيفة باعتبارهما مفهومين رئيسين في هذا الإطار ، و قد دخلا على يد كومت و سبنسر إلا أن البنائية الوظيفية شهدت نمو إطارا ً تصوريا ً ، يضم مفهومات مثل النسق والنظام و الدور والقيم و المعايير و غيرها ترتبط بمفهوم البناء ، هذا من ناحية و من ناحية أخرى كما شهدت ظهور مفهومات مثل الوظيفة الظاهرة و الوظيفة الكامنة ، و البدائل الوظيفية و المعوقات الوظيفية ، و غيرها ، ترتبط بمفهوم الوظيفة ، و قد أضيفت هذه المفهومات على يد علماء مثل ما لينوفسكي و راد كليف براون و بارسونز و ميرتون و ماريون ليفي وغيرهم .

أولا ً : مفهوم البناء الاجتماعي و المفهومات ذات الصلة :
يذكر روبرت ريد فيلد أن من استخدموا مفهوم البناء الاجتماعي لم يستخدموه بمعنى واحد ، و يبدو أنهم يستخدمون عدة أفكار أو تصورات مختلفة بشأنه ، وحرص راد كليف براون أحد رواد البنائية الوظيفية في محاضرته التي ألقاها 1940 م وعنوانها في البناء الاجتماعي على حسم هذا الخلاف .
و يقصد بالبناء الاجتماعي : مجموعة العلاقات الاجتماعية المتباينة التي تتكامل و تتسق من خلال الأدوار الاجتماعية ، و ثمة أجزاء مرتبة و متسقة تدخل في تشكيل الكل الاجتماعي ، و تتحدد بالأشخاص و الزمر و الجماعات و ما ينتج عنها من علاقات ، وفقا ً لأدوارها الاجتماعية التي يرسمها لها الكل و هو البناء الاجتماعي .
ويمكن إجمال المفهومات ذات الصلة بما يلي :
1 ــ النسق الاجتماعي
و يعني النسق في أبسط معانية العلائقية أو الارتباط أو التساند ، و حينما تؤثر مجموعة وحدات وظيفية بعضها في بعض فإنه يمكن القول أنها تؤلف نسقا ً ذلك الذي يتسم بخصائص معينة .

و يستطيع مفهوم النسق الوفاء بكثير من متطلبات التحليل الوظيفي ، و لعل أهمها أنه يمكننا على مستوى التجريد من التعرف على النشاطات المختلفة و الخصائص المتميزة للمجتمع ككل ، فالمجتمع ذاته يوصف بأنه نسق اجتماعي متفاعل ، و تتضمن فكرة النسق الإشارة إلى البيئة المحيطة به ، و تنطوي هذه البيئة على أقصى درجات التفاعل و التداخل بين مختلف عناصر و مكونات النسق ، كذلك تثير مسالة البيئةو مشكلة حدود النسق ، و الحدود هي الإطار الذي يحيط بالنسق و يتبادل معه التأثير و التأثر .



2 ــ النظام الاجتماعي
يذهب علام الاجتماع سمنر إلى أن مفهوم النظام الاجتماعي يتألف من جانبين : الأول فكرة أو مبدأ مشترك بين أبناء المجتمع ، و الثاني هو البناء الذي هو المؤسسات التي تمنح الفكرة و المبدأ الطابع النظامي و تضعها في موضع التطبيق بشكل يحقق مصالح الإنسان .
و يؤكد سمنر أن النظم تبدلأ بأساليب السلوك التي تتحول إلى عادات جماعية و هذه الأخيرة ما تلبث أن تتحول إلى قيم و معايير أخلاقية بسبب ارتباطها بالفلسفة الاجتماعية للمجتمع التي تجعل منها ضرورة للصالح العام .
و على الرغم من تعدد تعريفات النظم الاجتماعية عند علماء الاجتماع إلا أنه يمكن القول : إن هناك شبه اتفاق بين المشتغلين بعلوم الاجتماع و الإنسان ، على أن النظم الاجتماعية هي الأساليب المقننة والمتفق عليها اجتماعيا ً ( سلوك و علاقات و تفاعلات و أفكار و معايير و مفاهيم و جزاءات ) و التي تستهدف إشباع حاجات أبناء المجتمع .
و قد حدد مالينوفسكي مجموعة النظم الأساسية التي توجد في كل مجتمع و أوضح جذور هذه النظم في الحاجات الأساسية و الوسيلية و التكاملية ، فالأسرة و الزواج و القرابة مرتبطة بالحاجات الأساسية إلى التناسل و الإنجاب و تنظيم الجنس و النظم المهنية و الفنية ترتبط بالملزمات الوسيلية ، أما النظم السياسية و الدينية فتتعلق بالملزمات التكاملية .

خصائص النظم الاجتماعية :
أولا : لكل نظام وظيفة أو مجموعة من الوظائف يؤديها داخل المجتمع ، و لعل هذه الخاصية يمكن استنتاجها من تعريف النظم بأنها أساليب مقننة جماعية لمواجهة الحاجات الإنسانية الأساسية .
ثانيا ً : يرتبط النظام بفكرة المعايير أو القواعد الضابطة للسلوك ، فهو ليس مجرد نماذج سلوكية بل إلى جانب ذلك نماذج مقننة ، أي تخضع لقواعد معينة متفق عليها ، و يجب على الناس الالتزام بها .
ثالثا ً : إن التزام الناس بهذه القواعد يرتبط بفكرة الجزاءات الاجتماعية ، فإتباع الناس لنماذج السلوك المعترف بها في المجتمع يرجع إلى التربية أو التنشئة الاجتماعية كأساس أول ، و إذا فشلت فإن الأساس الثاني هو الخوف من الجزاءات الاجتماعية السلبية .
رابعا ً : إن النظام هو السلوك الاجتماعي الذي يعترف به أبناء المجتمع ، و يحتاج السلوك إلى فترة زمنية طويلة حتى يتم قبوله و بالتالي يستمر لفترة زمنية طويلة أطول من أعمار الأفراد .
خامسا ً : أغلب النظم تتسم بدرجة عالية من التعقيد ، حيث يتضمن كل منها مجموعة معقدة و متشابكة من النماذج السلوكية ، و ضوابط السلوك و قواعد معينة يجب أن يتبعها إلى جانب شبكة معقدة من العلاقات التي تحتاج إلى كثير من الجهد لفهمها و تحليلها .
3 ــ الدور الاجتماعي :
يعد مفهوم الدور مفهوما ً محوريا ً سواء لفهم النتائج أو الآثار أو لفهم مكونات البناء الاجتماعي ، فالدور هو الوظيفة ، بمعنى أنه السلوك الذي يؤديه الجزء من أجل بقاء الكل ، و تشكل أنماط العلاقات الاجتماعية بين الأدوار الشخصية جوهر البناء الاجتماعي ، وبالمثل تشكل أنماط العلاقات بين النظم الاجتماعية المفهوم الأشمل لبناء المجتمع ككل .
4 ــ نسق القيم
و يشير إلى القيم التي يتبناها المشاركون في النسق الاجتماعي كموجهات لسلوكهم و هذه القيم هي المسؤولية عن التوازن و الوحدة كما أنها تحقق التماسك و تمنح الفعل الجماعي و تعطيه معنى .
5 ــ الجماعات
تشير الجماعة إلى أي تجمع من أفراد يرتبطون معا ً بمجموعة معينة من العلاقات الاجتماعية ، و لا بد أن يتوفر في الجماعات عنصران أساسيان هما :
أ ــ الوعي بالأعضاء الآخرين داخل الجماعة .
ب ــ الاستجابة المتبادلة بينهم بحيث تشكل أفعالهم سياق الجماعة ككل .
ج ــ تتميز الجماعة بالمعنى الاجتماعي بالخصائص الآتية :
* ــ مجموعة مميزة من العلاقات الاجتماعية بين أعضائها .
* ــ الاعتماد المتبادل بين أعضائها .
* ــ الشعور بأن سلوك أي عضو من الأعضاء يخص الأعضاء الآخرين .
* ــ الإحساس بالعضوية في الجماعة ، أي الشعور بالنحن .

ثانيا ً مفهوم الوظيفة الاجتماعية و المفهومات ذات الصلة :

يذهب راد كليف بارون إلى أن وظيفة النظام هي الدور أو الإسهام الذي يقدمه الجزء من أجل النسق الاجتماعي ككل ، و لكي يوضح هذه الفكرة استخدم المماثلة العضوية تماما ً كما استخدمها هربرت سبنسر ففي الكائن الحي نجد أن العضو البنائي ( و ليكن القلب مثلا ) يؤدي دورا ً أو وظيفة معينة في الإسهام الذي يقدمه لاستمرار الكل ، ( منح الدم إلى كافة أنحاء الجسم ) و استمرار وجود الكل يعتمد على العلاقات الوظيفية بين الأجزاء فالبناء و الوظيفة و العملية هي الجوانب المرتبطة الثلاث للنسق الاجتماعي ككل .
و كان ميرتون قد أضاف تعريفا ً شهيرا ً للوظيفة حيث قال : إنها تلك النتائج أو الآثار التي يمكن ملاحظتها و التي تؤدي إلى تحقيق التكيف و التوافق في نسق معين "
و طور ميرتون بعد ذلك مجموعة تصورات بدأها بالتفرقة بين الوظائف الظاهرة و الكامنة ، و دعمه بمفهوم البدائل الوظيفية ، و اختتم اسهامه بمفهوم المعوقات الوظيفية ، كأداة لفهم التغير الاجتماعي .

و فيما يلي نستعرض بعض المفاهيم ذات العلاقة بالوظيفية :
1ــ البدائل الوظيفية :
عندما حاول ميرتون مناقشة موضوع الجهاز السياسي ، كشف بجلاء عن أهمية مفهوم البدائل الوظيفية و تكمن أهمية هذا المفهوم في التحليل ، حينما نتخلى عن التسليم بفكرة الوظيفية التي ينطوي عليها بناء اجتماعي معين ، و معنى ذلك أنه يتعين علينا ألا نسلم مثلا ً بأن الجهاز السياسي يمثل الوسيلة الوحيدة لمواجهة حاجات جماعية معينة مثل رجال الأعمال ، و الطموحين من أفراد المستويات الاجتماعية الدنيا .

إذن فمفهوم البدائل الوظيفية يركز الاهتمام على مدى التنوع الممكن في الوسائل التي تستطيع أن تحقق مطلبا ً وظيفيا ً ، و بذلك فهو يذيب ذاتية ما هو موجود بالفعل و ما هو محتم أيضا ً .


2 ــ المعوقات الوظيفية :


و أخيرا ً نجد ميرتون يحذر من الاهتمام الشديد بدراسة الجوانب الاستاتيكية في البناء الاجتماعي ، و هو اهتمام أولاه بعض من ممثلي المدرسة الوظيفية ، وفي هذا الصدد يستخدم ميرتون مفهوم المعوقات الوظيفية و يشير على النتائج التي يمكن ملاحظتها و التي تحد من تكيف النسق أو توافقه ، فالتفرقة العنصرية مثلا ً قد تكون معوقا ً وظيفيا ً في مجتمع يرفع شعار الحرية و المساواة و يوضح ميرتون أهمية هذا المفهوم بقوله : إن مفهوم المعوقات الوظيفية بما يتضمنه من ضغط و توتر على المستوى البنائي يمثل أداة تحليلية هامة لفهم و دراسة ديناميات التغير .

