اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 26000عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
مركز المجد للجودة دورة في الاتجاهات المعاصره في ادارة الموارد البشريه لعام 2014 و 2015 تعقد بعمان دبي ت
بقلم : مركز المجد للجودة
قريبا
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات العلمية الاجتماعية التخصصية :: > مـنـتـدى الدراسات والأبحاث و الـكتب الاجتماعية


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-06-2009, 03:39 PM   رقم المشاركة : 1
رقيه العلي
عضو مؤسس و اجتماعية من البحرين
 
الصورة الرمزية رقيه العلي







رقيه العلي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


Icon20.. مقالة عن:تحمل المسئولية

تحمل المسئولية

في هذا المقال فنريد هنا ان نستعرض بشكل سريع أحد المواضيع المهمة وهو موضوع (تحمل المسئولية) خصوصا ونحن نعيش في بيئة الغالب عليها طابع التكاسل عن تحمل المسؤوليات سواء الدينية منها أو الاجتماعية , كما يوجد هناك حالة من التسيب في تحمل بعض المسؤوليات من حيث التزام القائمين بها بواجباتهم تجاهها, ولهذا ينبغي لنا أن نتعرف علي أسباب هذه المشكلة وطرق علاجها.

ويمكن أن نجمل أسباب المشكلة فيما يلي:

أولا: عدم إقبال أفراد المجتمع علي حمل الأعباء وتحمل المسؤوليات وهذا له عدة أسباب, منها:

أ‌- عدم إحساس الفرد بالمسؤوليات وذلك إما أن يكون نتيجة عدم التفاته إلى النواقص وتعوده على حالة النقص التي نشأ فيها, واما بسبب اتكاله على الآخرين في تحمل هذه المسؤولية.

ب‌- مع شدة إحساس البعض بالمسؤولية ولكنه يحمل شعورا باليأس والإحباط والخوف من عدم القدرة على تحمل المسؤولية,وذلك إما لشعوره بقلة الأعوان أو بسبب عدم الثقة بالنفس لوجود نواقص معية في الشخصية.

ت‌- هناك نمط أخر يحس بالمسؤولية ولنكه يتكاسل ويتقاعس عنها بسبب الراغبة في الراحة ليس إلا.

ث‌- من ضمن العراقيل المطروحة هنا هي تقوقع الفئة النشطة علي نفسها وعدم سعيها لدمج الفئات الأى من المجتمع ضمن نشاطاتها.

ثانيا: حالات التراجع والانكفاء التي تحصل للكثيرين وذلك بعد أن يتحملوا بعض المسؤوليات ويصطدموا ببغض المصاعب التي لم يحسبوا حسابها من قبل.

ثالثا:حالة الانفلات والتسيب والتقصير التي قد تعاني منها البرامج الدينية والاجتماعية, وهي ناتجة في الغالب عن كون هناك هذه الأنشطة تطوعية لا تحمل درجة الإلزام, ولهذا لن يكون هناك من يمكنه محاسبة المقصرين.



طرق العلاج: وهي تنقسم إلى قسمين,القسم الأول وهي حلول ذاتية فردية يمارسها كل فرد بما هو فرد,بنما القسم الثاني حلول جماعية مبرمجة تتحملها الفئة الواعية في المجتمع, هذا وربما يكون هناك بعض التداخل بين هذين القسمين:

أولا: الحلول الذاتية والفردية:

أ‌- لابد للفرد المسلم أولا من تحسن مواطن النقص في المجتمع والتي تحتاج إلى تحسيس النفس بالمسؤولية تجاهها "من أصبح ولم يهتم بأمور المسلمين فليس بمسلم.

ب‌- لابد للفرد من أن يلتفت إلى وجوب نحمل هذه المسؤوليات وحرمة التقاعس عنها, والالتفات إلى معنى الوجوب الكفائي وحدوده, حيث أن الوجوب في مثل هذه الأمور كفائي فلا يسقط إلا بتحمل من فية الكفاية من أفرد المجتمع ولا فيأثم الجميع حينئذ.

ت‌- لابد للفرد من السعي لمعالجة جوانب النقص الفكرية التي قد يعاني منها, وذلك عبر الدراسة الجادة المطالعة المنهجية.

ث‌- تنبيه النفس إلى أن وجوب تحمل المسؤولية لا يسقط بتكاسل وتخاذل الآخرين بل يشتد ويتأكد.

ج‌- لابد للفرد من أن يستلهم حالة الصمود والصبر من سيرة الرسل والأئمة والصالحين, كنبي الله نوح (ع) الذي دعا قومه تسعمائة وخمسين سنة ولم ينسحب أو يتراجع رغم كل الصعاب, وصبر الرسول(ص) في تبليغ الدعوة وهو الذي قاسى ما قاسى من قومه حتى قال :" ما أودي نبي مثل ما أوديت", فلذا لابد أن يعرف الفرد المؤمن بأن طريقه لن يكون مفروشا بالورود.

ثانيا : الحلول الجماعية:

أ‌- تنبيه الآخرين لوجوب تحمل المسؤولية وحرمة التخلي عنها والتأكيد على ذلك والتواصي به كي لا نكون من الخاسرين الذين وصفهم الله في سورة العصر "والعصر إن الإنسان لفي خسر , ألا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر"

ب‌- محاولة تشكيل لجان منظمة لتحمل المسؤوليات الدينية والاجتماعية وتوزيع المهام , لكي يتوزع الثقل علي الجميع,فلا يبهظ كاهل فئة دون أخرى.

ت‌- وضع البرامج المناسب لخلق الكفاءات وتنمية المهارات والقدرات بهدف سد النواقص الموجودة بصورة تدريجية لمعالجة الأوضاع مستقبلا كي لا تكون معاناتنا دائمة.

ث‌- إيجاد بعض المحفزات والمرغبات من اجل شد الآخرين ودفعهم لتحمل المسؤولية, ومن هذه المحفزات الجوائز والهدايا,أو التنويه بالجهود المبذولة عبر كلمات التقدير والشكر التي تلقىبين فترة وأخرى في الاحتفالات , وغير ذلك من المحفزات.

ج‌- تعديل الفهم المغلوط من أن النشاط الديني والاجتماعي عمل غير إلزامي,وليس هناك من يحاسب على التقصير فيه, فلا بد من الالتفات إلى أن هذا النشاط أهم من إعمال الدنيوية الأخرى, فالمحاسب فيه هو الباري عز وجل وكتابه الذي عبر عنه القرآن بـ " ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيره ولا كبيرة إلا أحصاها"

ح‌- تشكيل لجنة أو أكثر للتقنين والمتابعة تتكفل بمراقبة القصيرات التي قد تحصل خلال عمل اللجان الاخرى,وتقوم بتنبيه المسؤولين عن التقصير, كما تسعى لتدبيل الصعاب التي قد تواجه تلك اللجان وتسعى للتنسيق فيما بينها.

 

 

التوقيع













  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:57 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي