اشترك معنا ليصلك كل جديد
فقط لدول الخليج في الوقت الحالى
استشارات اجتماعيه ارسل رسالة فارغة لهذا الايميل ejtemay@hotmail.com لتفعيل اشتراكك في الموقع في حالة عدم التفعيل
 شخصيات اجتماعية رسائل علمية اجتماعيه كتاب اجتماعي مصطلح اجتماعي 

إعلانات إجتماعي

( اجتماعي يدشن منتدى خاص بالوظائف في محاولة منه لحل مشكلة البطالة للمختصين ***التسجيل في موقع اجتماعي يكون بالاحرف العربية والاسماء العربية ولا تقبل الاحرف الانجليزية*** موقع اجتماعي يواصل تألقه ويتجاوز أكثر من عشرين الف موقع عالمياً وفقاً لإحصائية اليكسا (alexa.com) *** كما نزف لكم التهاني والتبريكات بمناسبة وصول الاعضاء في موقع اجتماعي الى 27500عضو وعضوة ... الف مبروك ...**** ***** )
العام السابع لانشاء موقع ومنتديات اجتماعي

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا الشؤون الاجتماعية غير قادرة على مسؤولية «الحماية من الإيذاء»!
بقلم : احمد الشريف
احمد الشريف
إعــــــلانات المنتدى

قال الله تعالى: { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } سورة ق الآية 18

الإهداءات


 
العودة   موقع و منتديات اجتماعي > :: المنتديات العلمية الاجتماعية التخصصية :: > منتدى النظريات الاجتماعية


إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-07-2007, 01:28 AM   رقم المشاركة : 1
فيصل المحارب
استاذ جامعي ( محاضر )






فيصل المحارب غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي رايت ميلز

رايت ميلز:

يتمثل الإتجاه الصراعي موقف رايت ميلز بإزاء الوظيفة في أن فكرة الصراع هي القوام التصوري لنظرية عامة في علم الإجتماع تنافس الوظيفة في كل الإعتبارات، فكأنه لا يقتصر على إبراز الوظائف الإجتماعية الإيجابية التي يقوم بها الصراع في المجتمع كما يفعل كوسر، ولا يضع صياغة نظرية للصراع الإجتماعي محاولاً أن يكون فيها إستكمالأً للإطار التصوري لتحليل المجتمع إضافة إلى الوظيفة كما يرى دارندورف، بل يرى ميلز أن نظرية الصراع نظرية شاملة عن المجتمع يمكن أن تحل محل الوظيفة كإطار تصوري للتحليل السوسيولوجي.

ولقد لفتت مشكلة السلطة نظر رايت ميلز، وما يتبدى في هذه السلطة من توزيع متفاوت بين الفئات والجماعات في المجتمع. فهناك الصفوة من تلك الجماعات التي تتراكم لديها السلطة والمكانة والثروة، وهناك جماهير الشعب الذين يمثلهم رجل الشارع- كما يقولون- وهم الذين حرموا من القدرة على التأثير في الشئون العامة، والذين يلتزمون بقيود فرضت عليهم ولا قدرة لهم على التحكم فيها،والذين تاهوا في عالم مغترب تبتلعه المنظمات الكبرى، والذين يعجزون حتى عن مجرد توافر الوعي لديهم بمكانهم في المجتمع.

ويتفق رايت ميلز مع ماركس في أنه يرد الصراعات الإجتماعية إلى مصادرها في البناء الإجتماعي الشامل في المجتمع، وفي وجهة نظره في إنقسام المجتمع إلى جزئين بينهما عداء مستحكم ولكل منهما متعارضة. وهو يشير في صورة بالغة الروعة إلى الفروق بين الإتجاه الماركسي في دراسة المجتمع، وبين الإتجاهات السائدة في العلوم الحديثة.