3 ــ الوظائف الظاهرة و الوظائف الكامنة :

قد ميرتون تفرقة واضحة و تمييزا ً قاطعا ً بين الوظائف الظاهرة و الكامنة و سوف نترك الحديث حولهما لنقدمها بتفصيل أكثر عند حديثنا حول إسهامات روبرت ميرتون .


الإجراءات المنهجية للاتجاه الوظيفي

اهتم نيقولا تيماشيف بتحديد الإجراءات و التدابير التي تستخدم عند دراسة الفروض الوظيفية و اختبارها ، و نظرا ً لأن الصياغة النظرية للاتجاه الوظيفي ذات طابع تصوري في بعض جوانبها ، فقد أكد تيماشيف أن التجربة الفعلية إحدى هذه الإجراءات و التدابير ، و ذلك لاعتقاده بأننا نستطيع أن نقدر تصوريا ً و بشكل عام ماذا سيحدث في مجتمع ما إذا ما أدى بناء جزئي وظيفته أو اضطرب في تأديتها .

و رغم تأكيد تيماشيف على أهمية التصور أو التجربة الفعلية و مشروعيتها في إجراء أي تحليل سببي إلا أنه يستند إلى رأي " ماكس فيبر " بالنسبة للحدود و التحفظات التي يضعها عند استخدام هذه الأداة أي التصور كإجراء منهجي في التحليل الوظيفي .

و الإجراء المنهجي الثاني الذي يستعان به في دراسة و اختبار الفروض الوظيفية هو المقارنة سواء كانت على المستوى الكيفي النظري بين موقفين اجتماعيين يختلفان بالنظر إلى وجود أو عدم وجود سمة معينة أو بناء جزئي ، بحيث يمكن إظهار النتائج المتباينة التي تترتب على هذا الاختلاف ، و التي تؤثر على وجود النسق الكلي و تدعمه .
أما الإجراء المنهجي الثالث الذي يستخدم في التحليل الوظيفي ، فيتمثل في ملاحظة و تحليل النتائج المترتبة على حدوث الاضطرابات المختلفة في المجتمع ، تلك الاضطرابات التي قد تنجم عن أحداث داخلية أو خارجية أو عن كلا العاملين معا ً ، و سواء كان التأكيد على الاستقراء التاريخي أو التجربة و المقارنة ، فإن ذلك يشير إلى ارتباط الاتجاه الوظيفي بالاتجاه الوضعي في علم الاجتماع ، و ذلك يتضح عندما نكشف عن الأصول الفكرية للاتجاه الوظيفي المعاصر و علاقته بالاتجاه البنائي الوضعي العضوي ، عند كلا من أوجست كونت ، سبنسر و غيرهم ، و الفائدة من تلك الإجراءات المنهجية تتمثل في أن التجربة العقلية و المقارنة و دراسة الحالة لآثار الاضطرابات ، تستخدم في العديد من الدراسات و التي قد لا تنتمي للاتجاه الوظيفي إلا أنها تفيد كثيرا في دراسة و اختبار القضايا الوظيفية .

نقد النظرية البنائية الوظيفية

ينتقد بوبوف عالم الاجتماع السوفيتي النظريات الوظيفية على ساس أنها تتصور المجتمع على أنه نظام أبدي لا يعرف التطور و الانتقال إلى وضع جديد ، كما أنه يفسر الحياة الاجتماعية بمتاهات من الجدل المدرسي الكلامي و التصورات القيمية البعيدة و المنفصلة عن الحياة الواقعية .

و يرى بوبوف أن الوظيفية مثل غيرها من النظريات الاجتماعية الغربية التقليدية تدور في حلقة مفرغة لا تستطيع الخروج منها و هي : ان وعي الإنسان ( أي سيكولوجيته ) تحدد وجوده ، و أخيرا يقرر أن النظريات الوظيفية رجعية تدافع عن النظام الرأسمالي و عن معاييره و قيمه و أهمها الملكية الخاصة لوسائل الإنتاج و يستشهد بوبوف بقول عام الاجتماع الأمريكي زيمرمان الأستاذ بجامعة هارفارد عن فراغ الوظيفية من المضمون حيث يقول في كتابه الأيدولوجيات السياسية المعاصرة :

" لم تخلق مدرسة التحليل البنائي الوظيفي أكثر من أطر يمكن فيها وصف النظام الاجتماعي ، و لا أكثر من الوصف ، و ما أشبهها بأن نقول الكرسي مصنوع من الخشب و أن له أربع قوائم و وظيفته أن نجلس عليه ، و أن هذا الكرسي لا يؤدي وظيفته إذا كان الجلوس عليه مستحيلا ً ، و على هذا النحو يبدو النظام الاجتماعي فارغ المعنى ... إن هذه النظرية لا تضع في اعتبارها التغير الاجتماعي و لا يمكن أن تكون دليلا ً في الحلول و القرارات التي يجب علينا اتخاذها .

تعليق الكاتبة حول النظرية البنائية الوظيفية :

تدور الفكرة الرئيسية للاتجاه الوظيفي حول وجود نسق يتكون من عدة أنظمة أو عناصر ، و هذه العناصر لا بد لها أن تحافظ على توازن النسق من خلال أداءها لوظائفها و أن أي تغيير في أداء هذه الوظائف سوف يؤدي إلى اختلال توازن النسق و نشوء المشاكل فيه .

و هذه الفكرة قد تكون مقبولة في لحظة معينة من تاريخ النسق ، و لكن هذه الأبدية التوازنية تبدو مستحيلة سواء ً على مستوى الفرد بيولوجيا ً أو على مستوى المجتمع ، أن التوازن الطويل الأمد ما هو في الحقيقة إلا مظهر مرضي ، لأن التغير لا بد منه حيث هو سنة الحياة .

و المجتمع إذا ما استمر في حالة التوازن هذه و رفض كل جديد فسوف يتحول إلى مجتمع أقل ما يوصف به أنه مجتمع بدائي ، فليس لدينا مثال أفضل من المجتمعات البدائية في الوقت المعاصر ، فهي تعيش حالة من النمطية المتوارثة و الحفاظ على العادات و التقاليد لأجيال عدة ، هذا لو نظرنا لداخل المجتمع و لكن عندما ننظر إليه كجزء من هذا العالم نرى أنه يعيش حالة مرضية هي حالة انفصال عما حوله ، و بالتالي هو في الحقيقة عنصر غير وظيفي ضمن النسق العالمي بل يمكن اعتباره وقتها من المعوقات الوظيفية .

و هذه النظرة و هي النسبية هي ما تغافل عنه الاتجاه الوظيفي فهو لا يرى سوى التوازن داخل النسق و يتناسى في نفس الوقت أن هذا النسق في الحقيقة هو أيضا عنصر أو جزء نسبة إلى نسق ٍ أكبر .

و كمثال على ذلك نعلم أن المرأة الحامل يحدث شيء من اللاتوازن في جسمها فهل يصح أن نطلق على هذا الاختلال بأنه خلل غير وظيفي و ضار بالنسق ( الجسم ) بالطبع لا يمكن اعتبار هذا الخلل شيء مضر بالجسم بل على العكس إن هذا الخلل يؤدي وظيفة هامة و هي إنتاج الأجيال الجديدة للمجتمع .

فلو أستمر جسم المرأة في حالة توازن مستمر لتعطلت وظيفة هامة تؤدى داخل المجتمع .
إذا فبما أن جسمها ( النسق الأصغر ) يظل عنصرا ً نسبة إلى المجتمع ( النسق الأكبر ) فنخلص إلى أن التوازن في مجتمع ما قد يكون توازنا ً مرضيا ً نسبة للنسق الأكبر و الشيء الآخر أنه ليس كل اختلال داخل النسق هو اختلال ضار و غير وظيفي .

النقطة الأخرى و التي هي أيضا إحدى الأفكار الرئيسية للاتجاه الوظيفي هي فكرة البدائل الوظيفية ، و تعنى أن كل عنصر داخل النسق يؤدي وظيفة ما ، يمكن أن يكون هناك بديل عنه إذا ما توقف عن أداء هذه الوظيفة و لكن لم يشر المنظرون الوظيفيون ــ حسب قراءتي لما لدي من مراجع ــ أن هذا البديل الوظيفي مهما ترقى في درجة أداء هذه الوظيفة يظل عاجزا ً عن أداءها بنفس أهمية وجود العنصر الأساسي المرتبط بهذه الوظيفة ، فالأسر البديلة مثلا لا يمكن لها أن تحقق نفس الاستقرار في حياة الفرد المنتسب إليها عوضا ً عن الأسر الحقيقية ، و لو حدث بعض الشذوذ ( استقرار ) فإنه يظل الشذوذ الذي يظهر في كل قاعدة .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2010, 02:12 AM   رقم المشاركة : 2
نورة الحمودي
عضو هئية التدريس بقسم علم الاجتماع






نورة الحمودي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي



أهم العلماء المساهمين في الاتجاه الوظيفي


تالكوت بارسونز


سيرة تالكوت بارسونز الذاتية

ولد بارسونز عام 1902 م في ولاية رادو الأميركية في مدينة سبرنغ ، منحدرا ً من أسرة متيدنة ذات ثقافة رفيعة إذ كان والده بروفيسورا ً و قسا ً بروتستانتيا ً في كنيسة و رئيسا ً لعدة كليات جامعية صغيرة .

حصل بارسونز على شهادة البكالوريوس من كلية امهارست عام 1924 م ثم ذهب للدراسات العليا في مدرسة لندن الاقتصادية ( المملكة المتحدة البريطانية ) و بعدها ذهب إلى مدينة هايدلبرغ الألمانية التي كان يعمل فيها ماكس فيبر و توفي فيها قبل وصول بارسونز إليها بخمس سنوات ، لكن أفكار فيبر بقيت مؤثرة على مجتمعها و ثقافتها و أنديتها حتى بعد وفاته فتأثر بها بارسونز و سجلها في أطروحته للدكتوراة و تعامل معها بشكل واضح و بارز .

و في عام 1927 م عين بارسونز محاضرا ً في جامعة هارفارد الأمريكية و بقي فيها لجين وفاته عام 1973 م
و في عام 1973 م نشر كتابه الموسوم " بناء الفعل الاجتماعي " الذي عكس عمله و مساهمته في بناء النظرية الاجتماعية .

و لم يكن عمله العلمي في بداية تعيينه كثيرا ً بل كان مقلا ً و لم يتثبت في منصبه كأستاذ جامعي إلا في عام 1939 م .

بعدها برز تقدمه بشكل ملحوظ بالذات قبل تعيينه رئيسا ً لقسم علم الاجتماع عام 1944 م في جامعة هارفارد و بعدها بعامين منح لقب أستاذ كرسي في قسم العلاقات الاجتماعية الذي ضم متخصصين من باقي العلوم الإنسانية و في عام 1949 م تم انتخابه رئيسا ً لجمعية علماء الاجتماع الأمريكان ، و في عام 1954 م نشر كتابه المعروف " النسق الاجتماعي " بعدها برز بارسونز عالما ً اميركيا ً لامعا ً في علم الاجتماع ، بيد أنه في نهاية عام 1961 م ، واجهه هجوم لاذع من الجناح المتطرف من علماء الاجتماع الأمريكان الذين كانوا ينظرون إليه بأنه سياسي محافظ و أن نظريته الاجتماعية محافظة أيضا ً لكن في الثمانينات حصل ابتعاث لنظريته ليس فقط في الولايات المتحدة الأمريكية بل في العالم بحيث وصف كلا ً من هلتن و تيرنر و سولي و جيرستاين في عام 1986 م ، أعماله في النظرية الاجتماعية بأنها مساهمة فاقت مساهماته كلا ً من ماركس فيبر و دور كايم بل و حتى أكثر من مساهمات الذين أتوا من بعده من منظرين في علم الاجتماع .

