الرئيسية اضافه رسالة طلب تعديل محرك البحث
 
دليل الرسائل العلمية في علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية في الجامعات العربية
عدد الرسائل :291

 
النوع دراسة مقدمة لاستكمال متطلبات الحصول على درجة البكالوريوس في علم الاجتماع
الباحث رقية العلي
عنوان الرسالة تفسير الانحراف في ضوء نظرية اللامعيارية عند روبرت ميرتون
تاريخ النشر او المناقشة يناير-2008
جهة النشر -
الدولة مملكة البحرين
ملخص الرسالة الفصل الاول :مدخل الدراسة: المقدمة مشكلة الدراسة أهداف الدراسة أهمية الدراسة فرضيات الدراسة مصطلحات الدراسة الفصل الثاني: الإطار النظري للدراسة: الجزء الأول: المعايير الاجتماعية تمهيد أولاً: تعريف المعايير الاجتماعية ثانياً: خصائص المعايير الاجتماعية ثالثاً : عوامل قوة وضعف المعايير الاجتماعية رابعاً: أنواع المعايير الاجتماعية خامساً: مكونات المعايير الاجتماعية الجزء الثاني : اللامعيارية " الأنومي " Anomie أولاً: نشأة اللامعيارية ثانياً: استخداماتها الجزء الثالث : النظريات المفسرة للامعيارية : أولاً : نظرية دور كايم " اللامعيارية " الانتحار عند روبرت ميرتون ملاحظات حول نظرية دور كايم ثانياً: نظرية روبرت ميرتون " اللامعيارية " حياتيه وبيئته العلمية رأي ميرتون في الجريمة العوامل المؤدية للامعيارية الآثار الاجتماعية للامعيارية الفصل الثالث: الإنتقادات التي وجهت للنظريا و أوجه الكفاءة للنظريات الجزء الأول: نظرية دور كايم "اللامعيارية" الانتقادات التي وجهة الى نظرية دور كايم " اللامعيارية" أوجه الكفاءة لنظرية دور كايم في التحليل والتفسير الجزء الثاني : نظرية روبرت ميرتون "اللامعيارية" الانتقادات التي وجهة الى نظرية روبرت ميرتون " اللامعيارية أوجه الكفاءة لنظرية روبرت ميرتون في التحليل والتفسير الفصل الرابع: الخاتمة
كامل الرسالة إن الإنسان كائن اجتماعي بطبعه يعيش في جماعته ويؤثر فيها ويتأثر بها وتقوم هذه الجماعة بتحديد معايير سلوكه والحدود التي يجب أن يكون سلوكه في إطارها،فكلما عاش الفرد في جماعة تشكل ضغوط واستنكار وعدم الاختيار الاجتماعي في توزيع الأدوار والمسئوليات والمقاطعة والعزلة والرفض الاجتماعي للأفراد الذين يخالفون المعايير الاجتماعية كلما كان أفرادها أكثر تضامناً ونظاماً. وكلما ضعفت هذه الضغوط الموجهة للأفراد المخالفين للمعايير الاجتماعية كلما وصلت الجماعة إلى حالة من الإنعدام في النظام والأخلاق والتضامن ،وهذا ما نسميه " باللامعيارية ". و بذلك توجد شريحة في المجتمع غير متوافقة مع المعايير الاجتماعية وينقسم الأفراد في هذه الشريحة إلى صنفين وهما: صنف قد ضعفت لديه المعايير الاجتماعية،فصاحب هذا الضعف عدد من المظاهر المنحرفة منها ما هو ضد الأفراد ومنها ما هو ضد المجتمع،ومن أشكال هذه الانحرافات على سبيل المثال: التسكع في الشوارع و الطرقات والتفحيط والدوران بدون هدف بالسيارات،والمخدرات والسهر ومظاهر العنف والشذوذ والجرائم الغير أخلاقية والقتل و العبث في المرافق العامة بالتكسير والتشويه من خلال العبارات النابية والرسومات الساقطة، وكذلك الاستغلال السلبي للمقتنيات الحضارية كالقنوات الفضائية والانترنت. و أما الصنف الآخر هو من تشدد في التزامه بالمعايير الاجتماعية حتى بلغ درجة الغلو فخالفها، وخرج عليها وابتكر فيها ومن ذلك العنف والإرهاب وأشكال مختلفة من القتل والانتحار. والسبب وراء ذلك ظهور هذه الشريحة في المجتمع هو الجهل بالمعايير الاجتماعية، وعدم فهمها الفهم الصحيح الذي يعتمد على الوسطية، لا إفراط ولا تفريط. ويتضح من خلال ما ذكر ، أن الانحراف في كثير من الأحيان يكون ناتجاً عن ضغوط اجتماعية ونفسية عند شريحة من المجتمع تتسم باللامعيارية . ومن خلال هذه الدراسة يمكن تفسير الانحراف من منظور نظرية اللامعيارية ، لتوضح مفهوم اللامعيارية لدى المنحرفين مقارنه بغيرهم من الأسوياء في نفس المجتمع؛و للوصول إلى نتائج جديدة تعين القائمين والمهتمين في مجال الجريمة و الانحراف على إيجاد حلول علمية وعملية من خلال ما يمكن تقديمه من توصيات تتعلق بمفهوم اللامعيارية و مسبباتها وعلاقتها بالانحراف.
اسم المعد ياسمين

 برمجة vip4ksa
 
دليل الرسائل العلمية| موقع ومنتديات اجتماعي
حقوق التطوير محفوظة لـ : موقع و منتديات اجتماعي