فإذا كان الباحثون الاجتماعيون يتناولون في دراستهم تفصيلات الأوساط الاجتماعية المباشرة ذات النطاق الضيق كالأسرة والمدرسة والمصنع ، فإن ماركس يتناول هذه التفصيلات أيضاً ولكنه يدرجها دائماً في نطاق بناء المجتمع ككل ، وإذا كان الباحثون الاجتماعيون يعلمون عن التاريخ نزراً يسيراً ، ويدرسون الاتجاهات ذات المدى الزمني القصير ، فإن ماركس يستخدم المادة التاريخية باقتدار وإتقان متخذاًً من الحقبة التاريخية ذات المدى الطويل وحدة لدراسته وإذا كانت قيم الباحثين الاجتماعيين قد أدت بهم إلى تقبل ظروف مجتمعهم على أنها أحسن وأجمل ما يمكن أن تكون ، فلقد أدت القيم التي يعتنقها ماركس إلى أن يدين المجتمع الذي يعيش فيه ... وإذا كان الباحثون الاجتماعيون يرون أن مشكلات مجتمعهم هي مجرد مظاهر للتفكك الاجتماعي ، فإن ماركس ينفذ إلى أعماق هذه المشكلات ويردها إلى التناقضات المتأصلة في البناء الاجتماعي القائم ، وإذا نظر الباحثون الاجتماعيون إلى المجتمع على أنه حلقة في سلسلة من التطورات لا يترتب عليها أي انفجارات كيفية أو تحولات جذرية في بناء المجتمع ، فإن رؤية ماركس تختلف عن هؤلاء ذلك أن مجتمع المستقبل سيطرأ عليه التحول الكيفي الجذري ليبتدي بناء المجتمع في المستقبل في صورة جديدة ، بل إن المستقبل سيرى حقبة تاريخية جديدة تتحقق بواسطة الوسائل الثورية.

ويتفق رايت ميلز مع ماركس في رأيه عن رسالة الباحث في علم الإجتماع، فليست مهمة هذا الباحث مقصورة على تقديم وعرض المعطيات الإجتماعية التي يحصل عليها من دراساته للمجتمع، ولكن قوام رسالة هذا الباحث أن يكون عوناً للإنسان العادي على أن يحدد إتجاهه في الحياة التي يعيش فيها، وعلى أن يكتشف معالم الطريق الذي يسير فيه خلال متاهات الخبرة بالحياة اليومية التي يعيش فيها هذا الإنسان.

ويؤكد رايت ميلز على أهمية دراسة التفاعل بين الإنسان والمجتمع، بين التاريخ الشخصي والتاريخ العام، بين الذات والعالم الذي تعيش فيه هذه الذات.

وهكذا يبدو علم الإجتماع في تصور رايت ميلز علماً واسع المطامح، يسترد مجالاته كما تمتد جذورها إلى آراء الرواد في القرن التاسع عشر، محاولاً العودة مرة أخرى إلى دراسة الظواهر ذوات النطاق الواسع التي تشغل الإنسانية وتعكس همومها لأن مثل هذه الظواهر قد أغفلتها الإتجاهات الأمبريقية التي سادت علم الإجتماع تحت تأثير النزعة التي تتجنب الغوص في دراسة المشكلات الإجتماعية التاريخية التي تواجه المجتمع الإنساني كالحروب والإستغلال والفقر والتخلف والظلم الإجتماعي، بحيث أصبح تركيز الإهتمام في ضوء النزعة التجريبية منصباً على دراسة مشكلات الحياة اليومية بينما ظلت المشكلات الحقيقة التي يعاني منها المجتمع الإنساني بعيدة عن متناول الدراسة.

ولقد بدت قناعة رايت ميلز في ضرورة إيجاد رؤية تصورية جديدة لعلم الإجتماع، وهي رؤية لا تستند إلى إبراز التعارض بين فكرة الصراع أو الوئام، أوبين التغير والاستقرار ، بل إن قوامها دراسة الإنسان في إطار التاريخ ، أو كما يقول ميلز دراسة التفاعل بين التاريخ الشخصي والتاريخ الإنساني ، وهذا يعني من جانبه عوداً إلى علم الاجتماع التاريخي الذي أغفلته الوظيفية. ذلك أن علم الاجتماع في تصور ميلز ينبغي أن يكون تاريخياً حتى يستطيع أن يدرك المشكلات الاجتماعية الحاسمة التي تواجه البشرية وذلك لأن طبيعة الظواهر الاجتماعية تستلزم قيام تصور لهذه الظواهر يحوي أبعادها التاريخية.

ولقد كان لتصور ميلز لمجال علم الاجتماع ومهامه نتائج منهجية عديدة : فهو لم يحاول أن يحاكي معاصريه من الباحثين في علم الاجتماع في تجميع المعطيات الكمية عن الظواهر الاجتماعية . كما أن كان يبدي تبرمه بكل أشكال التجريد وذلك لأن اهتمامه كان مركزاً في دراسة مجتمع معين في زمان ومكان محددين ، وكان هدفه هو فهم هذا المجتمع في حدوده التاريخية والمكانية والاجتماعية والثقافية، وأن ينشر هذا الفهم على الناس في المجتمع والعالم الذي يعيشون فيها. ولهذا فهو يشكك في إمكان الوصول إلى قوانين سوسيولوجية عامة عن بناء المجتمع أو عن دينامياته، ويرى أن كل القوانين أو التعميمات السوسيولوجية التي تتجاوز التعميمات التاريخية المستندة إلى دراسة معطيات التاريخ إن هي إلا تجريدات خاوية فارغة.