و كأن تأثيره واضحا ً على المفكرين المحافظين و على بعض الماركسيين الجدد في النظرية الاجتماعية أمثال جورجن هابرماس الألماني .
المؤلفات التي نشرت لتالكوت بارسونز

لبارسونز عديد من المؤلفات الكلاسيكية من أهمها :

1 ــ بناء الفعل الاجتماعي عام 1937 م
2 ــ النسق الاجتماعي عام 1951 م
3 ــ نحو نظرية عامة عن الفعل مع ادوارد تشيلز عام 1951 م
4 ــ مقالات في النظرية الاجتماعية عام 1954 م
5 ــ النظرية الاجتماعية و المجتمع الحديث عام 1967 م
6 ــ الأنظمة الاجتماعية و تطور نظرية الفعل عام 1977 م


الاتجاه الوظيفي البنائي عند بارسونز :

بدأت المرحلة الرابعة من مراحل تطور الفكر السوسيولوجي في الثلاثينات داخل الولايات المتحدة ، و تمثل الأعمال الأولى عند بارسونز محاولة التوفيق بين المحتوى الروحي للاتجاه الرومانتيكي الألماني ، الذي يركز على التوجيه الداخلي للفاعل ، و بين تراث النظرية الوظيفية الفرنسية ، و على أي حال فقد وجه بارسونز اهتمامه الأساسي منذ البداية إلى المحتوى الرومانتيكي الذي ظهر في موقفه الطوعي و لذلك فإن نظريته تشتمل على اتجاهين متميزين من الناحيتين التاريخية و الثقافية ، فهناك الاتجاه النفعي الاجتماعي الفرنسي ، الذي تفسر من خلاله الترتيبات الاجتماعية في ضوء فائدتها و وظيفتها بالنسبة للجماعة الكبرى أو المجتمع .
و قد نظر إليها بوصفها نسق العوامل المرتبطة ، و هناك أيضا ً الأهمية الرومانتيكية التي تنسب إلى العوامل الخلقية أو القيمية ، التي تمارس وظيفتها في تدعيم الامتثال .

إن التكامل الذي حققه بارسونز بين الاتجاه الوظيفي و الاتجاه الطوعي يمثل انعكاسا ً للصراع بين المنفعة و الأخلاق أو الحقوق الطبيعية الذي وجد في الثقافة البورجوازية ، و من ثم فإن محاولة بارسونز تمثل مواجهة لهذا الصراع الثقافي و محاولة حله على المستوى النظري .

و في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية تركز اهتمام بارسونز على المجتمع بوصفه نسقا ً اجتماعيا ً مكونا ً من نظم متفاعلة و متضمنات أخرى متداخلة و في تلك المرحلة أيضا ً ظهر تأكيد بارسونز على فكرة التدعيم الذاتي و النسق المتوازن ، و هو ذلك الكل المعقد الذي يشتمل على الميكانيزمات الخاصة التي تسهم بدورها في الاستقرار الداخلي للمجتمع ، و من ثم كان بارسونز يهتم في فترة ما قبل الحرب بالقيم الأخلاقية بوصفها بواعث داخلية على الفعل الاجتماعي .
إن هذه الفترة المبكرة كانت تركز على أهمية تدعيم النسق ، أما في الفترة الثانية فقد نظر إلى استقرار النسق الاجتماعي ، باعتباره متوقفا ً على محاولاته الخاصة التي يبذلها من أجل التكامل و التوافق ، و ذلك بدلا ص من النظر إلى إرادة الأفراد و بواعثهم و لذلك أنصب اهتمام بارسونز على أن تدعيم النسق الاجتماعي لتكامله يجعل الأفراد متوافقين مع ميكانيزماته و نظمه ، و يعودهم باستمرار إلى أن عيدوا النسق بما يحتاج إليه .

‎ و يؤلف الفعل الاجتماعي بالنسبة إلى بارسونز الوحدة الأساسية للحياة الاجتماعية، ولأشكال التفاعل الاجتماعي بين الناس، فما من صلة تقوم بين الأفراد والجماعات، إلا وهي مبنية على الفعل الاجتماعي، وما أوجه التفاعل الاجتماعي إلا أشكال للفعل التي تتباين في اتجاهاتها وأنواعها ومساراتها، ولهذا يعد الفعل عنده الوحدة التي يستطيع الباحث من خلالها رصد الظواهر الاجتماعية وتفسير المشكلات التي يعاني منها الأفراد، وتعاني منها المؤسسات على اختلاف مستويات تطورها.

والفعل الاجتماعي بالتعريف هو سلوك إرادي لدى الإنسان لتحقيق هدف محدد، وغاية بعينها، وهو يتكون من بنية تضم الفاعل بما يحمله من خصائص وسمات تميزه من غيره من الأشخاص. وموقف يحيط بالفاعل ويتبادل معه التأثير. وموجهات قيمية وأخلاقية تجعل الفاعل يميل إلى ممارسة هذا الفعل أو ذاك، والإقدام على ممارسة هذا السلوك أو غيره.

ولهذا يلاحظ أن بارسونز يدرس الفعل الإنساني بوصفه منظومة اجتماعية متكاملة، يسهم كل عنصر من عناصرها في تكوين الفعل على نحو من الأنحاء، وهي مؤلفة من أربع منظومات فرعية تتدرج من المنظومة العضوية إلى المنظومة الشخصية، فالاجتماعية فالثقافية والحضارية.

وفي حين تحدد المنظومة العضوية الخصائص العضوية للفاعل، تتحدد من خلالها حاجاته وإمكاناته، وقدراته، ولا يستطيع المرء أن يمارس الفعل الاجتماعي إلا في الحدود التي تسمح بها عضويته، ومكوناتها. وتختلف عن ذلك المنظومة الشخصية التي تحمل قدراً كبيراً من الخصائص التي تميز الفاعلين من بعضهم بعضاً بما أوتوا من تفاضل في القوة والتأثير والقدرة على تحمل المصاعب، وغير ذلك من الصفات التي تجعل الأفراد يتفاوتون أيضاً في قدراتهم على ممارسة الفعل الاجتماعي الواحد.

أما المنظومة الاجتماعية في الفعل فتنطوي على نظم التفاعل والروابط التي يقيمها الناس بين بعضهم بعضاً، ويستطيعون من خلالها ممارسة الفعل على النحو الذي يصيرون فيه قادرين على ممارسة الفعل، فهم يتوزعون المواقع الاجتماعية التي تتيح لكل منهم ممارسة الفعل على نحو مختلف تبعاً للموقع الاجتماعي الذي يشغله في بنية المنظومة الاجتماعية، فالمرء لا يستطيع أن يمارس الأفعال الاجتماعية إلا في الحدود التي تسمح بها المواقع والمهام التي يشغلها في بنية التنظيم.

وتأتي المنظومة الحضارية والثقافية في أعلى مستويات منظومة الفعل، حيث تنطوي على القيم والأخلاق والمبادئ العامة التي توحد تنوعات المنظومة الاجتماعية، ومنها يستقي الأفراد المعاني والدلالات التي تنطوي عليها الأفعال، ومن خلالها يستطيع المرء أن يميز أشكال الفعل، ويحكم على صلاحيتها بالنسبة إلى ثقافته وحضارته.

وتتجلى وحدة المجتمع بوحدة المنظومة الثقافية والحضارية التي تؤلف مصدر تقويم الأفعال وتوجيهها، وبفضل وحدة المنظومة الثقافية أيضاً يتحقق للتنظيم الاجتماعي توازنه واستقراره، وليس من اليسير أن تتغير معالم المنظومة الثقافية بين عشية وضحاها، بل تتأكد من خلالها شخصية التنظيم الاجتماعي وهويته، ومن خلالها يظهر التباين بين المجتمعات الإنسانية والحضارات المتعددة.

ويشير بارسونز إلى جملة من الآليات (الضوابط) التي تسهم في حفظ النظام وتوازنه مع اختلاف الزمن والمراحل التي يمر بها التنظيم الاجتماعي، ومن ذلك التنشئة الاجتماعية التي يُلَقّن من خلالها الفرد، منذ صغره، القيم والمعايير الثقافية التي يعود لها الفضل في ضبط السلوك وأشكال الفعل وتوجيهها.

كما يعود استقرار التنظيم الاجتماعي وبقاؤه إلى قدرته على التكيف مع التغيرات التي تطرأ على تفاعله مع المحيط، وتلبية الحاجات التي تدعو إليها عمليات التغيير، وخاصة بالنسبة إلى كل مكون من مكونات التنظيم، وبذلك يحقق التنظيم الاجتماعي وظيفتين بآن واحد، تكيفه مع البيئة المحيطة به من جهة، وتكامل مكوناته من جهة أخرى.

وتسهم نظرية الفعل الاجتماعي التي عمل بارسونز على تطويرها في توضيح الكثير من القضايا الاجتماعية، مما جعل هذه النظرية تأخذ موقعاً متقدماً في دراسات علم الاجتماع في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي معظم دول العالم، ولاسيما الدول الأوربية، بالنظر إلى ما تحتويه من قدرات تحليلية تمكن الباحث من معالجة الكثير من القضايا الاجتماعية وقضايا علم الاجتماع .


المتغيرات النمطية عند بارسونز


أبرز البعض اسهامات بارسونز بالنسبة للنظرية الوظيفية و حصرها في فكرته عن البدائل النمطية ، للتوجيهات القيمية و التي تنحصر في متغيرات النمط الخمس و المتمثلة في :

1 ــ الوجدانية في مقابل الحياد الوجداني حيث يعتبر النمو وجدانيا ً إذا كان تتيح الإشباع المباشر لحاجة الفاعل بينما يعتبر محايدا ً من الناحية الوجدانية إذا كان يفرض النظام ، و يتطلب التخلي عن الخاص ، عن الخاص من أجل مصالح الآخرين .
2 ــ المصلحة الذاتية في مقابل المصلحة الجمعية ، فقد تعتبر المعايير الاجتماعية أنه من المشروع سعي الفرد وراء مصالحه الخاصة أو تجبره على العمل من أجل مصالح الجماعة .

3ــ العمومية مقابل الخصوصية و يشير المتغير الأول إلى مستويات القيمة التي على درجة كبيرة من العمومية بينما يشير الثاني إلى المستويات التي لها دلالة لفرد معين في علاقات معينة مع أشخاص معينين .

4 ــ الأداء في مقابل النوعية و كان بارسونز يسميها أولا الوراثة في مقابل الاكتساب و يعني بها تلك المعالجة ا الأولية لشيء على أساس ماهيته في حد ذاته أي حقيقة مواصفات الشيء ، أو أن يكون الفعل على أساس تحقيق أهداف معينة موضوعة و هذا هو الأداء .

5 ــ التخصص في مقابل الانتشار : فيمكن أن تعرض مصلحة ما على وجه التخصيص ، بحيث لا يكون هناك ثمة إلزام أبعد من تلك الحدود المرسومة أو تعرف بشكل عام بحيث لا تتجاوز الالتزامات حدود التعريف الظاهر الذي يفترض وجوده .

و يعتقد بارسونز أن الفاعل يهدف الوصول إلى أكبر إرضاء و الفروض من الناحية الواقعية لا يمكن أن يرغب في الحصول على كل شيء ، و لذلك لا بد من أن يقف محايدا ً إزاء بعض الأشياء ، و من تحليله لهذه البدائل النمطية استطاع أن يصل إلى فكرته عن متغيرات النمط الخمس والتي ترتبط بنظرية الأنساق لبارسونز ، كما أن بارسونز أوضح أيضا وظيفة البناءات ، فذهب إلى أن التحليل البنائي الوظيفي يتطلب معالجة منظمة لأدوار و مراكز الفاعلين في موقف اجتماعي معين و بالإضافة إلى معالجة النظم الاجتماعية المتضمنة لها .

و يشير المركز على مكان الفاعل في نسق علاقات اجتماعية ينظر إليها باعتبارها بناء و الدور رغم ارتباطه بالمركز إلا أنه بمثابة الوجه الدينامي له ، كما أنه يشير إلى سلوك الفاعل في علاقته بالآخرين ، أما الأنماط النظامية في التوقعات النمطية أو البنائية فهي التي تحدد السلوك الثقافي المناسب للأشخاص الذين يقومون بأدوار اجتماعية متعددة و مختلفة .

الضروريات الوظيفية

أشار بارسونز إلى أنه بالإمكان تحليل المجتمعات باعتبارها أنساقا ً اجتماعية و أنه إذا كان على أي نسق اجتماعي أن يستمر عليه أن يعمل على تحقيق أربعة شروط أساسية أو بعبارة أخرى عليه أن يتغلب على أربعة مشاكل أساسية ، و لقد أطلق على هذه المشكلات أو الشروط المتطلبات الوظيفية أو الضروريات الوظيفية و هذه المتطلبات لا تهم التنظيم الاجتماعي فقط و إنما تتعلق بالحاجات الشخصية لأعضاء المجتمع أيضا ً و هذه المتطلبات الأربعة هي :

التكيف مع البيئة

على كل مجتمع أن يحقق الحاجات الطبيعية لأعضائه إذا كان عليه أن يستمر ، و لكي يحقق ذلك عليه أن يضع الترتيبات اللازمة مع بيئته الطبيعية ، ويعتبر الغذاء و المأوى بمثابة حد أدنى من هذه المتطلبات ـ و عادة ما يشتمل مجالها على الأنساق الفرعية الخاصة بالإنتاج و التوزيع .


انجاز الهدف :

ينبغي على أي مجتمع أن يتوصل إلى بعض الاتفاق المشترك بين أعضائه حول أهدافهم و أولوياتهم و هكذا عليهم أن يوفروا الترتيبات الضرورية للتعرف على و اختيار تحديد هذه الأهداف الجمعية و توفير الترتيبات البنائية الضرورية لبلوغ هذه الأهداف .


المحافظة على النمط و إدارة التوتر :

على كل مجتمع أن يتأكد من أن أعضائه متحفزين ما فيه الكفاية لأداء الأدوار الضرورية المطلوبة و لتحقيق الالتزام الضروري بالقيم في هذا المجتمع و عليهم أيضا أن يكونوا قادرين على إدارة التوترات الانفعالية التي يمكن أن تظهر بين الأعضاء خلال التفاعلات الاجتماعية اليومية .

التكامل

لكي يحافظ أي مجتمع على وجوده عليه أن يضمن قدرا ً من التعاون و الضبط بين العناصر الداخلية للأجزاء المختلفة من النسق الاجتماعي ، و تتعامل المشكلتان الأولى و الثانية ، التكيف مع البيئة و انجاز الأهداف الجمعية مع ظروف و متطلبات تتحقق من خارج النسق و على هذا يمكن النظر إليها على أنها أدائية إلى حد كبير بمعنى أنها تتطلب أداء مهام مثل تعبئة الوسائل من أجل بلوغ الأهداف ذات القيمة .
و تترتب مشكلات المحافظة على النمط و التحكم في التوتر ، و العمل على التكامل بين أفعال الأعضاء ، تترتب على الحقيقة التي مؤداها أنه يوجد هناك دائما ً أكثر من شخص واحد في النسق الاجتماعي ، و بعبارة أخرى من المعترف به أن التفاعل الاجتماعي ذاته يثير مشكلات من داخل المجتمع .

و هاتان المشكلتان ينظر إليهما على أنهما يتعلقان بالجوانب التعبيرية إلى حد كبير ، بمعنى المحافظة على القيم الاجتماعية و ضبط التغيرات الانفعالية ، و على أن مجتمع لكي يحل هذه المشكلات و يحافظ بالتالي على وجوده أن يوفر أربعة سمات بنائية رئيسية ، و هذه السمات البنائية في نظر بارسونز تتمثل في الأنساق الفعرية الرئيسية المتعلقة بالاقتصاد و السياسة و القرابة و التنظيمات الثقافية و المحلية .

و تؤدي النظم القرابية وظائف المحافظة على الأنماط المتوقعة للتفاعل الاجتماعي و تساعد على ضبط التوترات الشخصية المتبادلة إلى حد ٍ كبير من خلال عملية التنشئة الاجتماعية ، و الواقع أن عملية التنشئة الاجتماعية هي التي تشكل شخصيات من يلعبون الأدوار بالدافعية الكافية و الإلتزام بقيم المجتمع .

أما النظم الثقافية و المحلية مثل الدين المنظم و التعليم و وسائل الاتصال فهي تقوم بوظيفة العمل على التكامل بين العناصر المتباينة في النسق الاجتماعي .

و هذه النظم بإمكانها أن تشكل القيم الاجتماعية و تعمل على تدعيمها في الوقت نفسه ، و قد تكون هذه النظم في حاجة إلى مساعدة تتلقاها من الهيئات الرسمية الخاصة بالضبط الاجتماعي ، مثل قوة البوليس و الجيش أو من نظم قانونية خاصة بالمحاكم و التشريع خاصة إذا اتضح عدم كفاية هذه النظم الثقافية .

و يتأثر الشكل الخاص الذي تأخذه هذه الأنساق البنائية الفرعية أو النظم في أي مجتمع بنسق القيم الخاص بهذا المجتمع و كان بارسونز متأثرا ً إلى حدٍ كبير بأعمال دور كايم ، لأن كلا ً منهما كان يعتبر المجتمع في أساسه بمثابة كيان أخلاقي ، و عندما يشير بارسونز إلى بناء المجتمع بمعنى البناء الاجتماعي ، فإنه يشير إلى البناء المعياري بمعنى أنه يشير إلى بناء التوقعات الذي يتجسد في عملية لعب الأدوار وكل الأنساق النظامية الفرعية مثل القرابة و الاقتصاد و السياسة المشار إليها سلفا ً تتكون من أدوار .


الانتقادات


بدأت حملة من الانتقادات توجه إلى بارسونز و تتساءل عما إذا كان نسق المفهومات عند بارسونز يرتبط بأحداث تقع في العالم الحقيقي .

لا جدال أن هذا الاتجاه النقدي الموجه إلى بارسونز له أهميته ، لأن إستراتيجية بارسونز تفترض أنه من الضروري أن نصيغ نسقا ً محكما ً من المفهومات ، يدرك إدراكا ً ملائما ً السمات الظاهرة للعالم الاجتماعي ، و منه تبرز مجموعة من القضايا النهائية ، و التحدي الأكبر الذي يواجه استراتيجيته و جوهر شكل التنظير الوظيفي عند بارسونز هو التأكيد بأن النسق الكامل النضج للمفهومات لا يعكس إلا سمات غير ملائمة عن الأنساق الاجتماعية الواقعية .

و قد صاغ لنا دارندوف مجموعة من الانتقادات عندما شبه النزعة الوظيفية باليوتوبيا ، و أكد دارندوف أن مفهومات بارسونز تشبه كثيرا ً السمات البارزة في عالم اليوتوبيا الاجتماعية لأنها تشير إلى عالم : أ ) جماد لا يتطور
ب ) يؤكد على الاتفاق حول القيم و المعايير فقط .
ج ) يعرض درجة عالية من التكامل بين عناصره .
د ) و يشير إلى أساليب تحافظ على الوضع الراهن , بإيجاز فإن صورة المجتمع التي عرضها بارسونز هي صورة يوتوبية ، لأنها تستبعد حدوث ظواهر مثل الانحراف و الصراع و التغير .

و رغم ضعف الدليل على إثبات هذه التأكيدات فإنه لأمر طبيعي أن تقلقنا مصادر النقد ، و لقد تزايدت حملة الاتهمات بعد نشر كتاب النسق الاجتماعي ، الذي عرض فيه بارسونز عرضا ً واضحا ً لفكرة تكامل الأنساق الاجتماعية ، وبطريقة تماثل ما عرضه راد كليف بارون و دور كايم من أن التأكيد على الحاجة أو لزوميات التكامل في الأنساق الاجتماعية يؤدي في راي النقاد إلى اهتمام غير مناسب و غير متوازن بتلك العمليات التي تحدث داخل الأنساق الاجتماعية ليواجه و يشبع هذه الحاجة إلى التكامل .

كما كان من ضمن الانتقادات التي وجهت لبارسونز مشكلة الحشو و تكرار المعنى و هي إحدى الانتقادات الأساسية التي تعترض منظور بارسونز الوظيفي ، و المقصود بالحشو و تكرار المعنى في فكر بارسونز نجده في صياغة بارسونز عن الحاجات الأربعة للنظام حيث نجد أنها مبنية على افتراض أن تلك الحاجات غير محققة و لذلك فإن بقاء النظام يكون مهددا ً أو معرضا ً للخطر ، و مع ذلك فعندما طبق بارسونز هذا الافتراض أصبح من الضروري التعرف على مستوى الفشل في مقابلة كلا ً من هذه الحاجات لإبراز أزمة النظام من أجل البقاء ، كيف يستطيع الفرد أن يحدد متى لا تكون حاجات التكيف مقابلة للنظام .

إنه لما لم يكن هناك بعض الطرق لتحديد ما يعين على بقاء النظام أو عدم بقاءه فإن الافتراضات المدعمة بالوثائق عن مشاركة إو إسهام البنود بالنسبة لمقابلة حاجات البقاء تصبح حشوا ً أو تكرارا ً للمعنى ، فالجزء أو العنصر يقابل حاجات بقاء أو عدم بقاء النظام ، لأن النظام موجود و بناء ً على ذلك يجب على النظام أن يكون باقيا ً .

إذا فبارسونز لم يقدم إجابة على التساؤلات المتعلقة بمشكلة الحشو و تكرار المعنى حيث أنه لم يعطي إجابات على المستويات أو المعايير التي بواسطتها يمكننا التعرف على مدى قابلية النظام للحاجات الوظيفية الأربعة من أجل الحفاظ على بقائه و استمراره ، فعلينا أن نعرف متى تكون حاجات النظام متقابلة أو غير متقابلة .
و بجانب ذلك فإنه كان على بارسونز أن يمدنا بالمستويات الدنيا المطلوبة لمقابلة كل حاجة من حاجات النظام الأربعة لبقائه ، و بمعنى آخر عند أي حد يمكننا القول بأن النظام يمكن مقابلة حاجاته التكاملية و عند أي وضع يمكننا من خلاله تحديد بقاء النظام أو فشله ، لأن المستويات الدنيا المطلوبة لحاجاته تكون متقابلة .