ولا يعتقد رايت ميلز في التحرر الأيديولوجي للباحث في علم الإجتماع أو في موقفه المحايد من القيم. ذلك لأن الإلتزام الأخلاقي والسياسي من جانب هذا الباحث يعد ضرورة، لأن جهده في الدراسة يسلم إلى شكلين من أشكال المعرفة الفنية المتخصصة وتحوي البيانات المليئة بالمصطلحات والتعبيرات العلمية وهي تقدم للصفوة الحاكمة ليمكن استخدامها وإستغلالها في تحقيق أغراض مختلفة، أما الشكل الثاني من المعرفة فهو الذي يقدمه الباحث في علم الإجتماع للمواطن العادي حتى يتهيأ لمثل هذا المواطن أن يتكون لديه طابعاً عقلياً خاصاً يسميه رايت ميلز بالعقلية السوسيولوجية الناقدة، والعقلية السوسيولوجية الناقدة نوع من الإدارك الذاتي يوجد لدى كل من يستطيع أن يرى أن مصيره كفرد في إطار الفترة التاريخية التي يعيشها، وفي إطار البناء الإجتماعي الذي يوجد فيه، هو – أي مصير الفرد- حلقة في سلسلة من العمليات التاريخية، وأن هذا المصير الفردي عنصر من عناصر يأتلفها كل اجتماعي متباين، وبهذا يتمكن الفرد المزود بهذه العقلية من تفسير العمليات التاريخية، والبناء الإجتماعي، في ضوء ما تمارسه هذه العمليات وذلك البناء من أثر في الكائنات البشرية.

ذلك أن العقلية السوسيولوجية تمكن كل من يوجد لديه هذه الرؤية من فهم دلالة الحقبة التاريخية التي يعيش في ظلها الفرد، وما لهذه الدلالة من تأثير في الحياة الداخلية للفرد وفي مستقبله ومصيره... وبواسطة هذه العقلية السوسيولوجية يستطيع الفرد أن يفهم خبرته الذاتية، ويقدر مصيره، بأن يدرج ذاته في إطار الفترة التاريخية التي يعيشها...، وبواسطة يدرك الفرد أن وجوده في الحياة يسهم بقدر- مهما كان ضئيلاً- في تشكيل مجتمعه، وفي تحديد مجرى تاريخه.

وبهذا يصبح خلق هذا العقلية السوسيولوجية هو الهدف الأول لعلم الإجتماع ويعد خلق هذه العقلية عملاً فكرياً وسياسياً في ذات الوقت طالما أنه يحقق تحول المجتمع، لأنه يخلق الوعي الإجتماعي لدى الفرد بوجوده التاريخي والإجتماعي وما يترتب على هذا الوعي من قيام الفرد بسلوكه الإجتماعي بحيث يتشكل هذا السلوك في ضوء هذا الوعي الإجتماعي الذي يخلقه العقل السوسيولوجي وبهذه الوسيلة تتحول المشكلات الشخصية التي يعاني منها الأفراد إلى شكل ظاهر صريح يطفو على سطح المجتمع مشكلاً هموماً جماعية يواجهها المجتمع، وتتحول اللامبالاة والسلبية من جانب الجماهير إلى نوع من الإلتزام بالقضايا العامة التي تشغل المجتمع.

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 11-07-2007, 04:52 AM   رقم المشاركة : 2
وليد العبد الرزاق
عضو هيئة تدريس ( معيد )







وليد العبد الرزاق غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

مشكور اخوي فيصل

 

 

  رد مع اقتباس
قديم 12-07-2007, 02:40 AM   رقم المشاركة : 3
رقيه العلي
عضو مؤسس و اجتماعية من البحرين
 
الصورة الرمزية رقيه العلي







رقيه العلي غير متواجد حالياً


         

اخر مواضيعي


افتراضي

يعطيك العافية .. اخوي فيصل لهذا العرض الممتاز .. الى رايت ميلز ..

 

 

  رد مع اقتباس

إضافة رد


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:32 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

جميع الحقوق محفوظة لـ : لمنتدى اجتماعي
المشاركات والردود تُعبر فقط عن رأي كتّابها
توثيق المعلومة ونسبتها إلى مصدرها أمر ضروري لحفظ حقوق الآخرين
عنوان الموقع : ص.ب 21922  الرياض   11485  المملكة العربية السعودية     فاكس 96612469977+

البحث عن رساله اجتماعيه  البحث عن كتاب اجتماعي  البحث عن مصطلح اجتماعي  البحث عن اجتماعي