فأي افتراض عن بقاء النظام بواسطة مقابلة حاجاته الأربعة الأساسية يكون عديم المعنى أو الاستعمال ، ما لم يتوافر لدينا بعض المعايير التي بواسطتها نستطيع التعرف على المستويات الدنيا اللازمة لمقابلة حاجات النظام ، و ما يترتب على ذلك من بقائه أو عدم بقائه .

و يبدو أن بارسونز كان لديه وعي بهذه المشكلة الخاصة بمنهجه و لكنه كان غير قادر على حلها و التغلب عليها .

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 23-02-2010, 02:22 AM   رقم المشاركة : 3
نورة الحمودي
عضو هئية التدريس بقسم علم الاجتماع






نورة الحمودي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

الإسهامات التي قدمها روبرت ميرتون للنظرية البنائية الوظيفية

أولا : سيرة روبرت ميرتون الذاتية :

تأثر ميرتن بشكل مباشر بأساتذته الذين درسوه علم الاجتماع بعد مرحلة البكالوريوس ( الماجستير والدكتوراة ) أمثال بيرتم سوروكن و تالكوت بارسونز و هاندرسون ل . ج و جاي ف . و جورج سارتون ، إذا اكتسب من سوروكن الأفكار الاجتماعية الأةربية ( الذي هاجر من روسيا إلى أمريكا حاملا معه رؤى و مناهج أوروربية تختلف عن الأمريكية ) لكن مرتن لم يقتف ِ خطى أستاذه في البحث الاجتماعي لأن بداية أستاذه كانت في العقد الثالث من هذا القرن و طموحات مرتن غير ذلك ، إلا أنه يشعر أنه قريب منه في الفكر والتفكير .
أما أستاذه الثاني ( تالكوت بارسونز ) فقد طعـّم فكرة بمصطلحاته البنائية و الوظيفية و التي ساعدته في تأليف مؤلفه " البناء الاجتماعي للفعل الاجتماعي "
أما هاندرسون ( صاحب الخلفية الكيميائية ) أستاذ علم الاجتماع فقد تعلم منه أصول البحث العلمي ، و تعلم الأسس الاقتصادية في التطور و النمو من أستاذه المخصص في التاريخ الاقتصادي البروفسور جاي . ف .

أخيرا استافد من توجيهات و إرشادات عميد تاريخ العلوم البروفسور جورج سارتون فيما يخص أصول البحث العلمي .

أما معلموه غير المباشرين فهم اميل دور كايم و جورج زيمل و جلبرت موري ، ثم تعلم في مراحل حياته الأخيرة الأشياء الكثيرة من زملائه في العمل أمثال بول لازفيلد الذي استفاد منه في مناقشاته و محاوراته معه التي استمرت أكثر من ثلاثين عاما ً قضاها معه في جامعة هارفارد .
كانت أمنية مرتن تقديم نظرية علمية في علم الاجتماع ذات حبكة فكرية و تماسك منهجي متميز و بالذات في دراسة البناء الاجتماعي للفعل الاجتماعي و التفكير الثقافي لتساعده على دراسة المؤسسات الاجتماعية و سمات الحياة الاجتماعية .

أما الاتجاهات العلمية التي طبعات اهتماماته و أعماله فقد ظهرت في العقد الثالث من هذا القرن حول العلم و التكنولوجيا إبان القرن السابع عشر في بريطانيا .

لكن في العقد الرابع أنصب ولعه العلمي على دراسة السلوك المنحرف و العمل البيروقراطي ( الديواني ) و الإقناع الجمعي و وسائل الاتصال في الحياة الاجتماعية العصرية ، و دور المثقف في المجتمع و مؤسساته الرسمية .
و في العقد الخامس تميز عمله بالتفاتة إلى بناء نظرية اجتماعية في علم الاجتماع كأساس للبناء الاجتماعي متضمنا الأدوار و المواقع و الجماعة المرجعية .

و في هذا العقد أيضا ( الخامس ) تعاون مع زملائه في وضع اللبنات الأساسية للتربية الصحية أمثال جورج ريدر و باتريشا كيندل ، بينما كان اهتمامه في العقدين السادس و السابع منصبا ً على العودة إلى النظرية و المناهج الاجتماعية و إرساء القواعد النظرية لهيكل الفعل الاجتماعي و البناء الإدراكي ، ثم بزغ عنده اهتمام جديد يدعو إلى حقل جديد يدعى علم اجتماع العلم .

ثانيا ً إسهاماته :


اقترح روبروت ميرتون إدخال بعض التعديلات على النظرية الوظيفية و لكنه بدأ من نفس المسلمات النظرية و الايدولوجية التي يبدأ بها كل أصحاب الاتجاه الوظيفي و أصحاب الاتجاه العضوي من قبلهم ، و أهم هذه المسلمات أن البناء الاجتماعي في حالة ثبات و أن هناك تكاملا ً بين عناصر هذا البناء ، و أن هناك اجماعا عاما ً بين أعضاء المجتمع على قيم معينة ، و أن هناك توازنا ً يجب ألا يصيبه الخلل في البناء الاجتماعي .
لقد بدأ ميرتون الذي كان تلميذا ً لتالكوت بارسونز ينقد بارسونز على أساس أن أعماله تمثل جهدا ً غير ناضج لمحاولة تكوين نظرية اجتماعية عامة ، و لكنه لم يمس في كتاباته المسلمات الرئيسية التي ارتكزت عليها أعمال بارسونز أو غيره من الوظيفيين .

ذلك أنه هو ذاته سلم بها تماما ً و بدلا ً عن ذلك ركز جهده على نقد تفاصيل هذه الأعمال أو الفروض الجزئية التي تحتوي عليها .

و قد استمد ميرتون مسلماته الأساسية عن الوظيفية من علماء الانثروبولوجيا و بخاصة راد كليف براون و مالينوفسكي و كلايد كلاكهون و صاغ نظرية الوظيفية في أهم مؤلفاته : النظرية الاجتماعية و البناء الاجتماعي الذي نشر عام 1949 م .
و قد استخدم ميرتون كلمة وظيفة بمعنى الإجراءات البيولوجية أو الاجتماعية التي تساعد على الإبقاء على النسق و على تكيفه أو توافقه و هذه الإجراءات ، و مدى قابليته للملاحظة ، و لم يحدد ميرتون بوضوح ما الذي يعنيه بتكيف أو توافق ، ولكن يبدو أنه يعني تكيف النسق لمجموعة من الاحتياجات التي يتطلبها بقاؤه ، إلا أن هذه الاحتياجات لا يمكن بالطبع تحديدها موضوعيا ً .

فمثلا ً إذا نظرنا إلى الجسم بوصفه نسقا ً بيولوجيا ً فإن ضخ الدم يكون إجراء ً بيولوجيا ً يقوم به القلب للمحافظة على بقاء الجسم ، و بذلك يكون وظيفة للقلب ، و إذا نظرنا للمجتمع على أنه نسق اجتماعي فإن المحافظة على النظام تكون إجراء ً اجتماعيا ً يساعد على بقاء المجتمع و يكون وظيفة للحكومة و هكذا .
و الوظيفة بهذا المعنى لها مؤشرات موضوعية قابلة للملاحظة لا يجب الخلط بينها و بين الأهداف أو الأغراض أو الدوافع ، فهدف الزواج أو الدافع إليه مثلا ً يختلف عن وظيفة الزواج ، و الأسباب التي يقدمها الناس تفسيرا ً لسلوكهم تختلف عن نتائج هذا السلوك بالنسبة للنسق الاجتماعي وتلك النتائج التي يمكن ملاحظتها .

و قد انتقد ميرتون غيره من أصحاب الاتجاه الوظيفي ، و خاصة راد كليف براون و مالينوفسكي ، على أساس أن الافتراضات التي ترتكز عليها نظرياتهم شديدة العمومية و غير محددة ، فهؤلاء العلماء قد افترضوا أن الأنشطة الاجتماعية المقننة أو العناصر الثقافية وظيفية بالنسبة للمجتمع بأسره ، و أن جميع هذه العناصر الثقافية و الاجتماعية تؤدي وظائف اجتماعية ، و أن هذه العناصر لا يمكن للمجتمع الاستغناء عنها .


الفروض الأساسية التي قدمها ميرتون

رأى ميرتون أن هذه الافتراضات غير صحيحة و لذلك فإنه أقام نظريته على ثلاث فروض أساسية بديلة هي :

1 ــ العناصر الاجتماعية أو الثقافية قد تكون وظيفية بالنسبة لمجموعات معينة و غير وظيفية بالنسبة لمجموعات غيرها ، و ضارة وظيفيا ً بالنسبة لمجموعات أخرى ، و على ذلك فلا بد من تعديل فكرة أن أي عنصر اجتماعي أو ثقافي يكون وظيفيا ً بالنسبة للمجتمع بأسره .

2 ــ أن نفس العنصر قد تكون له وظائف متعددة و نفس الوظيفة يمكن تحقيقها بواسطة عناصر مختلفة ، مثال الملابس التي يمكن أن تؤدي عدة وظائف مختلفة ، فهي تساعد على الوقاية من الطقس أو تكسب الفرد مكانة اجتماعية معينة أو يكون لها دور تحديد مدى جاذبيته الشخصية .

و معنى ذلك أن هناك تنوعا ً في الوسائل التي يمكن أن تحقق هدفا ً وظيفيا ً معنيا ً و قد استخدم ميرتون لذلك مفهوم البدائل الوظيفية .

3 ــ يجب أن يحدد التحليل الوظيفي الوحدات الاجتماعية التي تخدمها العناصر الاجتماعية أو الثقافية ، ذلك أن بعض العناصر قد تكون ذات وظائف متعددة و قد تكون بعض نتائجها ضارة وظيفيا ً .

الإسهامات التي أسهم بها ميرتون للتحليل الوظيفي


يرى دون مارتنديل ، أن ميرتون قد أضاف إلى التحليل الوظيفي إضافتين رئيسيتين هما :

أولا : أنه قد مفهومات المعوقات الوظيفية أو الأضرار الوظيفية و الذي يعني به تلك النتائج القابلة للملاحظة و التي تقلل من تكيف النسق أو توافقه و إن كان اميل دور كايم و راد كليف براون قد أشار إلى ذلك بصورة أو بأخرى في أعمالهما .

ثانيا ً : أنه ميز بين نوعين من الوظيفة ( الوظيفة الظاهرة و الوظيفة الكامنة ) و قصد ميرتون بالوظيفة الظاهرة النتائج الموضوعية التي يمكن ملاحظتها و التي تسهم في الحفاظ على النسق ، و التي يقصدها المشاركون في النشاط .

أما الوظيفة الكامنة فهي التي لم تكن مقصودة أو متوقعة ، مثال ذلك دور الدين في تحقيق التكامل الاجتماعي ، هذا الدور مثلما قرر دور كايم لم يكن مقصودا ً ، و على ذلك فإن التكامل الاجتماعي يعتبر في هذه الحالة وظيفة كامنة للدين .

اما إذا استخدم الدين عن قصد بواسطة الطبقة الحاكمة لتخدير الطبقات المحكومة و إخضاعها للنظام مثلما قرر ماركس ، فإن هذه النتائج تكون وظيفة ظاهرة للدين ، و جدير بالذكر أن ميرتون لم يستحدث مفهومي الوظيفة الظاهرة و الوظيفة الكامنة ، و لكنه استعار هذين المفهومين من فرويد الذي استخدمها في التمييز بين المحتوى الظاهر ( أي الشعوري ) و المحتوى الكامن ( أي اللاشعوري ) للحلم ، مما يدل على تركيز ميرتون على الجوانب النفسية .

نظريات المدى المتوسط

يرى ميرتون أن اهتمام بارسونز بوضع نسق شامل من التصورات محاولة عقيمة و عديمة الجدوى ، حيث أن البحث عن نظام شامل للنظرية الاجتماعية يشمل كل جوانب السلوك الاجتماعي و التنظيم و التغير هو نوع من التحدي الكبير و الآمال الواسعة ، و أن مثل هذا النظام الشامل سيكون شأنه شأن الكثير من الأنظمة الفلسفية الشاملة و التي كان مصيرها الإهمال .


و يعرف ميرتون النظرية متوسطة المدى بأنها تلك التي تقع بين طرفين ، الطرف الأول يتمثل في مجموعة الافتراضات العلمية البسيطة ، التي تقابلها عند إجراء البحوث الميدانية ، و الطرف الثاني يتمثل في النظريات الشاملة الموحدة التي تسعى على تفسير كل ملاحظة عن انتظام في السلوك الاجتماعي و التنظيم الاجتماعي .

بعبارة أخرى نستطيع القول أن ميرتون يقترح مستوى للنظرية الاجتماعية أعلى قليلا ً من مستوى الفروض التي تعتمد عليها البحوث الأمبيريقية ، و التي لا تتضمن قدرا ً يذكر من التجريد ، و لكنه أقل مستوى من النظريات الكبرى ، و التي تتضمن قدرا ً كبيرا ً من التجريد ، و برر ميرتون دعوته إلى هذا المستوى المتوسط من التجريد بأنه يسمح بإخضاع ما يتضمنه من قضايا للاختبار الأمبيريقي نظرا ً لقرب هذه القضايا من الوقائع الملموسة .

و على ذلك فإن النظرية متوسطة المدى تتناول أساسا ً جوانب معينة من الظاهرات الاجتماعية ، و ليست الظاهرات في عموميتها ، فيمكن مثلا ً أن تكون لدينا نظرية عن الجماعات المرجعية و نظرية عن الحراك الاجتماعي ، و نظرية عن صراع الأدوار ونظرية عن تكون القيم .... الخ .

و بعد أن تصبح لدينا هذه النظريات المتعددة ذات المدى المتوسط يمكننا في المستقبل أن نصوغ منها نظرية عامة موحدة ، و لكن الوقت لم يحن بعد لتكوين مثل هذه النظرية الموحدة .

و قد حدد ميرتون مجموعة من الوحدات التي يجب أن تمثل بؤرة الاهتمام للتحليل في النظرية الاجتماعية متوسطة المدى مثل :

الأدوار الاجتماعية ، العمليات الاجتماعية ، الأنماط الثقافية ، الانفعالات المحددة ثقافيا ً ، المعايير الاجتماعية ، تنظيم الجماعة ، البناء الاجتماعي ، و أساليب الضبط الاجتماعي ... الخ

وبذلك جعل بؤرة اهتمام النظرية الاجتماعية ما أسماه بالعناصر الثقافية المقننة .


النظرية اللا معيارية عند روبرت ميرتون


لكي نستوعب الفرق بين فكرة ميرتون حول اللامعيارية و فكرة دور كايم كان لا بد لنا اولا ً من التذكير بفكرة دور كايم حول اللامعيارية .

يرى دور كيان أن الانتحار اللامعياري يحدث في تلك الحالات التي يتهتك فيها النسيج الاجتماعي على حد تعبيره و بالتالي تنشأ حالة من اللامعيارية أو انعدام المعايير في المجتمع أو حالة الاضطراب المعياري ، ينجم عن أي خلل في التوازن سواء كان هذا الخلل في التوازن مؤديا ً إلى نتائج إيجابية أو نتائج سلبية ، فأي تغييرات مفاجئة في النظام الاجتماعي تؤدي إلى حالة من اللا معيارية أو التفكك الاجتماعي ، فمثلا الكساد الاقتصادي أو الرخاء الاقتصادي حالتان تمثلان تغيرا ً مفاجئا ً في النظام الاجتماعي ، يترتب عليها درجة من اللا معيارية تؤدي إلى زيادة معدل الانتحار في المجتمع .

و بينما ركز دور كايم كما نرى في نظريته على ربط اللا معيارية بالانتحار ، نجد ميرتون يجعل نظريته أكثر شمولا ً لتسع البناء الاجتماعي و كيفية صياغته للأهداف و الوسائل التي يمكن للفرد أن يحقق أهدافه من خلالها .

ففي دراسة ميرتون حول البناء الاجتماعي و اللا معيارية ، طبق نظرية الوظيفية في تحليل المصادر الاجتماعية و الثقافية للسلوك المنحرف و كان هدف ميرتون من هذه الدراسة أن يبين كيف يمارس البناء الاجتماعي ضغوطا ً محددة على أشخاص معينين في المجتمع لممارسة سلوك غير امتثالي بدلا ً من ممارستهم لسلوك امتثالي .

و قد بدأ ميرتون بالتسليم بأن البنية الاجتماعية و الثقافية تصوغ صفة المشروعية على أهداف معينة و علاوة على ذلك تحدد أساليب معينة مقبولة لتحقيق ، أي أن ميرتون قد ميز بين عنصرين رئيسيين فيما أسماه بالبناء الثقافي للمجتمع ، الأهداف المحددة ثقافيا ً من جهة .

و الأساليب النظمية لتحقيق هذه الأهداف من جهة أخرى .

و في المجتمع جيد التكامل نجد تكاملا ً و تناغما ً بين الأهداف و الأساليب فكلا ً من الأهداف و الأساليب تجد تقبلا ً من أفراد المجتمع ككل ، كما أنها تكون ميسورة لهم ، و يحدث اللا تكامل في المجتمع عندما يكون هناك تأكيد على أحد الجانبين بدرجة لا تتناسب مع التأكيد على الجانب الآخر .

و هذا ما يحدث في المجتمع الأمريكي فهناك في هذا المجتمع تأكيد على أهداف معينة مثل النجاح الفردي و جمع النقود و ارتقاء السلم الاجتماعي دون تأكيد مماثل على الأساليب النظمية لتحقيق هذه الأهداف ، فأساليب تحقيق هذه الأهداف غير متاحة للجميع في المجتمع .

و قد نشأ عن ذلك حالة من اللا معيارية في المجتمع ، ذلك أنه لا بد من أن تكون هناك درجة من التناسب بين هدف تحقيق النجاح و بين الفرص المشروعة للنجاح بحيث يحصل الأفراد على الإشباع الضروري الذي يساعد على تحقيق النسق الاجتماعي لوظائفه ، فإذا لم يتحقق ذلك فإن الوظيفة الاجتماعية تصاب بالخلل و يحدث ما أسماه بالمعوقات الوظيفية .



و كما هو واضح فإن ميرتون استخدم أفكار دور كايم بشكل أوسع كثيرا ً و يتجاوز حالة انعدام المعيارية ، و مع ذلك فإنه يتفق مع ما ذهب إليه دور كايم من حدوث خلل في التنظيم نتيجة لانعدام الضمير الجمعي ، فمن وجهة نظر ميرتون فإن حالة الأنومي توجد حينما لا تنظم الأهداف الثقافية السائدة أو الوسائل المعيارية المشروعة سلوك الفاعلين .

تصنيف أنماط استجابات الأفراد و التي قدمها ميرتون
قدم كيرتون تصنيفا ً لأنماط الاستجابات لدى الأفراد أو تكيفهم لذلك التفاوت أو الانفصام ين الأهداف المرغوبة و المحددة ثقافيا ً ( أي النجاح ) و بين الأساليب المتاحة لتحقيق هذه الأهداف ، و قرر أن هناك خمس أنماط لتكيف الأفراد في المجتمع ، أول ه1ه الأنماط وظيفي ، أي يساعد على بقاء النسق الاجتماعي ، و الأربعة الآخرين ضارين وظيفيا ً أو أنماط تكيف منحرفة ( أي يهددون بقاء هذا النسق ، و هذه الأنماط الخمسة هي :

أ ) نمط الامتثال :

يحدث هذا النوع من التكيف حين يتقبل الأفراد الأهداف الثقافية و يمتثلون لها ، و في نفس الوقت يتقبلون الأساليب التي يحددها النظام الاجتماعي بوصفها أساليب مشروعة لتحقيق هذه الأهداف ، مثال ذلك تقبل الأفراد لهدف تحقيق النجاح و الحصول على دخل مرتفع و تقبلهم لاستكمال تعليمهم كأسلوب لتحقيق ذلك الهدف ، فإذا كانت فرصة التعليم متاحة لكل أو غالبية أفراد المجتمع ، فإن حالة من الثبات أو التكامل سوف تسود المجتمع ، لأن غالبية الناس سوف تتقبل الأهداف و أساليب تحقيقها في نفس الوقت ، أما إذا كان بالمجتمع تأكيد على الأهداف فقط دون إتاحة الأساليب اللازمة لتحقيقها لكل الناس ، فإن أحد الأنماط التالية من التكيف الانحرافي يمكن أن تحدث .

إذا فأسباب الامتثال ببساطة عكس تلك الأسباب التي تسبب الشذوذ و الانحراف و هذه العلاقة يوضحها ميرتون في هذا الفرض :

كلما كانت أهداف النجاح المحددة و المعروفة ثقافيا ً أوسع انتشارا ً و أكثر بروزا ً من الناحية السيكولوجية و كلما كانت الوسائل البنائية المشروعة لتحقيقها متاحة على قد المساواة لأعضاء الجماعة ، كلما قل احتمال الأنومي و زادت معدلات السلوك المتمثل في ذلك النظام .


ب ) نمط الإبداع أو الابتكار

يرى ميرتون أن هذا النمط من التكيف هو أهم أنماط التكيف الانحرافي في المجتمع الأمريكي ، و يعني به أن نسبة كبيرة من الناس في المجتمع تتقبل أهداف النجاح التي تؤكد عليها الثقافة الأمريكية و لكنها تجد فرص تحقيق هذه الأهداف موصدة أمامها لأن توزيع هذه الفرص غير متكافئ ، و في هذه الحالة يرفضون الأساليب المشروعة لتحقيق النجاح ( مثل التعليم ) و يبتدعون أساليب غير مشروعة لتحقيق هذا الهدف ، و يسود هذا النوع من التكيف لدى الطبقة العاملة .



و في محاولة لشرح و تفسير لماذا ينبغي حدوث الابتكار يطرح ميرتون فروضا ً ضمنية :
أولا ً : يذهب ميرتون إلى أن خبرات التطبيع الاجتماعي أو التنشئة الاجتماعية للفرد لا سيما في الأسرة هامة بصفة خاصة في تحديد رغبتهم في استخدام وسائل مشروعة .

ثانيا ً في المجتمعات التي تؤكد فيها القيم الثقافية على الإنجازات الفردية على عكس إنجازات الجماعة أو الجمعية يتعرض الأفراد لضغوط كبيرة لتحقيق أهداف النجاح حتى لو انطوى ذلك على استخدام وسائل غير مشروعة ثقافيا ً ، و عدم اللجوء إلى ذلك يعرض الشخص للوصف بالفشل ، و هكذا فإذا كان لدى الفرد وازع داخلي ضعيف ضد استخدام الوسائل غير المشروعة و كانت أهداف النجاح واضحة جلية ازداد احتمال الانحراف الابتكاري .

ثالثا ً : يوجد استدلال ضمني و هو أن الوسائل غير المشروعة و التي سبق أن استعملها الناس في الماضي حسب الضغوط الشاذة ستكون متاحة بشكل أسهل للأفراد المحتاجين للبحث عن النجاح و الذين لديهم رغبة في مخالفة الوسائل المشروعة ثقافيا ً ، هذه الظروف و الشروط الضمنية التي تتخذ موقفا َ ابتكاريا ً نجدها موضحة في الفرض رقم 4 :

كلما كانت الوسائل البنائية المشروعة ثقافيا ً أقل توافرا ً لأعضاء مجتمع معين وكان الوازع الداخلي ضد استخدام الوسائل غير المشروعة أضعف ثقافيا ً ، كلما عظم حدوث السلوك الابتكاري في أولئك في أولئك السكان . متى كانت أ ) القيم الثقافية التي تفرض الإنجاز الفردي واسعة الانتشار و بارزة و كانت ب الوسائل غير المشروعة متاحة بسهولة .

3 ــ نمط الطقوسية

يتمثل هذا النمط من التكيف في التخلي عن الأهداف الثقافية للنجاح الفردي و تحقيق الثروة و صعود السلم الاجتماعي أو التقليل من مستوى طموح الفرد حتى يصل إلى درجة منخفضة يمكن معها إشباع هذا الطموح و في نفس الوقت يظل الفرد ملتزما ً بطريقة شبه قهرية بالأساليب المشروعة لتحقيق الأهداف على الرغم من أنها لا تحقق له شيئا ً يذكر .

و يسود هذا النوع من التكيف لدى الطبقة الوسطى الدنيا مثل صغار الموظفين البيروقراطيين في الشركات و المصالح الحكومية ، و يفسر ميرتون وجود هذا النمط من التكيف بأنه يرجع إلى أسلوب التنشئة الاجتماعية الصارم السائد في هذه الطبقة و إلى الفرص المحددة للتقدم المتاحة لأعضاء هذه الطبقة .
و يحل الأعضاء هذه الأزمة التي يواجهونها بالامتثال مع الوسائل و رفض أهداف النجاح و تتضح هذه الفروض الضمنية في الفرض رقم 5 :

كلما توفرت الوسائل البنائية المشروعة ثقافيا ً لدى أعضاء من السكان و كلما عظم القلق على المكانة التي يشغلها أعضاء من ذلك المجتمع في السعي وراء أهداف النجاح الثقافية ، كلما زاد حدوث السلوك الشعائري الطقوسي بين هؤلاء السكان ، و ذلك عندما : أ ) تكون القيم الثقافية التي تفرض و تملي الانجاز الفردي واسعة الانتشار بارزة ، و عندما ب ) تكون ممارسات التنشئة الاجتماعية التي تحقق الالتزام السيكولوجي المتين بالوسائل المشروعة ثقافيا ً واسعة الانتشار .

4 ــ نمط الإنسحابية :

و هو من أقل الأنماط شيوعا ً في المجتمع الأمريكي ، و الفرد الذي يلجأ إلى هذا النمط الإنسحابي يعيش في المجتمع و لكنه لا يكون جزء ً منه بمعنى أنه لا يشارك في الاتفاق الجماعي على القيم المجتمعية .

و الانسحابي يتخلى عن كلا ً من الأهداف و الأساليب التي يحددها النسق ، و من أمثلة هذا النمط من التكيف الانحرافي حالات الجنون و التشرد و إدمان الخمور و إدمان المخدرات ، و يرى ميرتون أن هذا النوع من الأفراد لا يقبل الأساليب الإبداعية ( أي غير المشروعية ) لتحقيق الأهداف و في نفس الوقت لا تتاح له الفرصة لإستخدام الأساليب المشروعة لتحقيقها و لا يكون أمامه من مفر سوى أن ينسحب من المجتمع إلى عالمه الخاص ( الجنون أو السكر أو الأوهام ) و هكذا يحل هذا الفرد الصراع النفسي عن طريق الهروب الكامل من المجتمع .
و بالنسبة للأفراد الذين يجدون أنفسهم في هذا الموقف يعتبر الانسحاب من الالتزام بأهداف النجاح الثقافية و كافة الوسائل المشروعة و غير المشروعة أكثر التوافقات احتمالا ً ، هذا الفرض يصاغ شكليا ً على النحو التالي :
( كلما قل توفر الوسائل الإنشائية المشروعة ثقافيا ً لدى أفراد مجتمع معينة كلما زادت الموانع الداخلية ضد استخدام الوسائل غير المشروعة ثقافيا ً ــ كلما زاد حدوث السلوك الإنسحابي في هؤلاء السكان عندما أ ) تكون القيم الثقافية التي تفرض الإنجاز الفردي واسعة الانتشار و بارزة و عندما ب ) تكون ممارسات التنشئة الاجتماعية التي تخلق التزاما ً قويا ً بالوسائل المشروعة واسعة الانتشار .

5 ــ نمط التمرد

يتسم هذا النمط من التكيف بإدانة ( و ليس مجرد رفض كما هو الحال في النمط السابق ) كلا ً من الأهداف الثقافية للنجاح و الإلتزام بالأساليب النمطية لتحقيقها أي إذا كان النمط السابق يتسم برفض الأهداف و الأساليب رفضا ً سلبيا ً و الهروب من المجتمع ، فإن هذا النمط يتسم بالرفض الإيجابي و السعي إلى استبدال البناء الاجتماعي القائم ببناء آخر يضم معايير ثقافية مختلفة للنجاح و فرصا ً أخرى لتحقيقه .
و في نظر ميرتون فإن سلوك التمرد أكثر احتمالا ً في حدوثه عندما يتزايد و يتصاعد بشكل خطير الإحباط و مشاعر الحرمان المدركة من الفشل في تحقيق الأهداف من خلال القنوات الشرعية و حينما توجد جماعات تطرح أيدولوجية قادرة على تعبئة مشاعر الحرمان ، و تتضمن مناقشته للتمرد أن مشاعر الحرمان لا تحتاج إلى أن تكون مطلقة و إنما أن تكون نسبية في أن أهداف النجاح الثقافية تثير توقعات و رغبات في النجاح إلى درجة تتصاعد معها الإحباطات ومشاعر الحرمان و بصرف النظر عن النجاح المحدود و بالوسائل المشروعة فإن هذا الفرض الضمني في نظرية ميرتون يمكن صياغته شكليا ً كما يلي :
الفرض رقم 7 : كلما زاد إحساس الأعضاء في مجتمع معين بالإحباط و الحرمان بالنسبة لاشتراكهم في الوسائل المشروعة ثقافيا ً لتحقيق أهداف النجاح و كلما توفر لهؤلاء الأعضاء جماعات تنقد ايدولوجيا هيكل النظام كلما زاد حدوث سلوك التمرد في هؤلاء السكان .

نقد إسهامات ميرتون

من العرض السابق لأهم إسهامات ميرتون يتضح لنا أنه يرتكز على نفس المسلمات الأساسية التي يرتكز عليها غيره من الوظيفيين ، و إن كان يختلف عنهم في بعض الافتراضات الثانوية ن فهو يسلم دونما جدال بأن أساس البناء الاجتماعي هو القيم و المعايير السلوكية ، سواء ً اتخذت شكل أهداف محددة ثقافيا ً أو اتخذت شكل أساليب نظمية لتحقيق الأهداف ، كما أنه استبعد المنهج التاريخي في تحليله الاجتماعي ، و دعا أيضا ً إلى التحليل الجزئي للظاهرات الاجتماعية ، باستخدام النظريات متوسطة المدى ، بدلا ً من التحليل الشمولي للمجتمع ، كما أنه أغفل المتغيرات المادية في تفسيره لمنشأ التفاوت بين درجة التأكيد على أساليب تحقيق هذه الأهداف من جهة أخرى .

و يعلق ايان تايلور و زملاؤه على إغفال ميرتون الاهتمام بنمط التكيف الامتثالي ، بقولهم إن ذلك لا يدعو إلى الدهشة فبغض النظر عن حقيقة صعوبة تحديد أمثلة واقعية للأشخاص الممتثلين في المجتمع الأمريكي ، لأن أي شخص يتمثل لأهداف ذلك المجتمع لابد أن يكون بالضرورة أيضا ً إبداعيا ً لأنه سيفتش دائما ً عن أساليب جديدة لتحقيق النجاح ، فإن البحث عن مصادر الامتثال كان سيوقع ميرتون في مشكلة عويصة و هي مشكلة بحث مشروعية السلطة في المجتمع الأمريكي ، كما أن ذلك كان من شأنه أيضا ً أن يضطره إلى مواجهة حقيقة اجتماعية خطيرة تتمثل في أن عدد الأشخاص الممتثلين في المجتمع الأمريكي قليل جدا ً حتى بين أولئك ال1ين لا توصد أمامهم فرص تحقيق النجاح بحكم المراكز الاجتماعية التي يشغلونها و لكي يفسر ميرتون ذلك كان سيضطر إلى الخوض في مسائل أعمق من مجرد نقده السطحي لحالة اللا معيارية في المجتمع الأمريكي أي أنه كان سيضطر إلى الخوض في المسائل السياسية و الاقتصادية التي يرغب أسا ً في تجنبها .

تعليق من الكاتبة حول الأنماط التي عرضها ميرتون

في تصوري أن هذه الأنماط التي وضعها روبرت ميرتون هي من أعظم إسهاماته في النظرية الاجتماعية ، حيث يمكن لنا استخدام هذه الأنماط في كثير من البحوث الاجتماعية و عند تفسير الكثير من الأحداث الاجتماعية أو غيرها من الأحداث .
و لو نظرنا إلى النمط الأول الامتثال ، و هذا النمط بالتأكيد نجده غالبا ً في المجتمعات المستقرة المتوازنة و التي يقبل أعضاءها الأهداف و الوسائل المحددة لهم حسب ثقافة هذا المجتمع ، و لكن هل أنه حقا ً بقية الأنماط تسبب اللاتوازن للمجتمع و تدل على شيء من الشذوذ و الانحراف كما يرى ميرتون ؟؟!!

للإجابة عن هذا التساؤل سأتطرق إلى الأنماط الأخرى حيث نجد :

أولا ً نمط الابتكار و هو نمط كما عرفه لنا ميرتون يتم فيه قبول الأهداف المحددة ثقافيا ً و رفض الوسائل المتاحة و ابتداع وسائل أخرى قد تكون غير مشروعة ، و هنا يجب أن نلتفت إلى أن ميرتون عندما يتحدث عن الوسائل غير المشروعة فهو يربطها بأنها غير مشروعة حسب ثقافة المجتمع و معاييره و لم يحدد إن كانت هذه الثقافة قد لا تتوافق مع الدين الذي يمتثله الفرد أو المجتمع , و هنا يجب التفرقة بين الوسائل غير المشروعة شرعا ً ( حسب الدين ) و بين الوسائل غير المشروعة ( حسب عادات أو تقاليد في المجتمع ) و سأعطي مثالا ً على ذلك الاتصال الاجتماعي و هو أمر مطلوب و قديما ً كانت وسيلة الاتصال هي الاتصال المباشر وجها ً لوجه أو من خلال الرسائل البريدية ، و لكن هل يعني ابتكار وسائل أخرى حديثة مثل الانترنت أنها وسائل غير مشروعة !!
لا أعتقد ذلك و لكنها عادة التقليديين دوما ً محاربة كل ما هو ابتكاري و حديث ، و هنا لا بد من وضع قاعدة و هي أن تكون هذه الوسائل مشروعة حسب الدين الذي يؤمن به المجتمع و ليس حسب ثقافته التي قد تكون معارضة لهذا الدين .
النمط الآخر و هو الطقوسية و التي قدمها ميرتون و هي أيضا من وجهة نظري الشخصية لا تسبب شيئا من اللاتوازن في المجتمع ، و لكن يأتي تأثيرها الضار اجتماعيا ً أنها قد تكون السبب في تخلف المجتمع و ركوده و ذلك عندما يرتضي الفرد أقل ما يمكن له الحصول عليه في سبيل عدم الخروج عن الوسائل المتاحة في المجتمع و إن لم تتفق مع أهدافه .

نأتي إلى نمط الانسحابية و يرى ميرتون أن هذا النمط هو أقل الأنماط شيوعا ً في المجتمع الأمريكي ، و الحقيقة أن هذا النمط قد يكون أقلها شيوعا ً في جميع المجتمعات لأن صاحب هذا النمط هو في الأساس عضو يحمل قيم معينة تتعارض مع أهداف المجتمع و وسائله ، و عندما شعر بهذا التعارض و لم يكن يستطيع التغيير أو التمرد آثر الانسحاب إلى عالمه الخاص و هذا شيء مرفوض على المستويين الاجتماعي و الديني ، لأن الشرع يدعو دوما ً إلى محاولة التغيير نحو الأفضل و بذل الجهد من أجل ذلك التغيير و ليس الانسحاب و الركون إلى عالم يختلقه الفرد حتى لا يتصادم مع من حوله ، و إن كان الفرد أحيانا ً ينسحب من مجتمع معين لا يتوافق معه ليلتحق بآخر يرضى عن أهدافه و وسائله ، و قد حدث ذلك في عهد النبي ( ص ) و ذلك عند هجرة المسلمين من مكة إلى الحبشة ثم إلى المدينة و إن كانت هذه الهجرة بشكل مؤقت حتى تهيأت الظروف و أمكن تغيير المجتمع القرشي ، و كذلك الانسحاب بهذه الطريقة المؤقتة هو أفضل من رأيي من الرضوخ لأهداف و وسائل المجتمع التي قد لا نؤمن بها .

أما النمط الأخير التمرد فعلى الرغم من أن هذا النمط سوف يؤدي بالتأكيد إلى زلزلة المجتمع إلا أنه عندما يصل المجتمع إلى حالة من التوازن المرضي فلا بد من حدوث التمرد من بعض الأعضاء حتى يمكن بعد ذلك أن يستعيد المجتمع صحته ، و ديننا على ما أعتقد يدعو إلى التمرد على الحالة المرضية للمجتمع حتى وإن كان في حالة من السكون و التوازن .

يقول ميرتون في فرضية رقم 7 : كلما زاد إحساس الأعضاء في مجتمع معين بالإحباط و الحرمان بالنسبة لاشتراكهم في الوسائل المشروعة ثقافيا ً لتحقيق أهداف النجاح و كلما توفر لهؤلاء الأعضاء جماعات تنقد ايدولوجيا هيكل النظام كلما زاد حدوث سلوك التمرد في هؤلاء السكان .

و لو أخذنا المجتمع المكي القرشي كمثال لهذه الفرضية ، لوجدناه يمثلها خير تمثيل ، فالعبيد و الموالي كانوا يشاركون في هذا المجتمع و لكن يشعرون بالإحباط و الحرمان نتيجة للقهر و التعامل معهم بشيء من عدم الانسانية ، و حرمانهم من كل الحقوق ، و عندما توفر لهم من ينتقد هذا النظام و هو دين الإسلام ممثلا بالنبي ( ص ) سارع غالبيتهم إلى التمرد على أسيادهم و رفضهم لعبادة الأصنام ، و رغم أن هذا التمرد الذي قاهد النبي ( ص ) قد يسبب فقدان التوازن في المجتمع القرشي ، و سائر المجتمعات الجاهلية إلا أنه كان لا بد منه لإعادة بناء هيكل المجتمع بشكل صحيح .

و الإسلام عموما ً يدعو إلى رفض كل ما هو غير مقبول شرعا ً قبل أن يتحول إلى هدف أو وسيلة مقبولة اجتماعيا ً و ذلك من خلال الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر ، سواء باليد أو اللسان أو القلب ، و العمل دوما ً على محاولة تغيير المجتمع نحو الأفضل شرعا ً .

أخيرا ً أحب أن أشير إلى أن دراسة هذا النمط بالذات ( نمط التمرد ) هو إسهام عظيم من ميرتون حيث يفيد في دراسة كثير من جوانب التمرد في المجتمع خاصة في هذا العصر المشتعل رغبة في التمرد .


المراجع :


1 ــ أحمد ، سمير نعيم ، النظرية في علم الاجتماع ، القاهرة ، دار المعارف ، 1985 م

2 ــ أبو طاحون ، عدلي ، النظريات الاجتماعية المعاصرة ، الاسكندرية ، المكتب الجامعي الحديث ، بدون

3 ــ السمالوطي ، نبيل ، بناء المجتمع الإسلامي و نظمه ، جده ، دار الشروق ، 1998 م


4 ــ بيث هس و آخرون ، علم الاجتماع ، الرياض ، دار المريخ للنشر ، 1989 م


5 ــ تيرنر ، جوناثان ، بناء نظرية علم الاجتماع ، ترجمة محمد سعيد فرح ، الاسكندرية ، منشأة المعارف ، 1999 م


6 ــ جلبي ، علي عبد الرزاق و آخرون ، نظرية علم الاجتماع و الاتجاهات الحديثة و المعاصرة ، الإسكندرية ، دار المعرفة الجامعية ، 1998

7 ــ شتا ـ السيد علي ، نظرية علم الاجتماع ، القاهرة ، مكتبة الإشعاع الفنية ، 1997 م

8 ــ عمر ، معن خليل ، نظريات معاصرة في علم الاجتماع ، الأردن ، دار الشروق ، 1997 م

9 ــ غيث ، محمد عاطف ، تاريخ النظرية في علم الاجتماع ، الاسكندرية ، دار المعارف الجامعية ، 1987 م

10 ــ من حوارات كليه اداب قسم اجتماع جامعه الاسكندريه ، http://www.facebook.com/group.php?gid=65773030859

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة نورة الحمودي ; 23-02-2010 الساعة 02:27 AM.
  رد مع اقتباس
قديم 24-02-2010, 01:42 PM   رقم المشاركة : 4
د.أحمد موسى بدوي
مستشار منتدى الاستفسارات التخصصيه والاكاديمية






د.أحمد موسى بدوي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

الاخت الفضلى/ بنت الديرة
الأمور ، صارت تتجه نحو كثير من المرونة، ويبدو هنا أن التفكير النقدي السليم، لا يعني مخالفة الأفكار المطروحة من الآخرين بشكل دائم، ولكن هو محاولة الابقاء على الأفكار الصحيحة والبناء عليها.

ولن أناقش المقولات المذكورة في هذا المقال، ولكني أود أن أحيي جرأة تناول الأفكار، وهذا هو ما نطمح إليه من الباحثين الجدد.

على أية حال، فأنا أتمنى، أن يكون موضوع الماستر الخاص بك في نقد البنائية الوظيفية الكلاسيكية والجديدة.
وهو مشروع هام، يعقبه في مرحلة الدكتوراه ، أفكار جديدة ، أخرى، دون استعجال، فالطريق إلى كشف غموض النظرية الاجتماعية طويل وشاق.

تحياتي وتقديري

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 28-02-2010, 01:55 AM   رقم المشاركة : 5
نورة الحمودي
عضو هئية التدريس بقسم علم الاجتماع






نورة الحمودي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

أشكر لك تفضلك سيدي و تعقيبك هنا ، و عذرا للتأخر في الرد فقد كنت في سفر

بالنسبة لاقتراحك ، ربما تكمن الصعوبة أنني حتى الآن لا أجيد اللغة الانجليزية ، و من المفترض أن كنت سأبحث في هذا المجال أن أطلع على آراء العديد من العلماء و بعدة لغات إن أمكن ، حتى آتي بما لم يأت به الأوائل فقد أطرح فكرة ما و يكون قد سبق طرحها على يد عالم من العلماء و بالتالي يصبح النقد لا قيمة له ..

فما رأيكم ، هل يمكن العمل على أمثال هذه الفكرة لرسالة الماجستير بالاعتماد على المنتج المتوفر باللغة العربية فقط لا غير؟

خالص الشكر و التقدير

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 02-03-2010, 05:29 AM   رقم المشاركة : 6
د.أحمد موسى بدوي
مستشار منتدى الاستفسارات التخصصيه والاكاديمية






د.أحمد موسى بدوي غير متواجد حالياً


وسام التميز1: التميز - السبب:
: 1 ( ...)

         

اخر مواضيعي


افتراضي

الأخت الفضلى

في كل الأحوال أنت في حاجة إلى تطوير اللغة الانجليزية، فباحث الدراسات العليا يخسر كثيرا إن لم يطور لغته، ولابد أن هناك مراكز لتطوير اللغة، يمكنك الالتحاق بها، لأنه سواء كان البحث في النظرية أو خلافه ، فأنت تحتاجين للغة .

أما بخصوص، المراجع العربية، فأنت سوف تحتاجين إليها في مرحلة محدودة من البحث، لأن معظمها كتب مدرسية كتبت لتعليم الطلاب، وليست أعمال بحثية، لكن ممكن تجدي في رسائل الماجستير والدكتوراه بحوث في الموضوع، الأمر يحتاج منك عمل مسح ببليوجرافي حول الموضوع،
بالتوفيق إن شاء الله

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 03-03-2010, 12:43 AM   رقم المشاركة : 7
نورة الحمودي
عضو هئية التدريس بقسم علم الاجتماع






نورة الحمودي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

صدقت أيها الكريم فيما قلت ، و قد بدأنا هذا الفصل الدراسي بدراسة علم الاجتماع باللغة الانجليزية من حيث تعريف العلم و العلماء و النظريات و المناهج و غيره ، آمل أن أستفيد و أن أطور لغتي إن شاء الله

خالص التقدير لك أيها الكريم

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-10-2010, 11:54 PM   رقم المشاركة : 8
النقاش السوسيولوجي
اجتماعي






النقاش السوسيولوجي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

شكراعلى الموضوع المتميز

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 04-10-2010, 11:55 PM   رقم المشاركة : 9
النقاش السوسيولوجي
اجتماعي






النقاش السوسيولوجي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

شكراعلى الموضوع المتميز

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-11-2010, 06:08 PM   رقم المشاركة : 10
اسماء الفلسطينيه
اجتماعي






اسماء الفلسطينيه غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

اريد تطبيق النظريه على موضوع العنوسه ساعدوني

 

 

  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:41 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي